قضايا وأحداث ساخنة

مصدر أمني: انتحاري كنيسة القاهرة ينتمي لـ"داعش"

لجينيات - قال مصدر أمني مصري، اليوم الاثنين، إن الانتحاري،

يونيسيف: 2.2 مليون طفل يعانون من سوء التغذية في اليمن

لجينيات - قالت منظمة الأمم المتحدة للطفولة "يونيسيف"،

ارتفاع ضحايا الهجوم الإرهابي المزدوج في إسطنبول إلى 44 شهيدا

لجينيات - أعلن وزير الصحة التركي رجب أقداغ ، ارتفاع عدد

خباب بن مروان الحمد

أباطيل في عاشوراء!
رافع علي الشهري

وطني دُرّةُ الدّنيا
محمد بن سعد العوشن

حين يدفع الحراك للهلاك
علي بطيح العمري

حتى لا يستباح الحرم!
أبو لـُجين إبراهيم

بيوت الخبرة وبيت الوزير!
رافع علي الشهري

ذكرياتُ حاجّ
أبو لجين إبراهيم

العلمانية.. لماذا (لا)؟!
محمد الأمين مقراوي الوغليسي

الكتابات المسمومة وتخريب العقل المسلم
أبو لـُجين إبراهيم

إلا الحج!
أبو لـُجين إبراهيم

إلا الحج!
محمد علي الشيخي

لاللحزبية..لاللتصنيف.
أبو لـُجين إبراهيم

فتاة التنورة!
د. سلمان بن فهد العودة

الأقصى في خَطَر
أبو لجين إبراهيم

الهروب ناحية المستقبل!
محمد علي الشيخي

خطر الفتن
عبد الله بن عبد اللطيف الحميدي

دور الوقف في تلبية حاجات المجتمع
محمد بن سعد العوشن

أعياد الأمة المرحومة
أبو لجين إبراهيم

العيد.. نحو فهم جديد
د. عمر بن عبد الله المقبل

ثمان خطوات للاستعداد لرمضان
عمر بن عبد المجيد البيانوني

خواطر في الإنصاف وإدارة الخلاف
عمر عبدالوهاب العيسى

أزمة مكر لا أزمة فكر..!
د. تركي بن خالد الظفيري

الثقافة ليست ادعاء
عبد الحكيم الظافر

كوني سلعة!
علي التمني

هل أمست يتيمة!!
أ.د. ناصر بن سليمان العمر

مقصرون تجاه القرآن.. كيف نعود إليه؟
د. سلمان بن فهد العودة

رِفْقاً بـ(الإسلام)!
د. تركي بن خالد الظفيري

صناعة القارئ
محمد بن علي الشيخي

الليبرالية والفطرة
د. تركي بن خالد الظفيري

سجون الأطفال
د. سلمان بن فهد العودة

الصباح.. مرة أخرى
د. تركي بن خالد الظفيري

متحدث رسمي سابق
المقالات >> صورة وتعليق
2017-02-25 05:32:29

مصير الأسد بين الفرس والروس



الخبر:

قال كبير مستشاري رئيس البرلمان الإيراني حسين أمير عبد اللهيان إن إيجاد أي منطقة عازلة في سوريا هو بمثابة عدم احترام لسيادة سوريا واستهداف لوحدتها.
 
تعليق لجينيات:
فيما يلوذ نظام بشار الأسد بالصمت حيال كل ما يجرى في البلاد, وليس له من هم سوى الدفاع عن النظام وتبرير أفعاله الأجرامية, يتم تناول الشان السوري بين العواصم الخارجية.
 
فهذا الذي نصب نفسه متحدثا باسم سوريا يرفض إقامة مناطق آمنة في سوريا بدعوى أن هدف من سماه المحور الأميركي الإسرائيلي هو جمع من وصفهم بالإرهابيين المطرودين من العراق ودمشق وحلب في المنطقة العازلة, مقدما وصفته السحرية للقضاء على الأزمة السورية بالقضاء على الإرهابيين.
 
وكان الرئيس الأمريكي دونالد ترامب أعلن، في 18 فبراير، نية بلاده إقامة مناطق آمنة في سوريا بتمويل من دول الخليج العربية لمنع تدفق اللاجئين إلى الغرب.
 
وقبل أيام، انتقد كذلك المتحدث باسم الخارجية الإيرانية بهرام قاسمي الدعوات التركية لإقامة مناطق آمنة في سوريا، لأنها فكرة خاطئة, معتبرا أن ذلك سيزيد من تأزيم الوضع هناك. 
 
ومن قبله قال وزير الخارجية الروسي، معلقاً على ما أفصح عنه الرئيس الأمريكي بشأن نية بلاده إقامة مناطق آمنة في سوريا، إن إقامة مثل هذه المناطق "يجب أن يتم بالاتفاق مع الحكومة السورية أولاً"!
 
ونقلت وكالة إنترفاكس للأنباء عن وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف قوله في مؤتمر صحفي: إن "روسيا تنتظر من الولايات المتحدة تقديم مقترحات عن تعاون محتمل في سوريا".
 
إن النظام السوري الذي وقف أمام تطلعات الشعب بالحرية والعدالة والعيش الكريم رضي مرغما أن يسلم مقاليد البلاد وقيادتها للفرس والروس, ونصب نفسه تابعا ذليلا لهما.
 
وهكذا سنة التاريخ, فكل من وقف في وجه رغبات الشعب واستجلب الغزاة من الخارج للقمع والقتل, كان مصيره أن يكون تابعا ذليلا, ليس أكثر, وبعدها سيلقى به في مزبلة التاريخ حينما ينتهي دوره وهو ما بدا يلوح في الأفق.     
 

عدد التعليقات: 0
الرابط المختصر :

Twitter Facebook MySpace Digg Delicious

اضافة تعليق



التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي لجينيات وإنما تعبر عن رأي أصحابها



اسفل الاخبار يميناسفل الاخبار يسار
اسفل الرئيسية