قضايا وأحداث ساخنة

مصدر أمني: انتحاري كنيسة القاهرة ينتمي لـ"داعش"

لجينيات - قال مصدر أمني مصري، اليوم الاثنين، إن الانتحاري،

يونيسيف: 2.2 مليون طفل يعانون من سوء التغذية في اليمن

لجينيات - قالت منظمة الأمم المتحدة للطفولة "يونيسيف"،

ارتفاع ضحايا الهجوم الإرهابي المزدوج في إسطنبول إلى 44 شهيدا

لجينيات - أعلن وزير الصحة التركي رجب أقداغ ، ارتفاع عدد

د. عمر بن عبد الله المقبل

ثمان خطوات للاستعداد لرمضان
عمر بن عبد المجيد البيانوني

خواطر في الإنصاف وإدارة الخلاف
عمر عبدالوهاب العيسى

أزمة مكر لا أزمة فكر..!
د. تركي بن خالد الظفيري

الثقافة ليست ادعاء
عبد الحكيم الظافر

كوني سلعة!
علي التمني

هل أمست يتيمة!!
علي التمني

هل أمست يتيمة!!
أ.د. ناصر بن سليمان العمر

مقصرون تجاه القرآن.. كيف نعود إليه؟
د. سلمان بن فهد العودة

رِفْقاً بـ(الإسلام)!
د. تركي بن خالد الظفيري

صناعة القارئ
محمد بن علي الشيخي

الليبرالية والفطرة
د. تركي بن خالد الظفيري

سجون الأطفال
د. سلمان بن فهد العودة

الصباح.. مرة أخرى
د. تركي بن خالد الظفيري

متحدث رسمي سابق
د. تركي بن خالد الظفيري

أُمٌّ خارج الخدمة
د.ظافر العمريّ

نزاهة وترفيه
د. مالك الأحمد

الاعتذاريون
د.ظافر العمريّ

الشمس تشرق من مغربها
محمد إبراهيم فايع

هكذا الأوطان تحمى وتفدى
عمر عبد الوهاب آل عيسى التميمي

أرضِ شعبك يحمِ أرضك..!
د. ابتسام الجابري

المصلحات !
علوي بن عبد القادر السَّقَّاف

مَن هُم أهلُ السُّنَّةِ والجَماعَة؟
محمد بن علي الشيخي

التراث المأفون..!
د.عبد العزيز بن سعود عرب

الحرب .. والأزمة الاقتصادية
د. محمد خيري آل مرشد

دلع لغوي..!
علي بطيح العمري

تغريدات .. وتوقيعات!
محمد بن إبراهيم السبر

' خطبة : عيش السعداء '
محمد بن علي الشيخي

هيئة الأمم والإرهاب
د. موفق مصطفى السباعي

الإعلان بالصدمة ..
المقالات >> الواقع المعاصر
2016-04-24 10:05:25

إنها مملكة التوحيد وعرين السنة



                       بسم الله الرحمن الرحيم
 
الحمد الله رب العالمين ، والصلاة والسلام على رسول الله ، وآله وصحبه وسلم تسليماً كثيراً ، أما بعد :
 
                            فإنها مملكة التوحيد وعرين السنة 
 
المملكة العربية السعودية جزيرة العرب والإسلام ، مأرز الإيمان وحبيبة المؤمنين ، خصها الله بخصائص لا تشاركها بقعة في الأرض بمثلها ، فلا دين لها إلا الإسلام ولا يسودها إلا شريعة الإسلام ، ولا خلق لها إلا خلق القرآن ، منَ الله عليها منذ بعثة محمد صلى الله عليه وسلم فلم يحكمها كافر ولم يستعمرها أجنبي ، يضعف فيها تمسك المسلمين بدينهم دهراً وينهضون وينشطون دهوراً ، الحركات الإصلاحية فيها متجددة وما من خير خارجها من أمور الدين والدنيا إلا واحتضنته ورعته وتبنته ، فهي في سماء الخيرية محلقة منها تفجر ينابيع الإصلاح ، ومن أغاديرها يعب الناس عباَ ، " وعُدَّ عربَ الجزيرة فيها هم حُفّاظُ هذه الرابطة الدينية للجامعة الإسلامية ، وذلك لما لهم من خصالٍ وخصائصَ شريفةٍ لا يشاركُهم فيها غيرُهم .
 
ما سبق من خلال الخير التي اختص الله بها المملكة العربية السعودية جزيرة العرب ، هي الذخيرة التي يشرف بها ويحميها ولاتها وعلمائها وأهلها ، فعزهم ببقاء أعلام الشريعة ظاهرة ، ومنارات التوحيد عالية ، يأنفون من المحدث في التوحيد والإتباع والأخلاق ، لا يرضون بغير خطى المصطفى صلى الله عليه وسلم أثراً يقتفونه ، وعلى رسمه يهتدون به يفدون هذه الخطى بالغالي والنفيس .
 
إنها مملكة التوحيد وعرين السنة ، " هي معقلُ الإسلام والمسلمين وعاصمته الخالدة وقلبُ العالم الإسلامي كمركزِ القلبِ في الجسم الإنساني ورأسِ مال المسلمين والخطِّ الأخيرِ في الدفاع عن الوجود الإسلامي " .
 
أكتب هذه الأسطر في جوٍ مشحون بالترقب للمستقبل ، حمله عليه تغريدات متنوعة متصادمة ، جعلت بعض المتلقين في غفلة عن أصول هذه البلاد وحماتها من الولاة والعلماء ، فرقمتها عسى الله أن ينفع بما فيها من الحق إنه سميع قريب .
 
فأقول مستعيناً بالله وحده :
 
أولاً : لا يصح من أحد أن يفصل المملكة العربية السعودية والخير الذي فيها ، عن حكامها الأماجد ، فخادم الحرمين الشريفين ملك الحزم سلمان ، وريث العز من جلالة الملك أبيه عبدالعزيز ، الذي جذّر الخير فيه أبوه الإمام عبدالرحمن الخيّر الحكيم ابن الإمام فيصل بن تركي العلم المشهور.
 
فهذه سلسة ذهبية في الخير والمجد والحفاظ على الدين والغيرة عليه ، والطيب من منبعه لا يستغرب ، واستذكر التاريخ ينبئك عن موحد الجزيرة الملك عبدالعزيز رحمه الله ،كيف أعاد للتوحيد وهجه ، وجفف منابع المحدثات والبدع ، وصان الجزيرة بتوفيق من الله له في جو عام من التوحيد يسودها إلى اليوم ، حافظ على معالمه من بَعدَه إلى يومنا هذا ولله الحمد والمؤمل أكبر والرجاء بالله ثم بالملك سلمان أعظم أعانه الله وسدده .
 
ثانياً : خادم الحرمين الملك سلمان أيده الله بتوفيقه ، هو من بناة النظام الأساسي للحكم الذي هو شامة في جبين التاريخ السعودي ، من قرأه علم ما فيه من القوة الدينية والأخلاقية والمجتمعية وغيرها ، فمن نصوصه :
 
     المادة الأولى: المملكة العربية السعودية، دولة إسلامية، ذات سيادة تامة، دينها الإسلام، ودستورها كتاب الله تعالى وسنة رسوله صلى الله عليه وسلم. ولغتها هي اللغة العربية، وعاصمتها مدينة الرياض.
المادة السادسة: يُبايع المواطنون الملك على كتاب الله تعالى، وسنة رسوله، وعلى السمع والطاعة في العسر واليسر والمنشط والمكره. 
 
المادة السابعة: يستمد الحكم في المملكة العربية السعودية سلطته من كتاب الله تعالى، وسنة رسوله. وهما الحاكمان على هذا النظام وجميع أنظمة الدولة.
 
المادة التاسعة: الأسرة، هي نواة المجتمع السعودي، ويُربى أفرادها على أساس العقيدة الإسلامية، وما تقتضيه من الولاء والطاعة لله، ولرسوله، ولأولي الأمر، واحترام النظام وتنفيذه، وحب الوطن والاعتزاز به وبتاريخه المجيد.
 
المادة الثالثة والعشرون: تحمي الدولة عقيدة الإسلام، وتطبق شريعته، وتأمر بالمعروف وتنهى عن المنكر، وتقوم بواجب الدعوة إلى الله. 
 
فهذه مواد منتاقة من نظامها الأساسي للحكم ، ظاهر فيه الغيرة على الدين وحمايته فلله الحمد ، إنها مملكة التوحيد وعرين السنة .
 
ثالثاً : تميزت بلاد الحرمين المملكة العربية السعودية بميزات عن العالم كله في الحاضر اليوم ، وأبرز ميزاتها المجموع الأخلاقي في أهلها ، فالأخلاق التي قال عنها صلى الله عليه وسلم :  إنما بعثت لأتمم صالح الأخلاق .
 
صور هذه الأخلاق متعددة في نجدة ضعيف ، ونصرة مظلوم ، وإغاثة ملهوف ، وسل أقطار العالم ينبئك عن أخبار أهلها الخيرة ، وما عملته في أقطارهم . 
 
ومن صميم عمل ولاتها وفقهم الله الحفاظ على الأخلاق ، في تنمية حسنها ومنع سيئها ورد العدوان عنها ، من كل مخرب ومفسد لها ممن قال الله عنهم ( وَاللَّهُ يُرِيدُ أَنْ يَتُوبَ عَلَيْكُمْ وَيُرِيدُ الَّذِينَ يَتَّبِعُونَ الشَّهَوَاتِ أَنْ تَمِيلُوا مَيْلًا عَظِيمًا ) قال العلامة السعدي رحمه الله : يميلون معها حيث مالت ويقدمونها على ما فيه رضا محبوبهم، ويعبدون أهواءهم، من أصناف الكفرة والعاصين، المقدمين لأهوائهم على طاعة ربهم، فهؤلاء يريدون أن تميلوا ميلا عظيما أي: أن تنحرفوا عن الصراط المستقيم إلى صراط المغضوب عليهم والضالين. يريدون أن يصرفوكم عن طاعة الرحمن إلى طاعة الشيطان، وعن التزام حدود من السعادة كلها في امتثال أوامره، إلى من الشقاوة كلها في اتباعه. فإذا عرفتم أن الله تعالى يأمركم بما فيه صلاحكم وفلاحكم وسعادتكم، وأن هؤلاء المتبعين لشهواتهم يأمرونكم بما فيه غاية الخسار والشقاء، فاختاروا لأنفسكم أولى الداعيين، وتخيروا أحسن الطريقتين . 
 
فإنها مملكة التوحيد وعرين السنة ، لا تقبل بسفساف الأخلاق وأرذلها على ثراها .
 
رابعاً : المملكة العربية السعودية أكرمت المرأة فيها أيما إكرام ، في حقوق مبذولة فهي الأم والإبنة والأخت والخالة والعمة والعرض المصون ، تسنمت معالي المجد في مملكتها تعلماً وتعليماً ، نافست العالم بقدراتها وبحوثها مع المحافظة على حجابها وفخرها، حاذرت مواطن الفتن وتجنبتها ، مرتسمة تلك المعالم التي رسمها المؤسس رحمه الله في قوله : أقبح ما هناك في الأخلاق، ما حصل من الفساد في أمر اختلاط النساء بدعوى تهذيبهن، وفتح المجال لهن في أعمال لم يخلقن لها، حتى نبذن وظائفهن الأساسية، من تدبير المنزل، وتربية الأطفال، وتوجيه الناشئة، الذين هم فلذات أكبادهن، وأمل المستقبل، إلى ما فيه حب الدين والوطن، ومكارم الأخلاق، ونسين واجباتهن الخُلُقية من حب العائلة التي عليها قوام الأمم، وإبدال ذلك بالتبرج والخلاعة. ودخولهن في بؤرات الفساد والرذائل، وادعاء أن ذلك من عمل التقدم والتمدن، فلا - والله - ليس هذا " التمدن " في شرعنا وعرفنا وعادتنا، ولا يرضى أحد في قلبه مثقال حبة من خردل من إيمان وإسلام ومروءة، أن يرى زوجته أو أحد من عائلته، أو من المنتسبين إليه في هذا الموقف المخزي. هذه طريق شائكة، تدفع بالأمة إلى هوة الدمار، ولا يقبل السير عليها إلا رجل خارج عن دينه، خارج من عقله، خارج من بيته. فالعائلة هي الركن في بناء الأمم، وهي الحصن الحصين الذي يجب على كل ذي شمم أن يدافع عنها.
 
فصيغة التعاميم من بعده ، من الملوك في منع كل وسيلة توصل إلى ضياع الأخلاق بين العباد .
فإنها مملكة التوحيد وعرين السنة ستنافح عن الأخلاق ، وتصون الأعراض والحق فيها قديم لا يهدمه شيء .
 
خامساً : أساس هذا البلد وفخره وشرفه هو تبنيه الدعوة الإصلاحية التجديدية التي غرسها الإمام محمد بن عبدالوهاب ، وسقاها وحمى بذرتها الإمام محمد بن سعود ، وأعاد تجديدها ونافح عنها الملك عبدالعزيز طيب الله ثراه ، ويفاخر بها خادم الحرمين الشريفين أيده الله ولئن كان الأئمة محمد بن عبدالوهاب ومحمد بن سعود وعبدالعزيز بن عبدالرحمن وجهاً لعملة دينار ذهبيٍ ناصع فوجهه الآخر سلمان ومحمد بن نايف ومحمد ابن سلمان .
 
 فلا مزايدة على ثبات هذه البلاد ، ولاتها وعلمائها واهلها ، على هذه الدعوة الإصلاحية بكامل مفاخرها عقيدة وعبادة واخلاقاً.
 
سادساً : تسابق المملكة العربية السعودية العالم أجمع في كافة التقدم المادي صناعةً واقتصاداً ، وتعلم أنه من ضرورات الحياة الإنسانية اليوم لا قيام للإنسان بدونها، مراعية فيما سبق الحفاظ على رأس المال ، الذي هو الضرورات الخمس الدين والعقل والنفس والعرض والمال ، في أنظمة متعددة تحمي هذه الضرورات ، وجد بعضها في الواقع وبعضها مؤمل اكتمالها ووقوعه .
 
سابعاً : من لزم الشريعة وحافظ عليها ، علم أن النصيحة الشريعة عمادها ،كما في الحديث الصحيح ( الدين النصيحة، قلنا: لمن يا رسول الله؟ قال: لله ولكتابه ولرسوله ولأئمة المسلمين وعامتهم ) فالنصيحة لأئمة المسلمين ، توجيههم إلى الخير وأمرهم بالمعروف ونهيهم عن المنكر ، بالأسلوب الحسن والرفق وسائر الطرق المفيدة ، والدعاء لهم والسمع والطاعة لهم في المعروف، والتعاون معهم على الخير وترك الشر .
وأما النصيحة لعامة المسلمين ، فإنها تكون بتعليمهم وتفقيههم في الدين ، ودعوتهم إلى الله سبحانه وأمرهم بالمعروف ونهيهم عن المنكر وإقامة الحدود عليهم والتعزيرات الشرعية كل هذا من النصيحة لهم.
فمن سياسة هذه البلاد المباركة فتح باب النصيحة عبر كافة الوسائل المتاحة ، حتى إن خادم الحرمين الشريفين أيده الله ، وجه البريد بقبول كل ما يوجه إليه دون تردد فأصبحت أمانة النصيحة على عاتق كل من رأى ما يستوجبها .
 
إنها مملكة التوحيد وعرين السنة .
 
وبعد فلتثق بالله أيها المبارك : أن رايةً غير راية التوحيد وما يخدمها لن ترفرف بإذن الله على ثرى هذه المملكة .
 
وثق بالله : أن الحق فيها قديم لا يبدله شيء ، عملاً بوصية الخليفة الراشد عمر رضي الله عنه لأبي موسى رضي الله عنه : ولا يمنعك قضاء قضيته أمس فراجعت اليوم فيه عقلك وهديت فيه لرشدك أن ترجع إلى الحق فإن الحق قديم ، ومراجعة الحق خير من التمادي في الباطل ; الفهم الفهم فيما تلجلج في صدرك مما ليس في كتاب الله تعالى ولا سنة نبيه.
 
وثق بالله : وفاخر ببلدك بما فيها من توحيد صافٍ ، وشعائر ظاهرة ، واثبت ثبتك الله على الحق ، ولا يستخفنك الذين لا يوقنون .
 
وثق بالله وفضله : وعش أملاً يحدوك إليه ما ترى من محبة أهل بلدك للخير وغيرتهم عليه وأن من ينافح عن الباطل ويدعو إليه أغلبهم بفضل الله ، لفظتهم بلادك فضيقت عليهم ، فأصبحوا كالغربان نعيبهم يملئ السواحل الفارغة ، والغراب لا يصيد نافعاً بل يدل على الجيف .
 
واحذر من كيد الشيطان ومكره ، الذي وصفه الرسول صلى الله عليه وسلم بقوله :  إِنَّ الشَّيْطَانَ قَدْ أَيِسَ أَنْ يَعْبُدَهُ الْمُصَلُّونَ فِي جَزِيرَةِ الْعَرَبِ، وَلَكِنْ فِي التَّحْرِيشِ بَيْنَهُمْ .
 
وانظر ما تقول وتفعل ولا تعجل في أمر لا تحمد عاقبته ، وكن حذراً من مصيدة الشيطان التحريش .
 
وخاتمة القول : كما تكون المحافظةُ على الحدودِ المكانيَّةِ لأيِّ إقليمٍ ولائيٍّ ؛ فإن المحافظةَ على الحدود الشرعية والخصائص المرعيةِ وصيانتِها لهذه الجزيرة واجبةٌ كذلك على من بسط الله يده عليها .
 
وعليه ؛ فإن النتيجة من المحافظة على الحدود الإقليميّةِ الولائيّةِ معاقبةُ من ينتهكها ، فكذلك من باب أولى تجب معاقبة من ينال من حدودها وخصائصها وحرماتِها الشرعيةِ بما يلاقي انتهاكَه شرعا.
 
وعلى كل من تسنم مسؤولية في مملكتنا الحبيبة كبيرة أو صغيرة ، أن يعلم خصائص بلاده وميزاتها ، من كتاب العلامة الشيخ بكر أبوزيد رحمه الله ، خصائص جزيرة العرب ولو كان لي من الأمر شيء ، لألزمت تدريسه في محاضن العلم النظامية فهو مادة الوطنية بحق .
 
والحمدلله رب العالمين وصلى الله وسلم وبارك على رسوله الأمين وآله وصحبه أجمعين .
وكتبه وليد بن عثمان الرشودي
 
 

 


عدد التعليقات: 2
الرابط المختصر :

Twitter Facebook MySpace Digg Delicious

اضافة تعليق



التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي لجينيات وإنما تعبر عن رأي أصحابها



1 - mohmmad habiban في Aug 04 2016
يقول الله في محكم كتابه العزيز ..فما اسمتعتم به منهن فاتوهن اجورهن فريضة.. ا ليست هذه الاية الكريمة هي لتجويز زواج المتعة التي لاتوجد في القران الكريم اية قد نسختها فان كانت هناك اية ناسخة لتك فااتي بها..ولذا فزواج المتعة شريعة من شرائع الله ومن حرمها فقد ابتدع في الدين
2 - mohmmad habiban في Aug 04 2016
كما نعتقد فأن المملكة العربية السعودية تعتنق المذهب الوهابي وكما نعلم ايضا ان الفكر الوهابي يعتبر زائري القبور مشركين ولكن..نحن نقرأ في التاريخ ان الامام احمد بن حنبل امام المذهب الحنبلي كان يزور مرقد الحسين ..فهل يا ترى ان المذهب الوهابي يعتبر الامام احمد بن حنبل مشركا ام ماذا
اسفل الاخبار يميناسفل الاخبار يسار
اسفل الرئيسية