قضايا وأحداث ساخنة

مصدر أمني: انتحاري كنيسة القاهرة ينتمي لـ"داعش"

لجينيات - قال مصدر أمني مصري، اليوم الاثنين، إن الانتحاري،

يونيسيف: 2.2 مليون طفل يعانون من سوء التغذية في اليمن

لجينيات - قالت منظمة الأمم المتحدة للطفولة "يونيسيف"،

ارتفاع ضحايا الهجوم الإرهابي المزدوج في إسطنبول إلى 44 شهيدا

لجينيات - أعلن وزير الصحة التركي رجب أقداغ ، ارتفاع عدد

الهيثم زعفان

تربويات المحن
أبو لجين إبراهيم

التيه الحضاري!
أبو لجين إبراهيم

التيه الحضاري!
أبو لجين إبراهيم

العلمانية ..4 وقفات فاصلة
أبو لـُجين إبراهيم

وصفة بسيطة للغاية!!
خباب بن مروان الحمد

أباطيل في عاشوراء!
رافع علي الشهري

وطني دُرّةُ الدّنيا
محمد بن سعد العوشن

حين يدفع الحراك للهلاك
علي بطيح العمري

حتى لا يستباح الحرم!
أبو لـُجين إبراهيم

بيوت الخبرة وبيت الوزير!
رافع علي الشهري

ذكرياتُ حاجّ
أبو لجين إبراهيم

العلمانية.. لماذا (لا)؟!
محمد الأمين مقراوي الوغليسي

الكتابات المسمومة وتخريب العقل المسلم
أبو لـُجين إبراهيم

إلا الحج!
محمد علي الشيخي

لاللحزبية..لاللتصنيف.
أبو لـُجين إبراهيم

فتاة التنورة!
د. سلمان بن فهد العودة

الأقصى في خَطَر
أبو لجين إبراهيم

الهروب ناحية المستقبل!
محمد علي الشيخي

خطر الفتن
عبد الله بن عبد اللطيف الحميدي

دور الوقف في تلبية حاجات المجتمع
محمد بن سعد العوشن

أعياد الأمة المرحومة
أبو لجين إبراهيم

العيد.. نحو فهم جديد
المقالات >> صورة وتعليق
2018-02-07 08:34:27

أهل السنة في دائرة الاستهداف..لماذا؟



الخبر:

كشفت مجلة "فورين بوليسي" الأمريكية عن مسودة تقرير أعدته وزارة الأمن القومي الأمريكي ودعت فيه إلى رقابة طويلة على المهاجرين المسلمين السنة.
 
تعليق لجينيات:
 
المذهب السني بات بيت القصيد في صراعات اليوم، حيث ينظر إليه الغرب على أنه حجر عثرة، فهو برغم كل ما بُذل لتطويعه ودمجه في قطار العولمة السريع إلا إنه يأبى إلا الاحتفاظ بمكوناته وعزته العقدية، التي ربما لا يعكسها حال الأمة، ولكنها ما زالت ظاهرة بوضوح في أبناء الأمة كمكون جمعي حضاري.
 
أضف إلى ذلك أنه مذهب له أبعاده العقدية التي تتولد منها عقيدة مقاومة لكل أنواع وألون الاستعمار المادي والمعنوي، ولعل نظرة إلى ساحتنا العربية والإسلامية ستؤكد صحة ما ذهبنا إليه، فالاحتلال - على سبيل المثال - لم يجد مقاومة في أفغانستان والعراق والشيشان إلا من أبناء السنة، فيما فضل غيرهم أن يكونوا خدم الاحتلال وجلاديه وسياطه التي يلهب بها ظهر الوطن.
 
وعند النقطة ذاتها تحديداً يلتقي الرافضة مع الغرب في نظرتهم لأهل السنة على أنهم حائط الصد أمام حلم إعادة الإمبراطورية الفارسية مجدداً، فالعرب السنة - في المنظور الإيراني الرافضي - محتلون غاصبون للأرض والمقدسات والعتبات، ومن ثم يجب إخراجهم منها بالقوة.
 
حاصل الأمر أن الغرب على وجه العموم، والولايات المتحدة على وجه الخصوص، يرون المعوق الرئيس لأحلامهم وأطماعهم هو الإسلام في طبعته السنية الصافية، بخلاف الشيعة وغيرها من الفرق والملل الأخرى التي تسمت بالإسلام زوراً، فهي كيانات طيعة بطبيعتها.
 
فالغرب يدرك تماماً الفروقات العقدية بين أهل السنة والرافضة، فالأولى لها مواقف واضحة في مواجهة العدو ومقاومته، والبعد العقدي عندها شديد الوضوح، أما الرافضة فموقفهم مختلف تماماً، إذ تراهم أكثر ميلاً ناحية التعاون مع المحتل، وعدم مواجهته، خاصة المراجع الشيعية، والتاريخ القديم والحديث يمتلئ بصفحات الخيانة الرافضية.
 
لهذه المكونات والفروقات الجلية والمؤثرة كان أهل السنة في دائرة الاستهداف، لتحجيم دورهم وتأثيرهم في المنطقة العربية على وجه التحديد، والتقى على هذا الهدف الغرب الصليبي والرافضة الإيرانيون والصهاينة اليهود.
 

عدد التعليقات: 0
الرابط المختصر :

Twitter Facebook MySpace Digg Delicious

اضافة تعليق



التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي لجينيات وإنما تعبر عن رأي أصحابها



اسفل الاخبار يميناسفل الاخبار يسار
اسفل الرئيسية