قضايا وأحداث ساخنة

مصدر أمني: انتحاري كنيسة القاهرة ينتمي لـ"داعش"

لجينيات - قال مصدر أمني مصري، اليوم الاثنين، إن الانتحاري،

يونيسيف: 2.2 مليون طفل يعانون من سوء التغذية في اليمن

لجينيات - قالت منظمة الأمم المتحدة للطفولة "يونيسيف"،

ارتفاع ضحايا الهجوم الإرهابي المزدوج في إسطنبول إلى 44 شهيدا

لجينيات - أعلن وزير الصحة التركي رجب أقداغ ، ارتفاع عدد

أ.د. ناصر بن سليمان العمر

مقصرون تجاه القرآن.. كيف نعود إليه؟
د. سلمان بن فهد العودة

رِفْقاً بـ(الإسلام)!
د. تركي بن خالد الظفيري

صناعة القارئ
محمد بن علي الشيخي

الليبرالية والفطرة
د. تركي بن خالد الظفيري

سجون الأطفال
د. سلمان بن فهد العودة

الصباح.. مرة أخرى
د. تركي بن خالد الظفيري

متحدث رسمي سابق
د. تركي بن خالد الظفيري

أُمٌّ خارج الخدمة
د.ظافر العمريّ

نزاهة وترفيه
د. مالك الأحمد

الاعتذاريون
د.ظافر العمريّ

الشمس تشرق من مغربها
محمد إبراهيم فايع

هكذا الأوطان تحمى وتفدى
عمر عبد الوهاب آل عيسى التميمي

أرضِ شعبك يحمِ أرضك..!
د. ابتسام الجابري

المصلحات !
علوي بن عبد القادر السَّقَّاف

مَن هُم أهلُ السُّنَّةِ والجَماعَة؟
محمد بن علي الشيخي

التراث المأفون..!
د.عبد العزيز بن سعود عرب

الحرب .. والأزمة الاقتصادية
د. محمد خيري آل مرشد

دلع لغوي..!
علي بطيح العمري

تغريدات .. وتوقيعات!
محمد بن إبراهيم السبر

' خطبة : عيش السعداء '
محمد بن علي الشيخي

هيئة الأمم والإرهاب
د. موفق مصطفى السباعي

الإعلان بالصدمة ..
محمد إبراهيم فايع

لاغالب إلا الله ياتركيا
محمد بن علي الشيخي

من دروس المؤامرة على تركيا
وليد بن عثمان الرشودي

أيها الدعاة الزموا مساجدكم
عمر عبد الوهاب آل عيسى التميمي

ليظهر القائد المبهر ..!
محمد أمين مقراوي الوغليسي

الغارة الروسية على العالم الإسلامي
محمد بن علي الشيخي

رصيد.. أغلى من الذهب
وليد بن عثمان الرشودي

إنها مملكة التوحيد وعرين السنة
علي بطيح العمري

أوقفوها.. ولا تنشروها!
علي بطيح العمري

أنت إمبراطور.. ولكن!!
مريم علوش الحربي

اللوبي في صحافتنا
د. محمد خيري آل مرشد

مقال 'الشجرة الملعونة..!'
محمد بن علي الشيخي

المنافقون الجدد
محمد أمين مقراوي الوغليسي

الأوفياء في زمن الضياع..
المقالات >> ملفات وتقارير
2015-01-08 14:27:35

أوهام العقيدة الجديدة!



الخبر:

وقّع الرئيس الروسي فلاديمير بوتين العقيدة العسكرية الجديدة للجيش، والتي تعتبر توسّع حلف شمال الأطلسي (الناتو) خطرا خارجيا رئيسيا.
 
تعليق لجينيات:
يأتي إعلان العقيدة الجديدة في وقت تشهد فيه علاقة روسيا بالغرب تدهورا ينذر بحرب باردة جديدة, حيث تعتبر العقيدة العسكرية الجديدة توسّع الحلف أكبر المخاطر المحدقة بأمن روسيا, وهو الأمر الذي أخذا أبعادا جديدة بعد الوقوف الأمريكي إلى جانب أوكرانيا.
 
والرئيس الروسي, فلايمير بوتين, واقع بين شقي الرحي, خلال هذه الفترة العصيبة من حكمه, فهناك صعوبات داخلية بالغة, خاصة على المستوى الاقتصادي، مع الانخفاض المطرد في سعر العملة الروسية (الروبل), والناجم عن انخفاض شديد في أسعار النفط.
 
 ومن الناحية الأخرى, يشعر بوتين بالقلق الشديد من وجود الصواريخ الأميركية على بعد خمسمائة كيلومتر من موسكو, ومن تطورات الأحداث على الصعيد العالمي, التى تشهد تدخلا قد يؤثر على قدرات روسيا وأماكن نفوذها, لاسيما في سوريا.
 
كلا الأمرين مفزع جدا للرئيس بوتين, وإذ كانت الناحية الاقتصادية, هي الأشد وطأة على الشعب الروسي, فإن العقيدة العسكرية, وخطر الناتو هو الذي يقلق بوتين أكثر من وقائع الأزمة الاقتصادية الطاحنة.
 
وهو خطأ قد يكلف بوتين كثيرا, فالبحث عن روسيا, الدب العملاق, الذى تخشى بطشه الدول, ويرهبه الناتو, وتتجنبه القوى العسكرية الأمريكية, كل ذلك لن يشفع للرئيس بوتين إذا ما استمرت الأزمة تاخذ بخناق الشعب الروسي.
 
إن ثمة مفاهيم عديدية تغيرت في البيئة الدولية, وموازين القوى فيها, فلم يعد المعول عليه فقط في بناء القوة, هو العنصر العسكري, والتفوق في ميدان الحرب, وإن كان ذلك كله من عناصر القوة لاشك في ذلك.
 
فالبناء الاقتصادي القوي, هو الذي يكفل البناء العسكري المستقر, والانتصارات المتوالية,  في حين لايحقق الانتصار العسكري أي تقدم يذكر على الصعيد العسكري, فقد سقط الاتحاد السوفيتي من قبل, وهو قوى عظمى من الناحية العسكرية, شديد الضعف من الناحية الاقتصادية.
 
إن بوتين يحاول أن يبني مجدا شخصيا وهو في سدة الحكم, مستغلاالفراغ السياسي في البلاد, وهو قد لايشعر أنه يسير إلى حتفه, إذا ما استمر في توجيه الاهتمام ناحية الذراع العسكري, مهملا الشأن الاقتصادي.
 
إن فرص بقاء بوتين على سدة الحكم لسنوات قادمة هو أمر قد لايمكن توقعه أو تأييده بقوة، إذا استمر التدهور الاقتصادي في روسيا, فالشعب ليس له علاقة بطموحات ورغبات الزعامة, قدر ما يعنيه العيش الوفير والحياة الكريمة...وهو أمر بعيد عن مخيلة الزعيم بوتين.
 

عدد التعليقات: 2
الرابط المختصر :

Twitter Facebook MySpace Digg Delicious

اضافة تعليق



التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي لجينيات وإنما تعبر عن رأي أصحابها



1 - ياسر الجزائري في Jan 08 2015
علينا الاعتراف أن روسيا تواجه عقوبات اقتصادية قاسية لأنها دولة مستقلة بسيادتها تقف في وجه أمريكا و هيمنتها على العالم .. علينا أن ندرك أن روسيا اليوم ليست الاتحاد السوفييتي سابقا فهي أكبر بلد يملك رجال أعمال برؤوس أموال ضخمة يجوبون مختلف أقطار العالم كما أنها تقوم بابرام اتفاقيات اقتصادية مهمة مع بلدان تقف ضد الهيمنة الأمريكية كالصين مثلا .. الاقتصاد الروسي سيتضرر بسبب العقوبات الاقتصادية و هذا لن يمنع من تضرر الاقتصاد الأمريكي و الأوروبي أيضا و هو اقتصاد متضرر أصلا بسبب الأزمة الاقتصادية العالمية التي نجت منها روسيا الى أن جاءت العقوبات .. تبدو أوروبا غير مقتنعة بدفع ثمن مجاني لتجسيد أهداف السياسة الخارجية الأمريكية و ميركل قالت أن الاتحاد الأوروبي لن يفرض مزيدا من العقوبات على روسيا لأن الاقتصاد الأوروبي هو المتضرر الأكبر أما بخصوص انخفاض أسعار النفط فأعتقد أن روسيا هي الدولة النفطية الأكثر قدرة على التحمل مقارنة بغيرها ممن يعتبر النفط كل شيء بالنسبة لاقتصادها !
2 - TNT في Jan 19 2015
ستالينغراد و اوكرانيا بوتن وجهان الكي جي بي > العصيده الجديده ليبوتن و التي مطبق نصها في سوريا و نصها في اوكرانيا
اسفل الاخبار يميناسفل الاخبار يسار
اسفل الرئيسية