قضايا وأحداث ساخنة

مصدر أمني: انتحاري كنيسة القاهرة ينتمي لـ"داعش"

لجينيات - قال مصدر أمني مصري، اليوم الاثنين، إن الانتحاري،

يونيسيف: 2.2 مليون طفل يعانون من سوء التغذية في اليمن

لجينيات - قالت منظمة الأمم المتحدة للطفولة "يونيسيف"،

ارتفاع ضحايا الهجوم الإرهابي المزدوج في إسطنبول إلى 44 شهيدا

لجينيات - أعلن وزير الصحة التركي رجب أقداغ ، ارتفاع عدد

أبو لجين إبراهيم

التيه الحضاري!
أبو لجين إبراهيم

العلمانية ..4 وقفات فاصلة
أبو لـُجين إبراهيم

وصفة بسيطة للغاية!!
خباب بن مروان الحمد

أباطيل في عاشوراء!
خباب بن مروان الحمد

أباطيل في عاشوراء!
رافع علي الشهري

وطني دُرّةُ الدّنيا
محمد بن سعد العوشن

حين يدفع الحراك للهلاك
علي بطيح العمري

حتى لا يستباح الحرم!
أبو لـُجين إبراهيم

بيوت الخبرة وبيت الوزير!
رافع علي الشهري

ذكرياتُ حاجّ
أبو لجين إبراهيم

العلمانية.. لماذا (لا)؟!
محمد الأمين مقراوي الوغليسي

الكتابات المسمومة وتخريب العقل المسلم
أبو لـُجين إبراهيم

إلا الحج!
محمد علي الشيخي

لاللحزبية..لاللتصنيف.
أبو لـُجين إبراهيم

فتاة التنورة!
د. سلمان بن فهد العودة

الأقصى في خَطَر
أبو لجين إبراهيم

الهروب ناحية المستقبل!
محمد علي الشيخي

خطر الفتن
عبد الله بن عبد اللطيف الحميدي

دور الوقف في تلبية حاجات المجتمع
محمد بن سعد العوشن

أعياد الأمة المرحومة
أبو لجين إبراهيم

العيد.. نحو فهم جديد
د. عمر بن عبد الله المقبل

ثمان خطوات للاستعداد لرمضان
عمر بن عبد المجيد البيانوني

خواطر في الإنصاف وإدارة الخلاف
عمر عبدالوهاب العيسى

أزمة مكر لا أزمة فكر..!
د. تركي بن خالد الظفيري

الثقافة ليست ادعاء
عبد الحكيم الظافر

كوني سلعة!
علي التمني

هل أمست يتيمة!!
أ.د. ناصر بن سليمان العمر

مقصرون تجاه القرآن.. كيف نعود إليه؟
المقالات >> عيون الغرب
2017-08-12 05:41:26

ألمانيا مستعدة لقبول مزيد من اللاجئين



لجينيات -نقرأ في جولة اليوم من صحافة الغرب في العناوين التالية:

ألمانيا مستعدة لقبول مزيد من اللاجئين:
تنفرد صحيفة الفايننشال تايمز بنشر صورة في صدر صفحتها الأولى للمستشارة الألمانية، أنغيلا ميركل، وتقرير خبري تحت عنوان "ميركل تقول إن ألمانيا مستعدة لقبول مزيد من اللاجئين السوريين".
ويقول التقرير إن ميركل رحبت أثناء زيارتها إلى سجن تابع للمخابرات الألمانية الشرقية السابقة في برلين بخطة الأمم المتحدة لإعادة توطين مزيد من اللاجئين السوريين في دول الاتحاد الأوروبي.
ويوضح التقرير أن الأمم المتحدة ترغب في توسيع برنامج إعادة توطين اللاجئين في الاتحاد الأوروبي، مشيرا إلى أن ترحيب ميركل قد يثير الكثير من الجدل لدى الدول المجاورة لألمانيا التي تعادي الهجرة.
ويشير التقرير إلى أن فيليبو غراندي، المفوض السامي للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين، كشف عن خطط جديدة بشأن اللاجئين في برلين الجمعة، ودعا إلى تمديد لسنتين وتوسيع البرنامج الحالي القاضي بتوطين 22 ألفا من طالبي اللجوء السوريين.
وسيرفع التوسيع العدد إلى 40 ألف شخص سنويا بدءا من عام 2018، فضلا عن زيادة عدد الدول التي يأتي اللاجئون منها.
ويقول تقرير الصحيفة إن ميركل ألقت بثقلها لدعم الخطط الجديدة قائلة إن ألمانيا "مستعدة لأخذ حصتها" مضيفة أن عدد 40 ألف شخص لن "يثقل على قارة فيها أكثر من 500 مليون نسمة".
ويشير التقرير إلى أن ميركل أوضحت أنها تريد تخفيف الضغط على إيطاليا التي تواجه أكبر تدفق من اللاجئين المتوجهين إلى أوروبا، والذين قدرت مفوضية الأمم المتحدة السامية لشؤون اللاجئين عددهم هذا العام بنحو 120 ألف لاجئ.
 
انخفاض عدد المهاجرين القادمين من ليبيا
وتنشر صحيفة الغارديان تقريرا آخر عن الهجرة إلى أوروبا، حمل عنوان "انخفاض عدد المهاجرين الذين يصلون إيطاليا من ليبيا بنسبة 50 في المئة".
ويقول التقرير الذي كتبه المحرر الدبلوماسي في الصحيفة إن الحكومة الإيطالية رحبت بانخفاض عدد المهاجرين الواصلين إلى شواطئها من ليبيا في شهر يوليو /تموز إلى النصف، واصفة ذلك بأنه نقطة تحول محتملة في تدفق المهاجرين بسبب تشديد العمل ضد المهربين.
ويوضح التقرير أن عدد المهاجرين الواصلين إلى إيطاليا انخفض إلى 11459 في الشهر الماضي مقارنة بشهر يونيو/حزيران الذي شهد وصول 23459 مهاجرا، وشهر يوليو من العام الماضي الذي شهد وصول 23522 مهاجرا.
قيود أوروبية على تصدير الزوارق المطاطية إلى ليبيا لمواجهة تهريب المهاجرين
ويشير تقرير الصحيفة إلى أن موسم الصيف ظل في السنوات الأخيرة يشهد ذروة عمل المهربين في البحر الأبيض المتوسط.
ويرجع التقرير هذا الانخفاض إلى اتخاذ البحرية وحرس الحدود في ليبيا سياسة أكثر تشددا في إعادة المهاجرين الى أعقابهم، بعد تزويدها بقوارب ومعدات أحدث مولها الاتحاد الأوروبي. فضلا عن المزيد من التدريب الذي قادته إيطاليا.
ويضرب التقرير مثلا عن هذه الإجراءات المشددة، بحادث إطلاق حرس الحدود الليبيين النار على سفينة تابعة لمنظمة غير حكومية حاولت إنقاذ مهاجرين في عرض البحر. وقد طلبت البحرية الليبية في مؤتمر صحفي الخميس من السفن الأجنبية البقاء خارج حدود منطقة البحث والإنقاذ التابعة للبحرية الليبية.
 
قلق مطرد:
وفي شأن سوري نشرت الصحيفة نفسها تقريرا لمراسلها في اسطنبول يتحدث فشل قوات التحالف بقيادة الولايات المتحدة في تجنب مقتل المدنيين السوريين في غاراتها.
ويتحدث تقرير الغارديان عن قلق مطرد بشأن زيادة حصيلة القتلى من المدنيين في الغارات الجوية في الحملة التي يشنها التحالف لاستعادة مدينة الرقة من أيدي مسلحي تنظيم الدولة الإسلامية، حيث تشير تقارير إلى مقتل وجرح مئات السوريين في الغارات الجوية.
وينقل التقرير عن المرصد السوري لحقوق الإنسان تقديره لعدد القتلى من المدنيين خلال الشهرين الأخيرين بنحو 523 شخصا، بينما يقول التحالف إن عدد القتلى في صفوف المدنيين منذ بدء عملياته في آب/أغسطس عام 2014 لم يتجاوز 151 شخصا بعد أكثر من 23 ألف ضربة جوية.
 
"الإرهاب لربع قرن قادم"
وتنفرد صحيفة التايمز بنشر تقرير تحت عنوان "الهجمات الإرهابية ستستمر 25 سنة".
ويستند التقرير إلى تحذير المدير العام السابق لجهاز الأمن الداخلي البريطاني أم آي 5 للفترة من 2007 الى 2013، اللورد جوناثان إيفانز، من أن كفاح بريطانيا في مواجهة الإرهاب قد يستمر لأجيال ويتواصل لنحو 20 إلى 30 سنة أخرى.
ويقول اللورد ايفانز إن هجوم جسر ويستمنستر في مارس/ آذار ربما "نشط" المتطرفين بالطريقة ذاتها التي قدمتها تفجيرات 7/7 عام 2005 ومدد "حالة التأهب الدائمة" لدى الشرطة والأجهزة الأمنية.
ويستند التقرير إلى حديث للورد إيفانز مع راديو 4 في بي بي سي قال فيه "لقد رأينا تصاعدا كبيرا في التهديدات الأمنية بعد يوليو/تموز 2005 وأظن ثمة شعور مشابه بعد هجوم جسر ويستمنستر".
ويقول التقرير إن اللورد إيفانز حذر من أن بريطانيا ما زالت معرضة لخطر هجوم كيماوي، وعبر عن دهشته من أن الغرب لم يشهد مثل هذا النوع من الهجمات التي تقتل المدنيين في سوريا والعراق.
ويوضح تقرير التايمز أن بريطانيا شهدت ثلاث هجمات في مانشستر وجسر لندن وفينسبري بارك شمالي لندن منذ حادث هجوم جسر ويستمنستر، وأن الشرطة البريطانية أحبطت ست هجمات أخرى في هذه الفترة، كما تُجري نحو 500 تحقيق في هذا الصدد.
 
سرقة الآثار في الشرق الأوسط:
وتنشر الصحيفة نفسها تحقيقا عن سرقة الآثار وبيعها في الشرق الأوسط، يستند إلى دعوة خبراء آثار بريطانيين إلى تشكيل هيئة دولية للتحقيق في التحف الآثارية المسروقة واستعادتها ولمكافحة عمليات سرقة الآثار من الشرق الأوسط وأسواق بيعها.
ويقول التقرير إن صور الأقمار الاصطناعية للمناطق الأثرية في بلدان مثل مصر وسوريا تظهر مواقع حفر يقوم فيها لصوص آثار، من بينهم جماعات مسلحة "جهادية" كتنظيم الدولة الإسلامية، بالحفر بحثا عن الكنوز الأثرية لبيعها في الأسواق الدولية.
وينقل التحقيق عن أمين قسم مصر القديمة والسودان في المتحف البريطاني قوله إن الطريق الوحيد لوقف تهريب الآثار وما يرافقه من تدمير للمواقع الأثرية وسرقة المتاحف هو تعاون دولي أفضل وبناء قاعدة بيانات كاملة لهذه المواد الأثرية.
ويشير التقرير إلى أن المتحف البريطاني عمل مع نظيره المصري لتحديد واستعادة قطع أثرية مصرية مسروقة. وقد شخصت مؤخرا قطع أثرية مزينة من قاعدة تمثال ضخم لأمنحوتب الثالث من الأقصر ترجع إلى نحو 3350 عاما، فضلا عن تمثال جنائزي صغير مذهب من أسوان.
 

عدد التعليقات: 0
الرابط المختصر :

Twitter Facebook MySpace Digg Delicious

اضافة تعليق



التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي لجينيات وإنما تعبر عن رأي أصحابها



اسفل الاخبار يميناسفل الاخبار يسار
اسفل الرئيسية