قضايا وأحداث ساخنة

مصدر أمني: انتحاري كنيسة القاهرة ينتمي لـ"داعش"

لجينيات - قال مصدر أمني مصري، اليوم الاثنين، إن الانتحاري،

يونيسيف: 2.2 مليون طفل يعانون من سوء التغذية في اليمن

لجينيات - قالت منظمة الأمم المتحدة للطفولة "يونيسيف"،

ارتفاع ضحايا الهجوم الإرهابي المزدوج في إسطنبول إلى 44 شهيدا

لجينيات - أعلن وزير الصحة التركي رجب أقداغ ، ارتفاع عدد

رافع علي الشهري

وطني دُرّةُ الدّنيا
محمد بن سعد العوشن

حين يدفع الحراك للهلاك
علي بطيح العمري

حتى لا يستباح الحرم!
أبو لـُجين إبراهيم

بيوت الخبرة وبيت الوزير!
رافع علي الشهري

ذكرياتُ حاجّ
أبو لجين إبراهيم

العلمانية.. لماذا (لا)؟!
محمد الأمين مقراوي الوغليسي

الكتابات المسمومة وتخريب العقل المسلم
أبو لـُجين إبراهيم

إلا الحج!
محمد علي الشيخي

لاللحزبية..لاللتصنيف.
أبو لـُجين إبراهيم

فتاة التنورة!
د. سلمان بن فهد العودة

الأقصى في خَطَر
أبو لجين إبراهيم

الهروب ناحية المستقبل!
محمد علي الشيخي

خطر الفتن
عبد الله بن عبد اللطيف الحميدي

دور الوقف في تلبية حاجات المجتمع
محمد بن سعد العوشن

أعياد الأمة المرحومة
عبد الله بن عبد اللطيف الحميدي

دور الوقف في تلبية حاجات المجتمع
محمد بن سعد العوشن

أعياد الأمة المرحومة
أبو لجين إبراهيم

العيد.. نحو فهم جديد
د. عمر بن عبد الله المقبل

ثمان خطوات للاستعداد لرمضان
عمر بن عبد المجيد البيانوني

خواطر في الإنصاف وإدارة الخلاف
عمر عبدالوهاب العيسى

أزمة مكر لا أزمة فكر..!
د. تركي بن خالد الظفيري

الثقافة ليست ادعاء
عبد الحكيم الظافر

كوني سلعة!
علي التمني

هل أمست يتيمة!!
أ.د. ناصر بن سليمان العمر

مقصرون تجاه القرآن.. كيف نعود إليه؟
د. سلمان بن فهد العودة

رِفْقاً بـ(الإسلام)!
د. تركي بن خالد الظفيري

صناعة القارئ
محمد بن علي الشيخي

الليبرالية والفطرة
د. تركي بن خالد الظفيري

سجون الأطفال
د. سلمان بن فهد العودة

الصباح.. مرة أخرى
د. تركي بن خالد الظفيري

متحدث رسمي سابق
د. تركي بن خالد الظفيري

أُمٌّ خارج الخدمة
د.ظافر العمريّ

نزاهة وترفيه
د. مالك الأحمد

الاعتذاريون
د.ظافر العمريّ

الشمس تشرق من مغربها
المقالات >> صورة وتعليق
2017-07-04 01:16:22

الإعلام الغربي والأكذوبة الكبرى



الخبر:

  أكدت دراسة أمريكية، أن التغطية الإعلامية للهجمات الإرهابية المتهم فيها مسلمون، تتضاعف 5 مرات، مقارنًة بتلك المخصصة لتغطية الهجمات التي يرتكبها غير المسلمين.  
 
تعليق لجينيات:
لاشك لدينا أن الدول الغربية هي أكبر داعم للإرهاب، فكل حروب القرون الماضي، والحاضر كذلك هي صناعة غربية بامتياز، فيما الدول العربية والإسلامية، هي مجني عليها وعلى رعاياها الذين قتلوا منهم بالملايين.
 
وإذا شئنا أن نتحدث عن الإرهاب والعنف المسلح الذي تقوم به جماعات مسلحة وأفراد لهم توجهات أيديولوجية محددة، فإننا سنخرج بنتيجة لا تختلف قيد أنملة عن النتيجة السابقة التي تحدثنا فيها عن الإرهاب الدولي وكونه بضاعة غربية ظاهراً وباطناً.
 
فنسبة الهجمات الإرهابية التي ارتكبت في أوروبا من قبل بعض المسلحين المنتسبين إلى الإسلام على مدى السنوات الخمس الماضية أقل من 2 في المائة، كما أشارت (يوروبول)، وهي وكالة إنفاذ القانون في الاتحاد الأوروبي، في تقريرها الذي صدر في العام الماضي؛ بأن الغالبية العظمى من الهجمات الإرهابية في أوروبا ارتكبت من قبل الجماعات الانفصالية. وعلى سبيل المثال، في عام 2013، كان هناك 152 هجوماً إرهابياً في أوروبا، كان اثنان منها فقط تحركهما “دوافع دينية”، بينما كانت 84 من الدوافع مبنية على العرقية والقومية أو الانفصالية.
 
فجماعات مثل FLNC، التي تنادي بدولة مستقلة في جزيرة كورسيكا قام إرهابيوها في ديسمبر 2013 بهجمات صاروخية متزامنة ضد مراكز الشرطة في مدينتين فرنسيتين. وفي اليونان قامت الحركة اليسارية المتشددة، والمعروفة باسم القوات الثورية الشعبية في أواخر عام 2013 بقتل اثنين من اليمينيين من أعضاء حزب سياسي يدعى الفجر الذهبي. بينما في إيطاليا، هناك مجموعة FAI الفوضوية تورطت في هجمات إرهابية عديدة بما في ذلك إرسال قنبلة لأحد الصحفيين.
 
وكشفت دراسة أخرى أجراها مكتب التحقيقات الفيدرالي FBI حول الأعمال الإرهابية التي ارتكبت على الأراضي الأمريكية بين عامي 1980م و2005م، أن 94% من الهجمات الإرهابية ارتكبها أشخاص غير مسلمين. والواقع أن 42٪ من الهجمات الإرهابية نفذت من قبل مجموعات ذات صلة بأمريكا اللاتينية، تليها 24% ارتكبها ناشطون من اليسار المتطرف.
 
وهذه دراسة ثالثة، تدعم وتؤكد ما ذهبنا إليه، حيث كشفت الدراسة التي أجرتها جامعة ولاية كارولينا الشمالية في 2014م، أنه منذ هجمات الحادي عشر من سبتمبر 2001م، فإن الأعمال الإرهابية ذات الصلة بالمسلمين أودت بحياة 37 شخصاً من الأمريكيين، فيما بلغ وخلال تلك الفترة الزمنية نفسها، قتل أكثر من 190 ألفاً من الأمريكيين.
 
بل في عام 2013م، كان عدد الأمريكيين الذين قُتلوا على يد طفل، أكثر من الذين قتلوا على يد المسلحين المنتسبين إلى الإسلام في تلك السنة، حيث قتل ثلاثة أمريكيين في تفجير ماراثون بوسطن. لكن كم شخصاً قتلوا على يد الطفل الصغير في عام 2013؟ كانوا خمسة، وكلهم ماتوا عندما أطلق عليهم ذلك الطفل النار من بندقية، وعن قصد.
 
فالجرائم التي تقوم بها الجماعات المسلحة الغربية، بدوافع أيدولوجية أو انفصالية، يتم وأدها عمداً، ولا يتم تداولها إعلامياً على نطاق واسع، ليظل الثوب الغربي نقياً، على الأقل أمام شاشات الميديا والإعلام، فيما يتم دمغ الثوب الإسلامي بالدم عند أدنى حادثة يرتكبها بعض المسلحين من المنتسبين إلى الإسلام، رغبة في تشويه الإسلام والنيل منه.
 
إن نقاء الثوب الغربي.. أكذوبة كبرى فلا تصدقوها...فالإعلام شريك في الجريمة بالتغطية على المجرم والتشهير بالضحية! 
 

عدد التعليقات: 0
الرابط المختصر :

Twitter Facebook MySpace Digg Delicious

اضافة تعليق



التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي لجينيات وإنما تعبر عن رأي أصحابها



اسفل الاخبار يميناسفل الاخبار يسار
اسفل الرئيسية