قضايا وأحداث ساخنة

مصدر أمني: انتحاري كنيسة القاهرة ينتمي لـ"داعش"

لجينيات - قال مصدر أمني مصري، اليوم الاثنين، إن الانتحاري،

يونيسيف: 2.2 مليون طفل يعانون من سوء التغذية في اليمن

لجينيات - قالت منظمة الأمم المتحدة للطفولة "يونيسيف"،

ارتفاع ضحايا الهجوم الإرهابي المزدوج في إسطنبول إلى 44 شهيدا

لجينيات - أعلن وزير الصحة التركي رجب أقداغ ، ارتفاع عدد

د. سلمان بن فهد العودة

الأقصى في خَطَر
أبو لجين إبراهيم

الهروب ناحية المستقبل!
محمد علي الشيخي

خطر الفتن
عبد الله بن عبد اللطيف الحميدي

دور الوقف في تلبية حاجات المجتمع
محمد بن سعد العوشن

أعياد الأمة المرحومة
أبو لجين إبراهيم

العيد.. نحو فهم جديد
د. عمر بن عبد الله المقبل

ثمان خطوات للاستعداد لرمضان
عمر بن عبد المجيد البيانوني

خواطر في الإنصاف وإدارة الخلاف
عمر عبدالوهاب العيسى

أزمة مكر لا أزمة فكر..!
د. تركي بن خالد الظفيري

الثقافة ليست ادعاء
عبد الحكيم الظافر

كوني سلعة!
علي التمني

هل أمست يتيمة!!
أ.د. ناصر بن سليمان العمر

مقصرون تجاه القرآن.. كيف نعود إليه؟
د. سلمان بن فهد العودة

رِفْقاً بـ(الإسلام)!
د. تركي بن خالد الظفيري

صناعة القارئ
محمد بن علي الشيخي

الليبرالية والفطرة
د. تركي بن خالد الظفيري

سجون الأطفال
د. سلمان بن فهد العودة

الصباح.. مرة أخرى
د. تركي بن خالد الظفيري

متحدث رسمي سابق
د. تركي بن خالد الظفيري

أُمٌّ خارج الخدمة
د.ظافر العمريّ

نزاهة وترفيه
د. مالك الأحمد

الاعتذاريون
د.ظافر العمريّ

الشمس تشرق من مغربها
محمد إبراهيم فايع

هكذا الأوطان تحمى وتفدى
عمر عبد الوهاب آل عيسى التميمي

أرضِ شعبك يحمِ أرضك..!
د. ابتسام الجابري

المصلحات !
علوي بن عبد القادر السَّقَّاف

مَن هُم أهلُ السُّنَّةِ والجَماعَة؟
محمد بن علي الشيخي

التراث المأفون..!
د.عبد العزيز بن سعود عرب

الحرب .. والأزمة الاقتصادية
د. محمد خيري آل مرشد

دلع لغوي..!
المقالات >> الفكر والثقافة
2016-04-09 07:43:09

ألا تعودُ الصحوةُ لتعززَ الحزم والسلام؟



كانت المجتمعات الإسلامية قبل الثمانينات الميلادية على فِطَرٍ سليمةٍ أنقى من الثلج وأصفى من الماء الزلال إلا أنها تعيش فترة ركودٍ تعليمية دينية وتبات بياتاً إجتماعياًيغص بالغفلة التوعوية فلانكاد نرى واعظاً دينياً تشرأب له الأعناق وتلتف له الرؤوس وتصغي له الآذان، إلا النزر اليسير الذي لايكاد يبين .. ولانكاد نسمع محاضراً تثنى عنده الركب عدا كبار العلماء الذين يُعدون على الأصابع .
بيد أن الله عزوجل قيض للأمّة  دعاةً ومفكرين ناضجين مؤهلين يحمل كل واحدٍ منهم بين جنبيه وفي شرايين دمه وفي أعماق فؤاده همّ أمّتهِ في دينِها ومستقبلها ويحمل همَّ وطنه الغالي في أمنِه ومكتسباته وتعليمه وحضارته ونموّه لاسيما أنه قبلة المسلمين ومهوى أفئدتهم وحاضن الحرمين والمشاعر المقدسة وعُمق الإسلام في ماضيه وحاضره ومستقبله!
قيّضهم الله عزوجل لنشر العلم بين الناس، فتسارع العلماءُ والدعاة وطلبة العلم للحصول على التصاريح المشروطة بالدعوة على بصيرةٍ وحكمةٍ وموعظةٍ حسنة، وانثنتْ الركب في حلقات التعليم والدروس وتهافتَ الناس لحضور الدورات العلمية والمحاضرات، وسرتْ الدروس والفتاوى عبر أشرطة التسجيل وعبر الإذاعة والكتيبات، ودلفتْ إلى كل دار ومنزل وتلقفها الناس بتعطشٍ وهمّة وتلاشت الغفلةُ وذابت وارتقت الأمّة  في فكرها، ومبادئها حتى تضافرت الجهود لتفعيل ذروة سنام الإسلام حسب السنة المطهرة والشرع العظيم. 
سنام الإسلام الذي عُطِّل طويلاً( واتخذه الغلاةُ والخوارج ذريعةً للقتل والترويع وهو منهم براء)، فأخْرِجَ السوفيات من افغانستان مدحورين، وتنامتْ في فلسطين وبين أبناءها روح المقاومة، فقد هب َّأطفال الحجارة الذين لاشك أن هبّتهم تلك هي التي  ستبعث النضالَ الشرعي المحرِرِ لبيت المقدس خاصة ولفلسطين كاملة بإذن الله، وهي التي قلصت من مشاريع الإستيطان الصهيونية وخرّجَتْ الكثير من المساجين وأنشأت أجيالا واعدة قادمة،  وأعطت للفلسطينيين حكماً ذاتيا، يرى الكثير أنه سيكون نواة لدولة فلسطينية مستقلة، ( إذا سلمت التصهين والخيانة) !
إنّ صحوة الثمانينات هي الصحوة التي أيقظتْ الأمّةَ بكافة أطيافها وشرائحها العرقية والإجتماعية ، وبين الخاصة والعامة، وبين الصغار والكبار والذكور والإناث، وهي الصحوة التي خشيها أعداء أمّة الإسلام قاطبة، فتأمروا عليها وتربصوا بها الدوائر، وحيكتْ خيوطها بين محاور الشرور، الصهيوصفوية واللبرالية الشوهاء، وأهل البدع كافة.
إننا بحاجةٍ ماسّةٍ ملحّةٍ، على مستوى أمّةٍ  كبرى ووطنٍ سعودي كبير، في ظل قائد عزمٍ وحزمٍ عظيم، وفي رَكْبِ تحالفٍ إسلامي كبير، يعول عليه كثيرا... بحاجةٍ إلى عودة الصحوة الإسلامية،مشربةً بفقه الواقع السياسي الفكري الذي يُسْتمدُ من كتاب الله وسنة رسولة، نحن في أمس الحاجة لهالتعزز سياسة الحزم والعزم والسلام!
 
رافع علي الشهري

عدد التعليقات: 2
الرابط المختصر :

Twitter Facebook MySpace Digg Delicious

اضافة تعليق



التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي لجينيات وإنما تعبر عن رأي أصحابها



1 - نوووو في Apr 14 2016
مقال غبي ساذج سطحي صاحبة نتاج جيل الغفوة الذي سماه صحوة
2 - سعد العنزي في Apr 19 2016
دعوه لجهيمان اخر لكن تنبه ان من قطع راس المقبور جهيمان وبقيه الاخوان في الله في الثمانينات هو شقيق ملك الحزم والسعوديين الان ليس كما الثمانينات تنطلي عليهم اساليب استخدام الدين لمكاسب دنيويه لفئه وتنظيم معين
اسفل الاخبار يميناسفل الاخبار يسار
اسفل الرئيسية