قضايا وأحداث ساخنة

مصدر أمني: انتحاري كنيسة القاهرة ينتمي لـ"داعش"

لجينيات - قال مصدر أمني مصري، اليوم الاثنين، إن الانتحاري،

يونيسيف: 2.2 مليون طفل يعانون من سوء التغذية في اليمن

لجينيات - قالت منظمة الأمم المتحدة للطفولة "يونيسيف"،

ارتفاع ضحايا الهجوم الإرهابي المزدوج في إسطنبول إلى 44 شهيدا

لجينيات - أعلن وزير الصحة التركي رجب أقداغ ، ارتفاع عدد

أبو لجين إبراهيم

العلمانية ..4 وقفات فاصلة
أبو لـُجين إبراهيم

وصفة بسيطة للغاية!!
خباب بن مروان الحمد

أباطيل في عاشوراء!
رافع علي الشهري

وطني دُرّةُ الدّنيا
محمد بن سعد العوشن

حين يدفع الحراك للهلاك
علي بطيح العمري

حتى لا يستباح الحرم!
أبو لـُجين إبراهيم

بيوت الخبرة وبيت الوزير!
رافع علي الشهري

ذكرياتُ حاجّ
أبو لـُجين إبراهيم

بيوت الخبرة وبيت الوزير!
رافع علي الشهري

ذكرياتُ حاجّ
أبو لجين إبراهيم

العلمانية.. لماذا (لا)؟!
محمد الأمين مقراوي الوغليسي

الكتابات المسمومة وتخريب العقل المسلم
أبو لـُجين إبراهيم

إلا الحج!
محمد علي الشيخي

لاللحزبية..لاللتصنيف.
أبو لـُجين إبراهيم

فتاة التنورة!
د. سلمان بن فهد العودة

الأقصى في خَطَر
أبو لجين إبراهيم

الهروب ناحية المستقبل!
محمد علي الشيخي

خطر الفتن
عبد الله بن عبد اللطيف الحميدي

دور الوقف في تلبية حاجات المجتمع
محمد بن سعد العوشن

أعياد الأمة المرحومة
أبو لجين إبراهيم

العيد.. نحو فهم جديد
د. عمر بن عبد الله المقبل

ثمان خطوات للاستعداد لرمضان
عمر بن عبد المجيد البيانوني

خواطر في الإنصاف وإدارة الخلاف
عمر عبدالوهاب العيسى

أزمة مكر لا أزمة فكر..!
د. تركي بن خالد الظفيري

الثقافة ليست ادعاء
عبد الحكيم الظافر

كوني سلعة!
علي التمني

هل أمست يتيمة!!
أ.د. ناصر بن سليمان العمر

مقصرون تجاه القرآن.. كيف نعود إليه؟
د. سلمان بن فهد العودة

رِفْقاً بـ(الإسلام)!
د. تركي بن خالد الظفيري

صناعة القارئ
محمد بن علي الشيخي

الليبرالية والفطرة
المقالات >> صورة وتعليق
2017-01-28 06:03:20

الديمقراطية الغربية في مهب الرياح



الخبر:

وقع الرئيس الأميركي دونالد ترمب قرارا بوقف تدفق اللاجئين السوريين إلى الولايات المتحدة إلى أن تصوغ إدارته إجراءات تحرّ وفحص مشددة، إضافة إلى وقف منح تأشيرات دخول لمواطني سبع دول مسلمة لمنع دخول من وصفهم بإرهابيي الإسلام المتطرف إلى الولايات المتحد
 
تعليق لجينيات:
من أولى مؤشرات الحياة الديموقراطية التي يتغنى بها الغرب عدم التمييز بين الأجناس والديانات المختلفة, ووجود وسائل إعلام مستقلة باستطاعتها أن تقول ما تريد في الوقت الذي تريد.
 
 ولكننا نجد موجات صعود الشعوبية واليمنية في الغرب عامة وفي الولايات المتحدة على وجده الخصوص قد تقوض هذه الأليات وتأتي عليها واحدة تلو الأخرى, وهو ما نراه حاضرا ماثلا. 
 
فصعود ظاهرة الرئيس الأمريكي دونالد ترمب وفوزه بالانتخابات هو امتداد لما بدأ يحدث في أوروبا منذ أكثر من عشر سنوات وخصوصا فرنسا، حيث استطاعت الأحزاب اليمينية واليمينية المتطرفة أن تجذب أصوات الطبقة العاملة، الأمر الذي يهدد مفهوم الغرب الليبرالي الديمقراطي.
 
ومما يؤكد أن فكرة الديمقراطية الغربية تنحدر, وتتآكل أطروحاتها واحدة تلو الأخرى, وسواء في ذلك أوروبا أوالولايات المتحدة, ذلك الموقف العدائي من الإعلام, 
 
 فقد وجه ستيف بانون المستشار الإستراتيجي للرئيس المنتخب ترمب حديثه للاعلام قائلا:"على الصحافة أن تصمت", وهو يدعم في ذلك استهانة ترامب بالإعلام, وموقفه العدائي منه, حيث اعتبر أثناء ترشحه أن الإعلام "الفاسد" يسعى لتزوير الانتخابات الرئاسية, وبعد فوزه وصف الصحفيين والعاملين في الإعلام بأنهم "من بين أكثر الناس كذبا وتضليلا في العالم".  
  
أما في الغرب الأوروبي فقد اظهر استطلاع أجري على طلاب العلوم السياسية بجامعة باريس وقال 70% من الطلاب إن "الديمقراطية ليست قيمة بحد ذاتها"، مما يعني أنه ليس هناك إجماع لدى الجيل الجديد من الشباب في أاوروبا بضرورة الدفاع عن الديمقراطية.
 
هذا فضلا عن الأجراءات التميزية التي تتخذ في حق المسلمين, فقط لكونهم مسلمين, فالاجراءات التعسفية ضد المهاجرين هي تخص فقط المسلمين, أما المسيحيين فلا, هذا على الصعيد الأمريكي.
 
أما على الصعيد الأوروبي فيكفي لرصد التمميز الفج تلك الوثيقة السرية المسربة من الشرطة الفرنسية والتي عنوانها: "الإسلام سرطان أوروبا والمسلمون أورامها”! وهي الوثيقة التي تهاجم المسلمين بطريقة فجة، وتدعو الشرطيين إلى التصدي للمسلمين بكل الوسائل المتاحة، حيث جاء في نصها: "ومن حق كل إنسان حر التصدي له بكل ما أوتي من قوة وبجميع الوسائل المتاحة".
 

عدد التعليقات: 0
الرابط المختصر :

Twitter Facebook MySpace Digg Delicious

اضافة تعليق



التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي لجينيات وإنما تعبر عن رأي أصحابها



اسفل الاخبار يميناسفل الاخبار يسار
اسفل الرئيسية