قضايا وأحداث ساخنة

مصدر أمني: انتحاري كنيسة القاهرة ينتمي لـ"داعش"

لجينيات - قال مصدر أمني مصري، اليوم الاثنين، إن الانتحاري،

يونيسيف: 2.2 مليون طفل يعانون من سوء التغذية في اليمن

لجينيات - قالت منظمة الأمم المتحدة للطفولة "يونيسيف"،

ارتفاع ضحايا الهجوم الإرهابي المزدوج في إسطنبول إلى 44 شهيدا

لجينيات - أعلن وزير الصحة التركي رجب أقداغ ، ارتفاع عدد

أبو لجين إبراهيم

التيه الحضاري!
أبو لجين إبراهيم

العلمانية ..4 وقفات فاصلة
أبو لـُجين إبراهيم

وصفة بسيطة للغاية!!
خباب بن مروان الحمد

أباطيل في عاشوراء!
رافع علي الشهري

وطني دُرّةُ الدّنيا
رافع علي الشهري

وطني دُرّةُ الدّنيا
محمد بن سعد العوشن

حين يدفع الحراك للهلاك
علي بطيح العمري

حتى لا يستباح الحرم!
أبو لـُجين إبراهيم

بيوت الخبرة وبيت الوزير!
رافع علي الشهري

ذكرياتُ حاجّ
أبو لجين إبراهيم

العلمانية.. لماذا (لا)؟!
محمد الأمين مقراوي الوغليسي

الكتابات المسمومة وتخريب العقل المسلم
أبو لـُجين إبراهيم

إلا الحج!
محمد علي الشيخي

لاللحزبية..لاللتصنيف.
أبو لـُجين إبراهيم

فتاة التنورة!
د. سلمان بن فهد العودة

الأقصى في خَطَر
أبو لجين إبراهيم

الهروب ناحية المستقبل!
محمد علي الشيخي

خطر الفتن
عبد الله بن عبد اللطيف الحميدي

دور الوقف في تلبية حاجات المجتمع
محمد بن سعد العوشن

أعياد الأمة المرحومة
أبو لجين إبراهيم

العيد.. نحو فهم جديد
د. عمر بن عبد الله المقبل

ثمان خطوات للاستعداد لرمضان
عمر بن عبد المجيد البيانوني

خواطر في الإنصاف وإدارة الخلاف
عمر عبدالوهاب العيسى

أزمة مكر لا أزمة فكر..!
د. تركي بن خالد الظفيري

الثقافة ليست ادعاء
عبد الحكيم الظافر

كوني سلعة!
علي التمني

هل أمست يتيمة!!
أ.د. ناصر بن سليمان العمر

مقصرون تجاه القرآن.. كيف نعود إليه؟
المقالات >> الواقع المعاصر
2017-02-14 03:24:12

أُمٌّ خارج الخدمة



ترتجف يداها وهي جالسة بصمت على كرسيها المتحرك، امرأة تجاوزت السبعين من عمرها، تستجم في هواء مدينة فانكوفر الكندية، لا صوت يعلو فوق صوت زقزقة العصافير، وحركة الأشجار، وانسياب الغيوم، سألتها مُنهياً مرحلة السكون عندما رأيتها عاجزة عن الحركة، رجل غريب ذو ملامح عربية يسألها متطفلاً عن إذا كان لها أولاد في المدينة يمدون لها يد العون، ويخفضون لها جناح الذل من الرحمة؟ قالت وهي تبتسم: إن ولديها يسكنون في نفس المدينة وتراهم كل بضعة أشهر، رجعت بي الذكريات إلى الناس في بلادي وعلاقتهم بوالديهم وقوة الترابط الأسري بينهم، حمدت الله حينها أننا مسلمون.

لا ندعي الكمال في علاقة الأولاد بوالديهم، لكن الواقع يثبت، والدين يأمر، والمجتمع يراقب ما يعكر الصفو، ومن رقابة المجتمع انتشار مقطع لامرأة كبيرة في السن تقول لأولادها بلهجتها العامية: “حسبي الله عليكم ونعم الوكيل يا عقاقين الوالدين.. يا رب العالمين إنك تنصرني من عقاقين الوالدين”، والناس من حولها يمنعونهم من أذيتها، ظلام يكسو المشهد المؤلم، وحزن يكبل المُشاهِد، فهذه الأم مكانها التكريم والرعاية والاحترام والرحمة، فكيف يبيت الولد مرتاح الضمير وأمه تدعو عليه؟ وهل ينتظر خزياً أعظم من خزي توثيق عقوقه وجريمته، حسرة الأم صدمة لا يعالجها إلا الموت، ودعاؤها على أولادها مرحلة متقدمة من زوال الشعور والوعي.

يُبدِّد هذا الظلام خبر انتشر في وسائل الإعلام يتحدث عن إغلاق دار المسنين في حائل؛ لقلة المستفيدين من خدمات الدار، فليس لها حاجة في ظل قيام الأولاد بوالديهم والإحسان إليهم، فهذه الرسالة هي التي يحسن بنا نشرها لأنها تعبر فعلاً عن مجتمع البر والرحمة، لا ذلك المقطع الشاذ الذي يوثق عملية عقوق ضد أُمٍّ مكلومة.

اسألوا من فقد أمّاً أو أباً كيف هي حالهم بعد فقدهم؟ فقد قلت ذات مساء: “غاب والدي، رحمه الله، وغاب شيء في داخلي لم أستطع إيجاده”، فعلَّقت الكاتبة هند عامر: “سامحك الله، ليتك ما كتبتها، وليتني ما قرأتها، هدمت أسوار التجلد، وفجرت براكين ألمٍ ظننتها خمدت، سامحك الله!”.

د. تركي بن خالد الظفيري

أستاذ مشارك بجامعة الأمير سطام بن عبدالعزيز


عدد التعليقات: 2
الرابط المختصر :

Twitter Facebook MySpace Digg Delicious

اضافة تعليق



التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي لجينيات وإنما تعبر عن رأي أصحابها



1 - هاجر عبد الله في Jul 17 2017
السلام عليكم ورحمة الله مقال يشرح الصدر ويسر النفس وهو يقرأوه بغلق دار المسنين بحاءل بارك الله في رجال حاىل وبذريتهم وزوجاتهم وبكل ولد بار بوالديه بينما في مكان اخر تعمد زوجة الابن الى مصادرة ثلاثة ارباع بر الام التي أوصى بها الاسلام للام عندما سال عن البر قال رسول الله صلى الله عليه وسلم أمك ثم أمك ثم أمك تضيفها الى أمها ولا يوجد للام الا ان تطلب الخلع من ابنها وبالأخص ان كانت تسكن في بلاد المهجر ولا حول ولا قوة الا بالله والذي يربط على قلبها تذكرها الآية المال والْبَنُون زينة الحياة الدنيا والباقيات الصالحات خير عند ربك ثَوَابا وخير مردا كانما كانت موجهة الي أمهات هذا الزمن تربي الام وتفرح وعند زواجه تاخذه الزوجة لامها واهلها واصحابها ويبقى للام الباقيات الصالحات
2 - سميرة حسين في Jul 17 2017
السلام عليكم ورحمة الله مقال يشرح الصدر ويسر النفس وهو يقرأوه بغلق دار المسنين بحاءل بارك الله في رجال حاىل وبذريتهم وزوجاتهم وبكل ولد بار بوالديه بينما في مكان اخر تعمد زوجة الابن الى مصادرة ثلاثة ارباع بر الام التي أوصى بها الاسلام للام عندما سال عن البر قال رسول الله صلى الله عليه وسلم أمك ثم أمك ثم أمك تضيفها الى أمها ولا يوجد للام الا ان تطلب الخلع من ابنها وبالأخص ان كانت تسكن في بلاد المهجر ولا حول ولا قوة الا بالله والذي يربط على قلبها تذكرها الآية المال والْبَنُون زينة الحياة الدنيا والباقيات الصالحات خير عند ربك ثَوَابا وخير مردا كانما كانت موجهة الي أمهات هذا الزمن تربي الام وتفرح وعند زواجه تاخذه الزوجة لامها واهلها واصحابها ويبقى للام الباقيات الصالحات
اسفل الاخبار يميناسفل الاخبار يسار
اسفل الرئيسية