قضايا وأحداث ساخنة

مصدر أمني: انتحاري كنيسة القاهرة ينتمي لـ"داعش"

لجينيات - قال مصدر أمني مصري، اليوم الاثنين، إن الانتحاري،

يونيسيف: 2.2 مليون طفل يعانون من سوء التغذية في اليمن

لجينيات - قالت منظمة الأمم المتحدة للطفولة "يونيسيف"،

ارتفاع ضحايا الهجوم الإرهابي المزدوج في إسطنبول إلى 44 شهيدا

لجينيات - أعلن وزير الصحة التركي رجب أقداغ ، ارتفاع عدد

أبو لجين إبراهيم

العيد.. نحو فهم جديد
د. عمر بن عبد الله المقبل

ثمان خطوات للاستعداد لرمضان
عمر بن عبد المجيد البيانوني

خواطر في الإنصاف وإدارة الخلاف
عمر عبدالوهاب العيسى

أزمة مكر لا أزمة فكر..!
د. تركي بن خالد الظفيري

الثقافة ليست ادعاء
عبد الحكيم الظافر

كوني سلعة!
علي التمني

هل أمست يتيمة!!
عبد الحكيم الظافر

كوني سلعة!
علي التمني

هل أمست يتيمة!!
أ.د. ناصر بن سليمان العمر

مقصرون تجاه القرآن.. كيف نعود إليه؟
د. سلمان بن فهد العودة

رِفْقاً بـ(الإسلام)!
د. تركي بن خالد الظفيري

صناعة القارئ
محمد بن علي الشيخي

الليبرالية والفطرة
د. تركي بن خالد الظفيري

سجون الأطفال
د. سلمان بن فهد العودة

الصباح.. مرة أخرى
د. تركي بن خالد الظفيري

متحدث رسمي سابق
د. تركي بن خالد الظفيري

أُمٌّ خارج الخدمة
د.ظافر العمريّ

نزاهة وترفيه
د. مالك الأحمد

الاعتذاريون
د.ظافر العمريّ

الشمس تشرق من مغربها
محمد إبراهيم فايع

هكذا الأوطان تحمى وتفدى
عمر عبد الوهاب آل عيسى التميمي

أرضِ شعبك يحمِ أرضك..!
د. ابتسام الجابري

المصلحات !
علوي بن عبد القادر السَّقَّاف

مَن هُم أهلُ السُّنَّةِ والجَماعَة؟
محمد بن علي الشيخي

التراث المأفون..!
د.عبد العزيز بن سعود عرب

الحرب .. والأزمة الاقتصادية
د. محمد خيري آل مرشد

دلع لغوي..!
علي بطيح العمري

تغريدات .. وتوقيعات!
محمد بن إبراهيم السبر

' خطبة : عيش السعداء '
محمد بن علي الشيخي

هيئة الأمم والإرهاب
د. موفق مصطفى السباعي

الإعلان بالصدمة ..
المقالات >> صورة وتعليق
2017-05-17 04:23:00

حي المسورة والأيدي المأجورة



الخبر:

تعرضت دورية أمن أثناء أدائها لمهامها في حفظ النظام العام بمحيط منطقة حي المسورة في محافظة القطيف، بعد منتصف ليلة أمس الثلاثاء الموافق، لقذيفة صاروخية من نوع "آر بي جي" أطلقتها عناصر إرهابية من داخل الحي.
 
تعليق لجينيات:
ثمة تغير جوهري في الأسلوب الدموي من جانب الإرهابيين في حي المسورة، بعد استهدافهم دورية أمنية بواسطة قذيفة صاروخية من نوع «آر بي جي» ذات الاستخدامات العسكرية التي لا يمكن استخدامها إلا بعد تمرينات عسكرية ميدانية تلقاها الإرهابيون، ما يؤكد ارتباطهم لدول إقليمية راعية للإرهاب.
 
إنها إيران التي فضحت تورطها بدعمها الإعلامي للإرهابيين في حي المسورة, حيث سلطت وسائل إعلام إيرانية الضوء بطريقة عدائية على المشروع، واختارت 
عبارات تحريضية مسيئة مثل "فرض حصار" و"هجوم مباغت", و"تدمير العوامية", بإطلاقها على معدات أمانة الشرقية الإنشائية، التي بدأت في إزالة مباني حي المسورة المهجورة التي يزيد عمرها عن 100 عام، بعد أن أنهت إجراءات تثمين المنازل وصرف التعويضات لملاكها.
 
 ولم تكتف والوسائل الإعلامية الإيرانية، بالتدخل في الشأن البلدي للمحافظة بإطلاق تلك التسميات التحريضية على المعدات الإنشائية، بل امتد ذلك للتحريض ضد مقاولي المشروع والعاملين فيه.
 
وكان عاقبة هذا التحريض السافر, استشهاد أحد العناصر الأمنية في تلك العملية الغادرة، ليرتفع عدد ضحايا تطوير حي المسورة منذ بداية تنفيذه قبل أقل من أسبوع إلى أربعة أشخاص.
 
هذا إضافة إلى الإصابات التي لحقت بتسعة أشخاص، ستة مواطنين، إضافة إلى إصابة تسعة من العناصر الأمنية، أربعة منهم أُصيبوا مع انطلاق المشروع، وخمسة آخرون تمت إصابتهم باستخدام العبوات الناسفة والقذائف الصاروخية «آر بي جي».
 
فيا ذوي العمائم والقلوب السوداء أبشروا بما يسؤوكم...
 
فالحكومة ماضية في تنفيذ المشروع، والجهات الأمنية ستقوم بواجباتها ومهماتها في فرض النظام العام في موقع المشروع التطويري بالحي كما هو مخطط له تنموياً، بحسب ما تضمنته الجلسة الأخيرة لمجلس الوزراء.
 
وأهالي حي المسورة استنكروا أعمالكم الإجرامية التي نفذتها تلك العناصر الإرهابية في محاولة منهم لتعطيل عجلة التنمية بالحي؛ ليكون وكرًا لأعمالهم الإرهابية والتخريبية، وأكدوا أن مشروع التنمية كان ضربة قاتلة للإرهابيين؛ كونه كشف خباياهم وأوكارهم، وأفشل خططهم التخريبية.
 

عدد التعليقات: 0
الرابط المختصر :

Twitter Facebook MySpace Digg Delicious

اضافة تعليق



التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي لجينيات وإنما تعبر عن رأي أصحابها



اسفل الاخبار يميناسفل الاخبار يسار
اسفل الرئيسية