قضايا وأحداث ساخنة

مصدر أمني: انتحاري كنيسة القاهرة ينتمي لـ"داعش"

لجينيات - قال مصدر أمني مصري، اليوم الاثنين، إن الانتحاري،

يونيسيف: 2.2 مليون طفل يعانون من سوء التغذية في اليمن

لجينيات - قالت منظمة الأمم المتحدة للطفولة "يونيسيف"،

ارتفاع ضحايا الهجوم الإرهابي المزدوج في إسطنبول إلى 44 شهيدا

لجينيات - أعلن وزير الصحة التركي رجب أقداغ ، ارتفاع عدد

أبو لجين إبراهيم

العيد.. نحو فهم جديد
د. عمر بن عبد الله المقبل

ثمان خطوات للاستعداد لرمضان
عمر بن عبد المجيد البيانوني

خواطر في الإنصاف وإدارة الخلاف
عمر عبدالوهاب العيسى

أزمة مكر لا أزمة فكر..!
د. تركي بن خالد الظفيري

الثقافة ليست ادعاء
عبد الحكيم الظافر

كوني سلعة!
علي التمني

هل أمست يتيمة!!
عبد الحكيم الظافر

كوني سلعة!
علي التمني

هل أمست يتيمة!!
أ.د. ناصر بن سليمان العمر

مقصرون تجاه القرآن.. كيف نعود إليه؟
د. سلمان بن فهد العودة

رِفْقاً بـ(الإسلام)!
د. تركي بن خالد الظفيري

صناعة القارئ
محمد بن علي الشيخي

الليبرالية والفطرة
د. تركي بن خالد الظفيري

سجون الأطفال
د. سلمان بن فهد العودة

الصباح.. مرة أخرى
د. تركي بن خالد الظفيري

متحدث رسمي سابق
د. تركي بن خالد الظفيري

أُمٌّ خارج الخدمة
د.ظافر العمريّ

نزاهة وترفيه
د. مالك الأحمد

الاعتذاريون
د.ظافر العمريّ

الشمس تشرق من مغربها
محمد إبراهيم فايع

هكذا الأوطان تحمى وتفدى
عمر عبد الوهاب آل عيسى التميمي

أرضِ شعبك يحمِ أرضك..!
د. ابتسام الجابري

المصلحات !
علوي بن عبد القادر السَّقَّاف

مَن هُم أهلُ السُّنَّةِ والجَماعَة؟
محمد بن علي الشيخي

التراث المأفون..!
د.عبد العزيز بن سعود عرب

الحرب .. والأزمة الاقتصادية
د. محمد خيري آل مرشد

دلع لغوي..!
علي بطيح العمري

تغريدات .. وتوقيعات!
محمد بن إبراهيم السبر

' خطبة : عيش السعداء '
محمد بن علي الشيخي

هيئة الأمم والإرهاب
د. موفق مصطفى السباعي

الإعلان بالصدمة ..
المقالات >> أخبار السعودية
2017-05-18 04:09:18

«التحقيق والادعاء» تتولى جرائم المرور بعد 42 يوماً



لجينيات -أعلنت هيئة التحقيق والادعاء العام أنها ستتولى التحقيق والادعاء في الجرائم الواردة في نظام المرور، اعتباراً من أول يوم بعد إجازة عيد الفطر المقبل، الذي يصادف الأحد الخامس من شهر شوال المقبل، إثر صدور قرار بنقل اختصاصات الجهات واللجان المتعلقة في التحقيق والادعاء في الجرائم الجنائية إلى الهيئة، ومنها ما ورد في نظام المرور، كاشفة عن تنسيق بينها وبين الإدارة العامة للمرور، لتنفيذ هذا القرار.

وأعلنت وزارة العدل قبل عامين، عن إنشاء المحاكم المرورية، للنظر في القضايا المتعلقة في حوادث السير والمخالفات من خلال دوائر قضائية تعمل تحت نطاقها، وتختص بالفصل في الدعاوى الناشئة عن حوادث السير، وكذلك الاعتراضات التي تقدم ضد قرارات إدارة المرور أو أية جهة معنية.
وتتضمن اختصاصات هيئة التحقيق والإدعاء العام وفقاً لنظامها التحقيق في الجرائم، والتصرف في التحقيق برفع الدعوى أو حفظها، والادعاء أمام الجهات القضائية، وطلب تمييز الأحكام، والإشراف على تنفيذ الأحكام الجزائية. وتغطي دوائر التحقيق في الهيئة قضايا: الاعتداء على العرض والأخلاق، والمخدرات والمؤثرات العقلية، والاعتداء على المال، وجرائم الوظيفة العامة. وتتولى «المرور» حالياً مهمات التحقيق، من خلال جمع كل المعلومات عن الحادثة، والتحقق من صحتها وتحديد المسؤولية، إضافة إلى الوقوف على الأسباب والعوامل والظروف التي أدت إلى وقوعه، بهدف تحديد المسؤولية الجنائية، بحيث تحدد عقوبة على كل من يتسبب في قتل نفس أو إصابته بالحبس والغرامة، والمسؤولية المدنية التي تجعل للمتضرر من الحادثة المطالبة في حقه من المتسبب.
وتشمل مهمات الإدارة تحصيل المخالفات المرورية، والفصل فيها في إدارات المرور كافة، ومحاولة الحد من الحوادث المرورية قبل وقوعها، والتحقيق فيها بعد وقوعها. وينص نظام المرور، على أن «تباشر الإدارة المختصة إجراءات التحقيق في الحادثة المروري فور وقوعها، وتستكمل الإجراءات في أسرع وقت ممكن، وإذا نتج من الحادثة وفاة أو إصابة بدنية جسيمة، يجب إيقاف السائق مدة لا تتجاوز 72 ساعة، وللمحكمة المختصة تمديد الفترة، وصلاحية التحقيق في الحوادث المرورية من اختصاص الضباط والأفراد العاملين في إدارة المرور». وتتولى هيئة في كل إدارة مرور الفصل في المنازعات والقضايا والمخالفات المرورية، تضم ثلاثة أعضاء على الأقل من ذوي الخبرة والكفاءة من إدارة المرور برئاسة ضابط، وعضوية مستشار شرعي أو قانوني، ويصدر قرار تشكيلها من إدارة المرور.
وتشمل مهماتها: الدعاوى التي تقام ضد من يخالف أحكام نظام المرور، والاعتراضات التي تقدم ضد قرارات إدارة المرور أو أية جهة معنية في شأن تطبيق أحكام نظام المرور. واعتبر مشاركون في دورة تدريبية بعنوان «أهمية التحقيق في حوادث المرور»، عقدتها الإدارة العامة للمرور في جامعة نايف للعلوم الأمنية، الحوادث المرورية «مشكلة حيوية لها ارتباط مباشر في حياة الفرد»، مشيرين إلى أنها مشكلة متزايدة نظراً إلى التوسع العمراني والتطور الاجتماعي، إضافة إلى أنها مشكلة متعددة الأسباب، وكذلك مشكلة اقتصادية وإدارية، وأخيراً اعتبروها مشكلة أمنية، لأنها تعرض الأمن الاجتماعي للأفراد للخطر والخوف من أن يكونوا ضحايا لهذه الحوادث.
 

عدد التعليقات: 0
الرابط المختصر :

Twitter Facebook MySpace Digg Delicious

اضافة تعليق



التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي لجينيات وإنما تعبر عن رأي أصحابها



اسفل الاخبار يميناسفل الاخبار يسار
اسفل الرئيسية