قضايا وأحداث ساخنة

مصدر أمني: انتحاري كنيسة القاهرة ينتمي لـ"داعش"

لجينيات - قال مصدر أمني مصري، اليوم الاثنين، إن الانتحاري،

يونيسيف: 2.2 مليون طفل يعانون من سوء التغذية في اليمن

لجينيات - قالت منظمة الأمم المتحدة للطفولة "يونيسيف"،

ارتفاع ضحايا الهجوم الإرهابي المزدوج في إسطنبول إلى 44 شهيدا

لجينيات - أعلن وزير الصحة التركي رجب أقداغ ، ارتفاع عدد

أ.د. ناصر بن سليمان العمر

مقصرون تجاه القرآن.. كيف نعود إليه؟
د. سلمان بن فهد العودة

رِفْقاً بـ(الإسلام)!
د. تركي بن خالد الظفيري

صناعة القارئ
محمد بن علي الشيخي

الليبرالية والفطرة
د. تركي بن خالد الظفيري

سجون الأطفال
د. سلمان بن فهد العودة

الصباح.. مرة أخرى
د. تركي بن خالد الظفيري

متحدث رسمي سابق
د. تركي بن خالد الظفيري

أُمٌّ خارج الخدمة
د.ظافر العمريّ

نزاهة وترفيه
د. مالك الأحمد

الاعتذاريون
د.ظافر العمريّ

الشمس تشرق من مغربها
محمد إبراهيم فايع

هكذا الأوطان تحمى وتفدى
عمر عبد الوهاب آل عيسى التميمي

أرضِ شعبك يحمِ أرضك..!
د. ابتسام الجابري

المصلحات !
علوي بن عبد القادر السَّقَّاف

مَن هُم أهلُ السُّنَّةِ والجَماعَة؟
محمد بن علي الشيخي

التراث المأفون..!
د.عبد العزيز بن سعود عرب

الحرب .. والأزمة الاقتصادية
د. محمد خيري آل مرشد

دلع لغوي..!
علي بطيح العمري

تغريدات .. وتوقيعات!
محمد بن إبراهيم السبر

' خطبة : عيش السعداء '
محمد بن علي الشيخي

هيئة الأمم والإرهاب
د. موفق مصطفى السباعي

الإعلان بالصدمة ..
محمد إبراهيم فايع

لاغالب إلا الله ياتركيا
محمد بن علي الشيخي

من دروس المؤامرة على تركيا
وليد بن عثمان الرشودي

أيها الدعاة الزموا مساجدكم
عمر عبد الوهاب آل عيسى التميمي

ليظهر القائد المبهر ..!
محمد أمين مقراوي الوغليسي

الغارة الروسية على العالم الإسلامي
محمد بن علي الشيخي

رصيد.. أغلى من الذهب
وليد بن عثمان الرشودي

إنها مملكة التوحيد وعرين السنة
علي بطيح العمري

أوقفوها.. ولا تنشروها!
علي بطيح العمري

أنت إمبراطور.. ولكن!!
مريم علوش الحربي

اللوبي في صحافتنا
د. محمد خيري آل مرشد

مقال 'الشجرة الملعونة..!'
محمد بن علي الشيخي

المنافقون الجدد
محمد أمين مقراوي الوغليسي

الأوفياء في زمن الضياع..
المقالات >> أخبار السعودية
2017-03-21 04:36:48

إلزام منشآت الصحة بتوفير غرف عزل للحالات المتهيجة



لجينيات -وجهت وزارة الصحة جميع منشآتها بتوفير غرف خاصة لعزل الحالات المتهيجة، التي تشكل خطورة على الآخرين، وعدم إدراجها ضمن الحالات المرضية التي تتلقى العلاج في أقسام التنويم.

الحماية من الإيذاء
قالت مصادر مطلعة لـ«الوطن» إن المحافظة على سلامة المرضى وسلامة الآخرين بالمنشآت الصحية تقع مسؤوليتها على إدارة المستشفيات، حيث يجب عليها أن تقوم باعتماد سياسة خاصة لتنظيم عملية عزل المريض المتهيج في غرفة العزل المخصصة لذلك، والتي يجب أن يكون تصميمها مناسبا لعزل المريض المتهيج حسب المعايير الخاصة بذلك.
وأوضحت المصادر أن عزل المرضى المتهيجين يستخدم وسيلة للتحكم البشري، ويستعمل لرعاية المريض عندما يصبح سلوكه خارج السيطرة، ويهدد سلامته أو سلامة المرضى أو الفريق العلاجي أو البيئة المادية، ويحتاج العزل إلى مبررات طبية وإكلينيكية، ويستخدم فقط لحماية المريض من إيذاء نفسه أو الآخرين أو تهديد البيئة العلاجية والمادية.
 
ضوابط الغرف
أشارت المصادر إلى ضوابط يجب اتباعها في غرف العزل المغلقة، بحيث تتم بعد تقييم حالة المريض للمحافظة على سلامة المريض والمرضى الآخرين، وحماية الفريق العلاجي والبيئة، ويتم استخدامها بعد التأكد من عدم جدوى الوسائل البديلة الأخرى كطريقة التعامل وتهدئة المريض، والتي يجب اتخاذها قبل استخدام غرف العزل. ويتم استخدام غرف العزل لأغراض حماية المريض من التعرض إلى إصابات، وكذلك حمايته من الإيذاء وحماية الفريق المعالج والبيئة المحيطة وتخفيف حالة التهيج للمريض. وأكدت المصادر أن العزل لا يكون إلا بقرار من الطبيب المسؤول، وفي حالات الطوارئ وفقا لتقييم رئيس التمريض أو مشرف التمريض المناوب، والمشرف على الحالة مدعمة بتقييم الطبيب المختص وإقرارها خلال 20 دقيقة كحد أقصى، إضافة إلى وضع المريض بغرفة العزل في الحالات الطارئة، التي تحدث في ظروف استثنائية أو مختلفة، تؤدي إلى سلوك إيذائي أو تخريبي إذا لم يتم التعامل معها أو معالجتها، والإحالات الطارئة المعتبرة التي تشتمل على التهديد أو محاولة إيذاء النفس أو الآخرين، والمرضى المتهيجين أو الانفعاليين الذين يحتاجون إلى إعادة السيطرة على أنفسهم، وإبعادهم عن مصدر الخطر المباشر أو المحتمل، وكذلك المريض العدواني الذي لا يمكن السيطرة عليه أو التعاون معه، والتلف الحاد للبيئة العلاجية «التسبب في حدوث تهيج جماعي»، والهروب أو محاولات الهروب التي لا تتوقف إلا بإجراءات الحجز.
إلغاء قرار العزل
أكدت المصادر على وجوب إلغاء قرار العزل فور عودة المريض لحالته الطبيعية، موضحة أن هذا الإجراء يعد مؤقتا، ويجب إيضاح الإجراءات، والهدف من غرفة العزل قبل وضع المريض في الغرفة، كما يجب أن تتم مرافقة المريض إلى غرفة العزل بصورة لا تؤدي إلى إيذاء المريض أو تعرضه للخطر، وأن يتم تدريب جميع طاقم التمريض على هذه الخطوات، إضافة إلى تفتيش المريض جيدا قبل وضعه في غرفة العزل لإزالة أي مواد قد تؤدي لإيذائه مثل «الولاعات، الآلات الحادة، المواد الحارقة»، وكذلك إبعاد الأشياء المعوقة مثل «ألأحذية، الأحزمة، النظارات، الساعات، وأي مواد أخرى قد تستعمل في إيذاء النفس أو الآخرين»، وعدم استخدام الوسادات.
 
مراقبة المريض 
بينت أنه يجب إخضاع المرضى للمراقبة المشددة «واحد لواحد» في جميع الأوقات خلال فترة العزل، كما يجب أن يتعامل مع المريض ممرض متمرس في التعامل مع السلوك العدواني أو العنف واستخدام العزل والتقيد الطبي، إضافة إلى التأكد من حالة المريض كل 15 دقيقة، وتوثيق ذلك في السجل الخاص، إضافة إلى تقديم السوائل للمريض كل ساعتين على الأقل، ومساعدته في الذهاب إلى دورات المياه كل ساعتين أو عند طلب المريض، ويتم تقديم الوجبات الغذائية حسب الجدول المخصص لذلك أو عندما يكون المريض مهيئا لذلك، إضافة إلى تقديم الطعام في وسائل مناسبة، على أن يقوم الممرض بمساعدة المريض على تناول الطعام إذا تطلبت الحالة ذلك.
 
العزل للحالات الطارئة
استطرت المصادر قائلة إن العزل يستخدم في الحالات الطارئة التي لا يكون فيها الطبيب موجودا، ويجب أن يتم إبلاغ الطبيب لتقييم الحالة خلال 20 دقيقة من عزل المريض، ولا يكتفى بالتوجيه الهاتفي، كما يجب تدوين تقييمات الأطباء وقرار العزل في الملف الطبي للمريض. وأبانت أنه إذا تطلب الأمر عزل المريض بشكل طارئ بعد مضي 20 دقيقة، فيجب على الطبيب كتابة أمر بالاستمرار في العزل، وتدوين ذلك في ملف المريض، علما بأن مدة العزل يجب ألا تتجاوز 4 ساعات إلا في الحالات الطارئة بقرار من الطبيب المعالج أو الأخصائي المناوب. 

عدد التعليقات: 0
الرابط المختصر :

Twitter Facebook MySpace Digg Delicious

اضافة تعليق



التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي لجينيات وإنما تعبر عن رأي أصحابها



اسفل الاخبار يميناسفل الاخبار يسار
اسفل الرئيسية