قضايا وأحداث ساخنة

مصدر أمني: انتحاري كنيسة القاهرة ينتمي لـ"داعش"

لجينيات - قال مصدر أمني مصري، اليوم الاثنين، إن الانتحاري،

يونيسيف: 2.2 مليون طفل يعانون من سوء التغذية في اليمن

لجينيات - قالت منظمة الأمم المتحدة للطفولة "يونيسيف"،

ارتفاع ضحايا الهجوم الإرهابي المزدوج في إسطنبول إلى 44 شهيدا

لجينيات - أعلن وزير الصحة التركي رجب أقداغ ، ارتفاع عدد

د. تركي بن خالد الظفيري

متحدث رسمي سابق
د. تركي بن خالد الظفيري

أُمٌّ خارج الخدمة
د.ظافر العمريّ

نزاهة وترفيه
د. مالك الأحمد

الاعتذاريون
د.ظافر العمريّ

الشمس تشرق من مغربها
محمد إبراهيم فايع

هكذا الأوطان تحمى وتفدى
عمر عبد الوهاب آل عيسى التميمي

أرضِ شعبك يحمِ أرضك..!
د. ابتسام الجابري

المصلحات !
علوي بن عبد القادر السَّقَّاف

مَن هُم أهلُ السُّنَّةِ والجَماعَة؟
علوي بن عبد القادر السَّقَّاف

مَن هُم أهلُ السُّنَّةِ والجَماعَة؟
محمد بن علي الشيخي

التراث المأفون..!
د.عبد العزيز بن سعود عرب

الحرب .. والأزمة الاقتصادية
د. محمد خيري آل مرشد

دلع لغوي..!
علي بطيح العمري

تغريدات .. وتوقيعات!
محمد بن إبراهيم السبر

' خطبة : عيش السعداء '
محمد بن علي الشيخي

هيئة الأمم والإرهاب
د. موفق مصطفى السباعي

الإعلان بالصدمة ..
محمد إبراهيم فايع

لاغالب إلا الله ياتركيا
محمد بن علي الشيخي

من دروس المؤامرة على تركيا
وليد بن عثمان الرشودي

أيها الدعاة الزموا مساجدكم
عمر عبد الوهاب آل عيسى التميمي

ليظهر القائد المبهر ..!
محمد أمين مقراوي الوغليسي

الغارة الروسية على العالم الإسلامي
محمد بن علي الشيخي

رصيد.. أغلى من الذهب
وليد بن عثمان الرشودي

إنها مملكة التوحيد وعرين السنة
علي بطيح العمري

أوقفوها.. ولا تنشروها!
علي بطيح العمري

أنت إمبراطور.. ولكن!!
مريم علوش الحربي

اللوبي في صحافتنا
د. محمد خيري آل مرشد

مقال 'الشجرة الملعونة..!'
محمد بن علي الشيخي

المنافقون الجدد
محمد أمين مقراوي الوغليسي

الأوفياء في زمن الضياع..
علي بطيح العمري

من يقص قصات اللاعبين؟!
مصطفى عياش

عذرا ً (قضاة ) إب
د. موفق مصطفى السباعي

مفهوم الحرية
محمد بن علي الشيخي

.. ومن الخيانة
عمر عبد الوهاب آل عيسى التميمي

يستبعد ولا يستبعد ..!
مصلح بن زويد العتيبي

موت الأيام !
محمد العبدة

إصلاح التفكير
طارق التميمي

لحياة أفضل..استشر
علي بطيح العمري

ثقافة باهتة.. وخاسرة!
محمد أمين مقراوي الوغليسي

نظام الممانعة الروسي
المقالات >> صورة وتعليق
2017-01-31 06:06:40

أي الفريقين أحق بصفة الأرهاب؟



الخبر:

وجهت شرطة مقاطعة كيبيك في كندا تهمة القتل العمد للمتهم الوحيد في تنفيذ الهجوم المسلح على مسجد، مما تسبب في مقتل ستة مسلمين وجرح آخرين مساء الأحد.
 
تعليق لجينيات:
في الوقت الذي تخرج فيه قرارات الرئيس الأمريكي دونالد ترامب بحظر دخول المسلمين إلى الولايات المتحدة الأمريكية بدعوى أنهم يعادون الحياة الأمريكية ولديهم ميول إرهابية وعدوانية يأتي هذا الحادث لبيبن أي الفريقين أحق بصفة الأرهاب.
 
فمن تتبع قتلى الحوادث الإرهابية حول العالم خلال السنوات الأخيرة, وضحايا الحروب التي يشنها الغرب المسيحي تحت راية الصليب, وضحايا القتل العشوائي الذي يمارسه اليهود في فلسطين لأدرك أن المسلمين والعرب هم الضحايا وليسوا الجناة.
 
فقد أصدرت منظمة أطباء للمسئولية الاجتماعيّة  Physicians for Social Responsibility – PSR، ومقرها واشنطن، دراسة تاريخية مفادها أن عدد ضحايا «الحرب على الإرهاب» الذين قتلوا خلال عشر سنوات، منذ هجمات 11 سبتمبر، يزيد عن 1.3مليون إنسان، بل وقد يصل إلى 2 مليون.
 
وكشفت دراسة أجراها مكتب الشرطة الأوروبية (يوربول)، حول الإرهاب في الاتحاد الأوروبي، عن بطلان الادعاء السائد على نطاق واسع في الغرب، بأن الإرهاب مرتبط بالإسلام، وأن جميع المسلمين إرهابيين، إذ أفادت بأن 99.6٪ من المتورطين في أعمال إرهابية من الجماعات اليسارية والانفصالية المتطرفة.
 
وتشير التقارير إلى أن أكثر من 57 بالمائة من العمليات الإرهابية في العالم تتركز في البلاد والمناطق التي يقطنها المسلمون ولا سيما العراق وباكستان وأفغانستان ونيجيريا وسوريا، في حين أن نصيب سائر البلدان غير الإسلامية أقل من 43 بالمائة.
 
وفي فلسطين على سبيل المثال أوضحت دراسة احصائية حتى 19 يناير 2016 أن عدد شهداء الانتفاضة المستمرة التي انطلقت في 3 من شهر أكتوبر لعام 2015 قد ارتفع ليصل الى 159 شهيدا.
 
أما في العراق فقد أكدت  دراسةٍ أجرتها بي إس آر، وأخرى تلتها أجراها مكتب الإحصاء الديموغرافي في الحكومة الأمريكية، وجدوا أن عدد العراقيين الذين قتلوا بسبب حرب الخليج بشكل مباشر أو غير مباشر يصل لـ200 ألف عراقي معظمهم من المدنيين.
 
فأي الفريقين أحق بالارهاب إن كنتم تعلمون؟
 

عدد التعليقات: 0
الرابط المختصر :

Twitter Facebook MySpace Digg Delicious

اضافة تعليق



التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي لجينيات وإنما تعبر عن رأي أصحابها



اسفل الاخبار يميناسفل الاخبار يسار
اسفل الرئيسية