قضايا وأحداث ساخنة

مصدر أمني: انتحاري كنيسة القاهرة ينتمي لـ"داعش"

لجينيات - قال مصدر أمني مصري، اليوم الاثنين، إن الانتحاري،

يونيسيف: 2.2 مليون طفل يعانون من سوء التغذية في اليمن

لجينيات - قالت منظمة الأمم المتحدة للطفولة "يونيسيف"،

ارتفاع ضحايا الهجوم الإرهابي المزدوج في إسطنبول إلى 44 شهيدا

لجينيات - أعلن وزير الصحة التركي رجب أقداغ ، ارتفاع عدد

أبرار بنت فهد القاسم

أفئدة طَّيْرٍ متوكلة
امير سعيد

شهيد الحجاب
الهيثم زعفان

تربويات المحن
أبو لجين إبراهيم

التيه الحضاري!
أبو لجين إبراهيم

العلمانية ..4 وقفات فاصلة
أبو لـُجين إبراهيم

وصفة بسيطة للغاية!!
خباب بن مروان الحمد

أباطيل في عاشوراء!
رافع علي الشهري

وطني دُرّةُ الدّنيا
محمد بن سعد العوشن

حين يدفع الحراك للهلاك
علي بطيح العمري

حتى لا يستباح الحرم!
أبو لـُجين إبراهيم

بيوت الخبرة وبيت الوزير!
رافع علي الشهري

ذكرياتُ حاجّ
أبو لجين إبراهيم

العلمانية.. لماذا (لا)؟!
المقالات >> صورة وتعليق
2017-05-09 04:54:27

ربيع فرنسا وخريف العرب



الخبر:

فاز الوسطي إيمانويل ماكرون بالانتخابات الرئاسية الفرنسية وهزم منافسته مارين لوبان، ليصبح أصغر رئيس منتخب في تاريخ البلاد.
 
تعليق لجينيات:
اعتبرت الانتخابات الفرنسية مرحلة فاصلة في تاريخ فرنسا الحديث، لعدة اعتبارات شديدة الأهمية.
 
فهذه الانتخابات شهدت حدثا تاريخيا فريدا بإزاحة الأحزاب التقليدية التي هيمنت على الساحة السياسية الفرنسية لعقود طويلة مثل الحزب الاشتراكي الفرنسي وحزب الجمهوريون اليميني.
 
ودللت هذه الانتخابات كذلك على قوة وانتعاش اليمين المتطرف، وهو أمر له دلالاته في ظرفية سياسية دولية تشهد عودة الحياة في أوصال اليمين المتطرف في العالم كله, خاصة بعد فوز دونالد ترامب.
 
وأهم ما اسفرت عنه تلك الانتخابات أنها حملت لسدة الحكم شابا ذا سيرة وخلفية غير مألوفة وعلى قطيعة تامة مع الدوائر الحزبية والأيديولوجية التقليدية ولم يسبق له أن ترشح لأي اقتراع.
 
فإيمانويل ماكرون (39 عاما) هو أصغر من يرتدى معطف الرئاسة الفرنسية منذ عهد الامبراطور نابليون بونابرت, لينضم إلى قائمة رؤساء شباب في الحقبة الرابعة من اعمارهم, مثل رئيس الوزراء الكندي جاستن ترودو.
 
إن على الرئيس ماكرون أن يتحلى بأقصى درجات الحنكة والدبلوماسية لتجاوز العراقيل والتحديات التي تنتظره في الأفق القريب، وعلى رأسها تحقيق أغلبية في الانتخابات التشريعية المقبلة 11-18 يونيو لتنفيذه وعوده بالتغيير.   
 
إن مسار ماكرون وخلفياته المهنية وصعوده السريع واللافت، يشعرنا بنوع من الحيوية التي يتمتع بها النظام السياسي الغربي, إذ الطريق ممهد ومعبد لكل من أراد الممارسة والوصول إلى سدة الحكم حتى, فيما يعيش العالم العربي فترة حالكة بعد القضاء على ثورات الربيع التي كانت بمثابة بارقة أمل سرعان ما انطفئت..
 
فهنيئا لفرنسا ربيعها الدائم, ولينعم عجائز العرب بالخريف الدائم. 

عدد التعليقات: 0
الرابط المختصر :

Twitter Facebook MySpace Digg Delicious

اضافة تعليق



التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي لجينيات وإنما تعبر عن رأي أصحابها



اسفل الاخبار يميناسفل الاخبار يسار
اسفل الرئيسية