قضايا وأحداث ساخنة

مصدر أمني: انتحاري كنيسة القاهرة ينتمي لـ"داعش"

لجينيات - قال مصدر أمني مصري، اليوم الاثنين، إن الانتحاري،

يونيسيف: 2.2 مليون طفل يعانون من سوء التغذية في اليمن

لجينيات - قالت منظمة الأمم المتحدة للطفولة "يونيسيف"،

ارتفاع ضحايا الهجوم الإرهابي المزدوج في إسطنبول إلى 44 شهيدا

لجينيات - أعلن وزير الصحة التركي رجب أقداغ ، ارتفاع عدد

محمد الأمين مقراوي الوغليسي

الكتابات المسمومة وتخريب العقل المسلم
أبو لـُجين إبراهيم

إلا الحج!
محمد علي الشيخي

لاللحزبية..لاللتصنيف.
أبو لـُجين إبراهيم

فتاة التنورة!
د. سلمان بن فهد العودة

الأقصى في خَطَر
أبو لجين إبراهيم

الهروب ناحية المستقبل!
محمد علي الشيخي

خطر الفتن
عبد الله بن عبد اللطيف الحميدي

دور الوقف في تلبية حاجات المجتمع
محمد بن سعد العوشن

أعياد الأمة المرحومة
أبو لجين إبراهيم

العيد.. نحو فهم جديد
د. عمر بن عبد الله المقبل

ثمان خطوات للاستعداد لرمضان
عمر بن عبد المجيد البيانوني

خواطر في الإنصاف وإدارة الخلاف
عمر عبدالوهاب العيسى

أزمة مكر لا أزمة فكر..!
د. تركي بن خالد الظفيري

الثقافة ليست ادعاء
عبد الحكيم الظافر

كوني سلعة!
علي التمني

هل أمست يتيمة!!
أ.د. ناصر بن سليمان العمر

مقصرون تجاه القرآن.. كيف نعود إليه؟
د. سلمان بن فهد العودة

رِفْقاً بـ(الإسلام)!
د. تركي بن خالد الظفيري

صناعة القارئ
محمد بن علي الشيخي

الليبرالية والفطرة
د. تركي بن خالد الظفيري

سجون الأطفال
د. سلمان بن فهد العودة

الصباح.. مرة أخرى
د. تركي بن خالد الظفيري

متحدث رسمي سابق
د. تركي بن خالد الظفيري

أُمٌّ خارج الخدمة
د.ظافر العمريّ

نزاهة وترفيه
د. مالك الأحمد

الاعتذاريون
د.ظافر العمريّ

الشمس تشرق من مغربها
محمد إبراهيم فايع

هكذا الأوطان تحمى وتفدى
عمر عبد الوهاب آل عيسى التميمي

أرضِ شعبك يحمِ أرضك..!
المقالات >> صورة وتعليق
2017-07-22 08:50:54

الأقصى... جذور المعركة وحقيقة الصراع



الخبر:

حذرت كتائب الشهيد عز الدين القسام الجناح المسلح لحركة المقاومة الإسلامية "حماس" من أن حرب الاحتلال الصهيوني ضد المسجد الأقصى المبارك سيشعل انتفاضة القدس.
 
تعليق لجينيات:
المجازر الإسرائيلية المتكررة في حق أبناء فلسطين وانتهاك مقدساتنا حري بها أن تثير اهتمام كل عربي ومسلم غيور على عروبته وإسلامه, فهي بالطبع ليست قضية شعب معزول يواجه آلة عسكرية موتورة, ولكنها كانت ومازالت قضية صراع تمتد جذوره إلى الأبعاد العقدية والدينية, راحت تختلط منذ زمن بالوضعيات السياسية المتقلبة داخل الكيان وخارجه لتفرز ذلك الوضع الممجوج.
 
ومن هذه الرؤية بشقيها العقدي والسياسي يمكن فهم وضعيات الإجراءات الإسرائيلية الأخيرة وتصعيدها دون غبش تتوارى من ورائه جذور المعركة وحقيقة الصراع وهويته, ويظهر في ذات الوقت الأبعاد السياسية والعسكرية الدافعة لمثل هذا التصعيد.
 
فعلى الجانب العقدي والديني فإن القتل على الهوية الدينية والعرقية هو سمت أصيل في عقيدة اليهود اليوم وموروثاتهم التي تلقفوها من سلفهم الغابر, حبًا وعشقًا في سفك الدماء والفساد في الأرض, فمن يتتبع تاريخ اليهود قريبه وبعيده سيستفزه هذا الحقد الأسود الدفين على الحياة وعلى الحضارة كعقيدة راسخة لدى هذه الطائفة, وسيجد من الوقائع الماثلات ما يؤكد استمرارية عقده السعي للفساد في الأرض والإيغال في سفك الدماء الطاهرة.       
 
فما يقع من مجازر في الأرض المحتلة لا ينبغي فصمه عن هذا الواقع النفسي والعقدي, فحبهم الفساد وسفك الدماء لا يعادله شيء إلا حبهم الحياة الدنيا.. فهو غرس متأصل في تلك النفسية.. نفسية اليهود الذين طغت عليهم شقوتهم قبل فسفكوا دماء الأنبياء والمرسلين, ولن يعرفوا الآن ورعًا ولا زهدًا في الفساد يدعوهم لحقن دماء أبناء غزة والضفة وغيرهما ما لم يكن هناك رادع يلجم هذا الاعوجاج والتعطش للدماء الزكية الطاهرة ويردها عن غيها وشرها المستطير.
 
 
أما انتهاكهم للمسجد الأقصى فهو لايعدو أن يكون محاولة لتحقیق الوعد المكذوب بإقامة الھیكل وھدم المسجد, فحسب معتقدات الصھاینة لابد من إقامة الھیكل المزعوم على أنقاض المسجد الأقصى ولو بعد حین, ومن ثم فإن القدس لیست بحال من الأحوال مجالا للنقاش آنیًا أو مستقبلاً.
 
 وقد أرسلت 'إسرائیل' بالونات اختبار متعددة في الآونة الأخیرة لجس نبض الشعوب حیال المسجد من خلال إظھار تھدیدات من قبل متطرفین باستھداف المسجد بطائرة لتدمیره, والحدیث عن انھیارات أرضیة تصدع بنیان المسجد.
 
وفي المنحي ذاتھ نشر الصحفي نداف شرجي تقریرًا موسعًا في صحیفة ھآرتس الصھیونیة حول الخلفیة العقائدیة وسیناریوھات الاعتداء على الحرم القدسي ونشاط المخابرات الصھیونیة في ھذا الصدد, ولإبراز أھمیة ھذا الموضوع فقد اختارت صحیفة ھآرتس أن یكون غلاف ملحقھا صورة قبة الصخرة وتحته عنوان بارز : 'وفجأة ستسمعون صوت الانفجار' في إشارة إلى تفجیر ونسف المسجد الأقصى وقبة الصخرة. 
 
ویتحدث شرجي في تقریره عن 'یسرائیل ارئیل' رئیس 'معھد الھیكل' وكیف أنه یعكف في معھده منذ سنوات على تجھیز وتصنیع أدوات الھیكل الثالث. 
 
كما یتطرق الصحفي في تقریره إلى ما یسمى 'مسیرة الأبواب' وھي مسیرة تنظمھا مجموعات یھودیة على رأس كل شھر عبري یتجمعون بالقرب من ساحة البراق وتقوم بمسیرة حول أسوار المسجد الأقصى وبوابتھ الرئیسیة، یشارك فیھا المئات.
 
ویذكر شرجي أن المشاركین في ھذه المسیرة یرفعون خلال مسیرتھم شعارات مثل ' فلیبن الھیكل.. ولیھدم المسجد ' أو ' فلیبنى الھیكل.. ولیحرق المسجد'. ویقول إن مثل ھذه الفعالیات ترفع من الاھتمام ببناء الھیكل، إضافة إلى الكتب والأدبیات التي تؤلفھا وتوزعھا المجموعات الیھودیة حول أھمیة بناء الھیكل الثالث، من منطلقات عقائدیة.
 
نعم بكت القدس, ومثلها بكى الأقصى, ولكنها أبدًا لم تكن دموع الانكسار والانحسار.. ولكنها دموع توقد مشاعل الكفاح الذي لا ينثني ولا يعرف الوقفات ولا التراجعات وفي نورها تمضى القافلة المجاهدة لا تلوي على شيء إلا تحرير الأرض واسترداد العرض, ولن يلوح الفجر إلا من رحم الدجى.
 

عدد التعليقات: 0
الرابط المختصر :

Twitter Facebook MySpace Digg Delicious

اضافة تعليق



التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي لجينيات وإنما تعبر عن رأي أصحابها



اسفل الاخبار يميناسفل الاخبار يسار
اسفل الرئيسية