قضايا وأحداث ساخنة

مصدر أمني: انتحاري كنيسة القاهرة ينتمي لـ"داعش"

لجينيات - قال مصدر أمني مصري، اليوم الاثنين، إن الانتحاري،

يونيسيف: 2.2 مليون طفل يعانون من سوء التغذية في اليمن

لجينيات - قالت منظمة الأمم المتحدة للطفولة "يونيسيف"،

ارتفاع ضحايا الهجوم الإرهابي المزدوج في إسطنبول إلى 44 شهيدا

لجينيات - أعلن وزير الصحة التركي رجب أقداغ ، ارتفاع عدد

د. تركي بن خالد الظفيري

الثقافة ليست ادعاء
عبد الحكيم الظافر

كوني سلعة!
علي التمني

هل أمست يتيمة!!
أ.د. ناصر بن سليمان العمر

مقصرون تجاه القرآن.. كيف نعود إليه؟
د. سلمان بن فهد العودة

رِفْقاً بـ(الإسلام)!
د. تركي بن خالد الظفيري

صناعة القارئ
محمد بن علي الشيخي

الليبرالية والفطرة
د. تركي بن خالد الظفيري

سجون الأطفال
د. سلمان بن فهد العودة

الصباح.. مرة أخرى
د. تركي بن خالد الظفيري

متحدث رسمي سابق
د. تركي بن خالد الظفيري

متحدث رسمي سابق
د. تركي بن خالد الظفيري

أُمٌّ خارج الخدمة
د.ظافر العمريّ

نزاهة وترفيه
د. مالك الأحمد

الاعتذاريون
د.ظافر العمريّ

الشمس تشرق من مغربها
محمد إبراهيم فايع

هكذا الأوطان تحمى وتفدى
عمر عبد الوهاب آل عيسى التميمي

أرضِ شعبك يحمِ أرضك..!
د. ابتسام الجابري

المصلحات !
علوي بن عبد القادر السَّقَّاف

مَن هُم أهلُ السُّنَّةِ والجَماعَة؟
محمد بن علي الشيخي

التراث المأفون..!
د.عبد العزيز بن سعود عرب

الحرب .. والأزمة الاقتصادية
د. محمد خيري آل مرشد

دلع لغوي..!
علي بطيح العمري

تغريدات .. وتوقيعات!
محمد بن إبراهيم السبر

' خطبة : عيش السعداء '
محمد بن علي الشيخي

هيئة الأمم والإرهاب
د. موفق مصطفى السباعي

الإعلان بالصدمة ..
محمد إبراهيم فايع

لاغالب إلا الله ياتركيا
محمد بن علي الشيخي

من دروس المؤامرة على تركيا
وليد بن عثمان الرشودي

أيها الدعاة الزموا مساجدكم
عمر عبد الوهاب آل عيسى التميمي

ليظهر القائد المبهر ..!
محمد أمين مقراوي الوغليسي

الغارة الروسية على العالم الإسلامي
محمد بن علي الشيخي

رصيد.. أغلى من الذهب
وليد بن عثمان الرشودي

إنها مملكة التوحيد وعرين السنة
علي بطيح العمري

أوقفوها.. ولا تنشروها!
علي بطيح العمري

أنت إمبراطور.. ولكن!!
مريم علوش الحربي

اللوبي في صحافتنا
د. محمد خيري آل مرشد

مقال 'الشجرة الملعونة..!'
المقالات >> صورة وتعليق
2017-03-11 05:05:00

هل يسقط ترامب بالضربة القاضية؟



الخبر:

اعتبر الرئيس الأميركي دونالد ترمب، أن أنظمة وكالة الاستخبارات المركزية "عفا عليها الزمن"، وذلك بعد نشر موقع ويكيليكس وثائق مرتبطة بعمليات التجسس التي تقوم بها الوكالة عبر الإنترنت.
 
تعليق لجينيات:
يعد الإعلام مسرحا للعبة السياسية الأميركية، بل ومتحكما في كثير من تفاصيلها الدقيقة, كما تعد التسريبات للصحافة جزءا من تقاليد هذه اللعبة للتأثير على السياسات.
 
هذا الدور الذي كان يلعبة الإعلام في السنوات السابقة, لم يعد كذلك منذ حملة الرئيس الأمريكي الحالي دونالد ترامب, التي قادته قبل أشهر إلى كرسي البيت الأبيض.
 
ما اختلف اليوم في عهد ترمب هو وصول الأمر إلى حالة استقطاب كبيرة ومفضوحة تعكس انقسام المجتمع الأميركي نفسه، وهذا هو الخطير والجديد على صعيد الممارسة الأعلامية في الولايات المتحدة الأمريكية.
 
ومن يتأمل المشهد الحالي يجد أن حربا تدور الآن في الولايات المتحدة الأمريكية بين ما يمكن أن نطلق عليه الدولة العميقة التي تتضمن في تحالفاتها الاستخبارات والإعلام، من ناحية, وإدارة ترمب من ناحية أخرى.
 
بمعنى آخر, نقول إن الولايات المتحدة تعيش اليوم حالة الحرب بين الطرفين، والإعلام هو ساحتها الرئيسية، إذ الإعلام في الولايات المتحدة ليس جهة مستقلة محايده، بل هو يعمل عنصرا في لعبة السياسة ويعد حارسا للإمبريالية والليبرالية الجديدة.
 
وما حدث من تسريبات أجهزة الأمن للإعلام يعنى أن هذه الأجهزة الاستخباراتية لم يروق لها استخفاف الإدارة الجديدة بدورها وأهميتها، وعرفت أن ترمب يعمل على تحجيمها ويذهب لاتخاذ قراراته بمعزل عن التقارير الأمنية.
 
 لذلك استخدمت أذرعها الإعلامية الهائلة وسرّبت معلومات تساهم في محاصرة ترمب وإجباره على إعطاء الأجهزة الامنية الدور الذي من المفترض أنها تلعبه.
 
إن الحرب في الداخل الأمريكي ما زالت مشتعلة, وليس معروفا على وجه اليقين من يمكنه الفوز بهذه الجولة, وتلك الحرب, وهل يمكن أن يفوز أحد الطرفين بالضربة القاضية ونرى ترامب طريح الحلبة, أم أنه سيتمكن في النهاية من اخضاع مؤسسات الدولة العميقة وأذرعها القوية؟!
 

عدد التعليقات: 0
الرابط المختصر :

Twitter Facebook MySpace Digg Delicious

اضافة تعليق



التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي لجينيات وإنما تعبر عن رأي أصحابها



اسفل الاخبار يميناسفل الاخبار يسار
اسفل الرئيسية