قضايا وأحداث ساخنة

مصدر أمني: انتحاري كنيسة القاهرة ينتمي لـ"داعش"

لجينيات - قال مصدر أمني مصري، اليوم الاثنين، إن الانتحاري،

يونيسيف: 2.2 مليون طفل يعانون من سوء التغذية في اليمن

لجينيات - قالت منظمة الأمم المتحدة للطفولة "يونيسيف"،

ارتفاع ضحايا الهجوم الإرهابي المزدوج في إسطنبول إلى 44 شهيدا

لجينيات - أعلن وزير الصحة التركي رجب أقداغ ، ارتفاع عدد

د. تركي بن خالد الظفيري

متحدث رسمي سابق
د. تركي بن خالد الظفيري

أُمٌّ خارج الخدمة
د.ظافر العمريّ

نزاهة وترفيه
د. مالك الأحمد

الاعتذاريون
د.ظافر العمريّ

الشمس تشرق من مغربها
محمد إبراهيم فايع

هكذا الأوطان تحمى وتفدى
عمر عبد الوهاب آل عيسى التميمي

أرضِ شعبك يحمِ أرضك..!
د. ابتسام الجابري

المصلحات !
علوي بن عبد القادر السَّقَّاف

مَن هُم أهلُ السُّنَّةِ والجَماعَة؟
علوي بن عبد القادر السَّقَّاف

مَن هُم أهلُ السُّنَّةِ والجَماعَة؟
محمد بن علي الشيخي

التراث المأفون..!
د.عبد العزيز بن سعود عرب

الحرب .. والأزمة الاقتصادية
د. محمد خيري آل مرشد

دلع لغوي..!
علي بطيح العمري

تغريدات .. وتوقيعات!
محمد بن إبراهيم السبر

' خطبة : عيش السعداء '
محمد بن علي الشيخي

هيئة الأمم والإرهاب
د. موفق مصطفى السباعي

الإعلان بالصدمة ..
محمد إبراهيم فايع

لاغالب إلا الله ياتركيا
محمد بن علي الشيخي

من دروس المؤامرة على تركيا
وليد بن عثمان الرشودي

أيها الدعاة الزموا مساجدكم
عمر عبد الوهاب آل عيسى التميمي

ليظهر القائد المبهر ..!
محمد أمين مقراوي الوغليسي

الغارة الروسية على العالم الإسلامي
محمد بن علي الشيخي

رصيد.. أغلى من الذهب
وليد بن عثمان الرشودي

إنها مملكة التوحيد وعرين السنة
علي بطيح العمري

أوقفوها.. ولا تنشروها!
علي بطيح العمري

أنت إمبراطور.. ولكن!!
مريم علوش الحربي

اللوبي في صحافتنا
د. محمد خيري آل مرشد

مقال 'الشجرة الملعونة..!'
محمد بن علي الشيخي

المنافقون الجدد
محمد أمين مقراوي الوغليسي

الأوفياء في زمن الضياع..
علي بطيح العمري

من يقص قصات اللاعبين؟!
مصطفى عياش

عذرا ً (قضاة ) إب
د. موفق مصطفى السباعي

مفهوم الحرية
محمد بن علي الشيخي

.. ومن الخيانة
عمر عبد الوهاب آل عيسى التميمي

يستبعد ولا يستبعد ..!
مصلح بن زويد العتيبي

موت الأيام !
محمد العبدة

إصلاح التفكير
طارق التميمي

لحياة أفضل..استشر
علي بطيح العمري

ثقافة باهتة.. وخاسرة!
محمد أمين مقراوي الوغليسي

نظام الممانعة الروسي
المقالات >> صورة وتعليق
2017-02-04 05:22:34

هل تغير النهج الأمريكي مع إيران؟



الخبر:

قال مستشار الأمن القومي الأمريكي مايكل فلين: "إن إدارة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب لن تتسامح مع الاستفزازات الإيرانية التي تهدد مصالح الولايات المتحدة".
 
تعليق لجينيات:
خلص مستشار الأمن القومي الأمريكي إلى القول بأن إدارة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب لن تتسامح من بعد الآن مع الاستفزازات الإيرانية التي تهدد مصالحها, وأن الأيام التي يجري فيها غض الطرف عن تصرفات إيران العدائية والعدوانية تجاه الولايات المتحدة والمجتمع الدولي قد ولت.
 
وفرضت الولايات المتحدة عقوبات على 25 شخصاً وكياناً بذريعة أنها توفر دعماً لبرنامج إيران للصواريخ الباليستية ولفيلق ما يسمى قوة القدس التابع للحرس الثوري الإيراني.
 
وهذا النهج الأمريكي التحذيري والتهديدي لايختلف كثيرا عن نهج الإدارات السابقة الذي كان يتوقف عند هذا الحد الذي لا أثر له في الواقع, فكل الإدارات الأمريكية المتعاقبة كانت تحذر إيران وتفرض عليها عقوبات وهمية لاتؤثر في الواقع قيد أنملة.
 
وعلى عين الإدارات الأمريكية صنعت إيران برنامجها النووي, واحتلت العراق, وتدخلت بقوة عسكرية وميليشيات في سوريا واليمن, وامتد نفوذها التخريبي في أكثر من بلد عربي, خاصة دول الخليج العربي.
 
وهذا النهج الأمريكي مع إيران, لاتكاد تجده مع غيرها, فالولايات المتحدة حينما استشعرت الخطر من العراق دمرت مقدراته الوطنيه, وأزاحت السلطة الحاكمة, وعاثت فسادا في البلد وما تركته إلا وهو يئن من الجراح والصراعات.
 
وهي التي ضربت ليبيا وفرغت مخزونها من الأسلحة الكيميائية ـ وليست النووية لأنه لانووي للعرب ـ لمجرد شكوك حول مسئوليتها عن جريمة دولية أو انتهتجا نهجا خطرا على أمن الولايات المتحدة.
 
وهو ذات النهج الذي اتبعته مع أفغانستان بدعوى أنها تشكل خطرا داهما على أمن الولايات المتحدة, فغزت هذا البلد الفقير وأزاحت السلطة ونصبت حكومات عميلة, وما زالت تحافظ على وجودها الاحتلالي في أفغانستان. 
 
لقد رأينا وسمعنا كثيرا عن تهديدات أمريكية لإيران, ولم نرى أثرا لذلك الطحن الكلامي الضخم...فهل تستمر إدارة ترامب في ذلك النهج أم تسير في اتجاه مختلف؟...ليس امامنا إلا أن ننتظر فعلا لا قولا.
 

عدد التعليقات: 0
الرابط المختصر :

Twitter Facebook MySpace Digg Delicious

اضافة تعليق



التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي لجينيات وإنما تعبر عن رأي أصحابها



اسفل الاخبار يميناسفل الاخبار يسار
اسفل الرئيسية