قضايا وأحداث ساخنة

مصدر أمني: انتحاري كنيسة القاهرة ينتمي لـ"داعش"

لجينيات - قال مصدر أمني مصري، اليوم الاثنين، إن الانتحاري،

يونيسيف: 2.2 مليون طفل يعانون من سوء التغذية في اليمن

لجينيات - قالت منظمة الأمم المتحدة للطفولة "يونيسيف"،

ارتفاع ضحايا الهجوم الإرهابي المزدوج في إسطنبول إلى 44 شهيدا

لجينيات - أعلن وزير الصحة التركي رجب أقداغ ، ارتفاع عدد

أبو لجين إبراهيم

العلمانية ..4 وقفات فاصلة
أبو لـُجين إبراهيم

وصفة بسيطة للغاية!!
خباب بن مروان الحمد

أباطيل في عاشوراء!
رافع علي الشهري

وطني دُرّةُ الدّنيا
محمد بن سعد العوشن

حين يدفع الحراك للهلاك
علي بطيح العمري

حتى لا يستباح الحرم!
أبو لـُجين إبراهيم

بيوت الخبرة وبيت الوزير!
رافع علي الشهري

ذكرياتُ حاجّ
أبو لـُجين إبراهيم

بيوت الخبرة وبيت الوزير!
رافع علي الشهري

ذكرياتُ حاجّ
أبو لجين إبراهيم

العلمانية.. لماذا (لا)؟!
محمد الأمين مقراوي الوغليسي

الكتابات المسمومة وتخريب العقل المسلم
أبو لـُجين إبراهيم

إلا الحج!
محمد علي الشيخي

لاللحزبية..لاللتصنيف.
أبو لـُجين إبراهيم

فتاة التنورة!
د. سلمان بن فهد العودة

الأقصى في خَطَر
أبو لجين إبراهيم

الهروب ناحية المستقبل!
محمد علي الشيخي

خطر الفتن
عبد الله بن عبد اللطيف الحميدي

دور الوقف في تلبية حاجات المجتمع
محمد بن سعد العوشن

أعياد الأمة المرحومة
أبو لجين إبراهيم

العيد.. نحو فهم جديد
د. عمر بن عبد الله المقبل

ثمان خطوات للاستعداد لرمضان
عمر بن عبد المجيد البيانوني

خواطر في الإنصاف وإدارة الخلاف
عمر عبدالوهاب العيسى

أزمة مكر لا أزمة فكر..!
د. تركي بن خالد الظفيري

الثقافة ليست ادعاء
عبد الحكيم الظافر

كوني سلعة!
علي التمني

هل أمست يتيمة!!
أ.د. ناصر بن سليمان العمر

مقصرون تجاه القرآن.. كيف نعود إليه؟
د. سلمان بن فهد العودة

رِفْقاً بـ(الإسلام)!
د. تركي بن خالد الظفيري

صناعة القارئ
محمد بن علي الشيخي

الليبرالية والفطرة

رافع علي الشهري

 وطني دُرّةُ الدّنيا  سَمَقَ  الشموخُ  وحَلَّ في   العَلياءِ ودَنَا   مِن      الأفْلاكِ      والجَوزَاءِ يَخْتالُ   فخْراً   في    الأنامِ    لأنّهُ مَهوَى   القلوبِ   وموطنُ   العُظَماءِ ولأنه       

المزيد

 ذكرياتُ حاجّ لجينيات -سرَى قَلبي   يُحلِّقُ في الغَمامِ ليَحْملَهُ    إلى     البلَدِ  الحَرامِ   ويسْكبُ   عِشقَه  في كلِّ   رُكْنٍ ويسكنُ في الحَطيمِ وفي المقامِ   لقد لبَّى   الفؤادُ   فزاد   شَوقي لأسعَى     بين    حُجّاجٍ   كِرامِ  

المزيد

جُرأةُ السفهاءِ على الثوابت والعُلماء لم يتجرأ المنافقون ولا التغريبيون ولا أهل البدع على لمز وغمز ثوابتنا الدينية وعلمائنا ودعاتنا مثلما تجرأوا ويتجرأون عليه في هذا الزمان،حتى تجاوز اللمز والغمز والتلميح إلى التصريح ! فقد استقطبت بعض الصحف الورقية الكثير منهم وقالت لهم هيت لكم، اكتبوا ماشئتم وانقدوا من شئتم

المزيد

 صاروخ الحوثي إبرهة العصر.. بداية لنهايته. حين حشد إبرهة الحبشي النصراني جيشه   لهدم الكعبة   المشرفة، قال له عبدالمطلب المشرك إن للبيت رباً يحميه  وحقاً ..لقد  حماه الله عزوجل،  فأرسل عليهم طيراً أبابيل ترميهم بحجارة من سجيل، وقد جعلهم الله كعصفٍ مأكول  فهلك   الكثير من  جيش  إبرهة وهلك إبرهة  

المزيد

.هذاسلاحُنا.. فليرنا العدو سلاحَه تأمر أعداء الإسلام على بلادنا منذ سنين طويلة،ولايهمهم بترول الوطن وثرواته ولاجباله وسهوله وهضابه، ولاالحرمان ولا المشاعرالمقدسة، لايهمهم شيء من هذا بقدر ماتهمهم العقائد الصافية التي في العقول والأفئدة والقلوب، وسواء كانت في داخل السعودية أوخارجها. العقائد الصافية هي التي

المزيد

متى سيسقط طاغية الشام.. بشّار؟ الصراع بين الحق والباطل من سنن الله عزوجل، إلى أن تقوم الساعة، ولو شاء الله لجعل الناس أمة واحدة، ولكن ليبلو الناس بعضهم ببعض، وليميز الخبيث من الطيب! وللنصر والهزيمة أسبابٌ اقتضت حكمة الله الحكيم العليم أن تكون،قال تعالى  (يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِن تَنصُرُوا

المزيد

ألا تعودُ الصحوةُ لتعززَ الحزم والسلام؟ كانت المجتمعات الإسلامية قبل الثمانينات الميلادية على فِطَرٍ سليمةٍ أنقى من الثلج وأصفى من الماء الزلال إلا أنها تعيش فترة ركودٍ تعليمية دينية وتبات بياتاً إجتماعياًيغص بالغفلة التوعوية فلانكاد نرى واعظاً دينياً تشرأب له الأعناق وتلتف له الرؤوس وتصغي له الآذان، إلا النزر

المزيد

هذا مايهدد ُ أمنَ بلادنا.. فإلى متى؟ لم يرفرف الأمن على هذا الوطن الكبير الكريم إلا حين جمع شمله ولمّ شتاته الملك عبدالعزيز بن عبدالرحمن أل سعود وعلى كلمة التوحيد الغالية التي يموت الجميع من أجل الدفاع عنها بحق.   لم يكن الأمر ليستقر له رحمه الله لولا أنه قدّم للوطن مايعلم أنه لايصلح له غيره  ليحفظ الأمن العام

المزيد

الغربُ.. والإرهابُ الذي أجّجه تظنُ الجهاتُ والهيئات والأجهزة الإستخباراتية الغربية والشرقية ومنْ يخدمها من المؤسسات والأجهزة والمنظمات بالمعلومات التكنولوجية, أنها حين تؤدلجُ وتؤجج لعملياتٍ إرهابية وتكوّن جماعات متطرفة لتخدم مصالحها بإضعاف الدول الإسلامية ستنجو من شرماصنعته أيديها,وتظن أنها قد حققتْ

المزيد

كَثُرَ المتأمِرون...وجاء دورُ المُخلصين ليس التأمرُعلى مهبط الوحي وحاضنِ الحرمين والمشاعر المقدسة وحاضر العالم الإسلامي المملكة العربية السعودية, جديداً ولا غريباً بل هوقديم ومنذ قرون عديدة,حتى قبل أن يتوحدَ هذا الوطن الكبير ويصبح كياناً واحداً على يد الملك عبد العزيز رحمه الله.   فقد تأمَرَ الأحباشُ بزعامة

المزيد

الإعلامُ العربيُ.. والفشلُ الذريع لم ينجح الإعلام العربي منذ أن نشأ حتى اليوم في إيصال ولو رسالة واحدة من رسائل الشعوب العربية قاطبة,لاعلى مستوى الهمِّ العربي الخاص بهم كوطنٍ واحد تجتمع فيه أواصرُ الدم واللغة والدين والأرض من الخليج إلى الأطلسي,ولا على مستوى الهمِّ الإسلامي.. الذي يمثل العرب المسلمون قلبه ونبضه

المزيد

هَل تَزندَقَ اللبراليون.. أمْ هُم زنادقة؟ يُرْهِقُ اللبراليون أنفسَهم بالمنافحات عن تيارات التغريب في هذا الوطن الكريم, فلم يفتأوا منذ أنْ غُضَّ الطرفُ عنهم يُعارضون الثوابت الإسلامية والقيم الحميدة من خِلال القنوات الفضائية والمقالات الصحفية والتغريدات وغيرها, سيما بعد أنْ تمَّ لهم الإستيلاء على جُزءٍ كبير واسع

المزيد

قنواتُ الفسَادِ طَعَنوا الفضيلةَ طَعْنَةً نَجْلاءَ وَسَقوا الكرامةَ جُرْعةً حَمْرَاءَ مُلآتْ سُموماً كي تَذوبَ مع الردىَ وتَصيرُ في كَفِّ الزمانِ هَبَاءَ ياويحَهمْ ملآوا الفضاءَ بجُرْمهمْ وَغَزَوا العقولَ مَكيدةً وعَدَاءَ فَتَحوا ( لروتانا) الديارَ بٲسْرِها جَعَلوا ( لآم بِي سِيِّهمْ)

المزيد

أمتي ٲلمٌ وٲمل مٲسي الآمةِ الغرّاءِ ٲرْويها لَعَلّنا منْ مٲسِيها نُدا ويها كانت على الآرضِ نِبراساً فما خَفتَتْ حتى نَٲتْ عن ضِياءٍ كان يُحْييها نٲتْ عن الحق والدنيا تُغازلُها تُلقي على دربها الإغْراءَ يُغْويها وتَنْثرُ الزخرفَ الفتّانَ في عَبَثٍ حتى تُقبّلَ في ضَعْفٍ ٲعاديها

المزيد

ماخسِره الشيعةُ السعوديون بسبب إيران لجينيات - لم يخسرْ شيعةُ بلد من بلاد المسلمين مثلما خسر شيعة السعودية لأن شيعة البلدان الأخرى خاسرون مفلسون لفقر بلدانهم أو لإضطهادهم من قِبَل حكوماتهم الدكتاتورية أولكثرة النزاعات الطائفية والسياسية كما حدث ويحدث في لبنان من حينٍ إلى أخر.   حين قامت الثورة الإيرانية بقيادة

المزيد

تمخَّضَ إيرانُ.. فإذا هو قَزَمٌ ضئيل حين أراد الله لعاصفةِ الحزم بقيادة المملكة العربية السعودية أن تهبَّ وتعصف  في عدلٍ وشموخ ونُصرة وإباء..تكشَّف لنا ماكنا نجهله وتبين لنا ماكنا بحقيقته غافلين,لقد سُحِبَتْ بُسطٌ كثيرة من تحت أقدامٍ لوّثتها طويلا,وحُطَّمتْ منابر لمتشدقين كاذبين..بعد أن ظهروا أثناء العاصفة

المزيد

أنَ الأوان لأنْ ترعوي..إيران حين يبلغ السيل الزبى ويتجاوز اللئيم الحدود,يفرغ صبر الحليم فينقلب إلى أسَدٍ هصور,صوته صوت الرعد القاصف وسرعته سرعة الريح العاصف,يحزم الأمر بالعاصفةِ ويحسمه بالقاصفة!   الحكمةُ والصبر والحلم والأناة والحزم والجود والشجاعة, من الصفات الحميدة التي تتصف بها حكومة المملكة

المزيد

مَنْ ألبسَ اليمن عمائمَ الصفوية؟ لم يسعد اليمن (السعيد) بثورة الحوثيين عليه وعلى أنظمته البتة وليس له أن يسعد ويهنأ ماداموا يعيثون فيه فساداً وما دامت الفوضى تعم البلاد من شرقها إلى غربها ومن شمالها إلى جنوبها . كيف له أن يسعد ويسعد شعبه الذي ما يخرج من أزمة سياسية أو اقتصادية أو غيرهما حتى يقع في أزمة أسوأ وأكبر

المزيد

يا ٲمتي يا أمتي هل غادر اﻵحرارُ؟ أم كان في أخبارهم أسرار؟ ﻻتصمتي ياأمتي فحياتُنا بين الشعوب تُديرها اﻵشرارُ كلُ البغاة ِتألبوا لحصارِكِ داسوا دياركِ بالحديد وجاروا فالغربُ يحصد جيلَكِ ويسومه سوء العذاب.. فهل لك ٲعذارُ؟  زرعوا بٱرضِك نبتةٌ مشؤومةٌ صهيونُ حين ٱتى بها الفُجارُ

المزيد

أمننا بين الزعزعة والثبات لاتنعم الآمم ولا تنتعش الحياة إلا بالآمن ولا تستقيم العبادات إلا بالآمن ولاتقوم مصالح الناس وعلاقاتهم إلا بالآمن..عصب الحياة. كان أول مطلب يطلبه إبراهيم عليه السلام حين أسكن زوجه وأهله بمكة هو الآمن قال تعالى (وَإِذْ قَالَ إِبْرَاهِيمُ رَبِّ اجْعَلْ هَـَذَا بَلَداً آمِناً

المزيد

اسفل الاخبار يميناسفل الاخبار يسار
اسفل الرئيسية