قضايا وأحداث ساخنة

مصدر أمني: انتحاري كنيسة القاهرة ينتمي لـ"داعش"

لجينيات - قال مصدر أمني مصري، اليوم الاثنين، إن الانتحاري،

يونيسيف: 2.2 مليون طفل يعانون من سوء التغذية في اليمن

لجينيات - قالت منظمة الأمم المتحدة للطفولة "يونيسيف"،

ارتفاع ضحايا الهجوم الإرهابي المزدوج في إسطنبول إلى 44 شهيدا

لجينيات - أعلن وزير الصحة التركي رجب أقداغ ، ارتفاع عدد

د. تركي بن خالد الظفيري

الثقافة ليست ادعاء
عبد الحكيم الظافر

كوني سلعة!
علي التمني

هل أمست يتيمة!!
أ.د. ناصر بن سليمان العمر

مقصرون تجاه القرآن.. كيف نعود إليه؟
د. سلمان بن فهد العودة

رِفْقاً بـ(الإسلام)!
د. تركي بن خالد الظفيري

صناعة القارئ
محمد بن علي الشيخي

الليبرالية والفطرة
د. تركي بن خالد الظفيري

سجون الأطفال
د. سلمان بن فهد العودة

الصباح.. مرة أخرى
د. تركي بن خالد الظفيري

متحدث رسمي سابق
د. تركي بن خالد الظفيري

متحدث رسمي سابق
د. تركي بن خالد الظفيري

أُمٌّ خارج الخدمة
د.ظافر العمريّ

نزاهة وترفيه
د. مالك الأحمد

الاعتذاريون
د.ظافر العمريّ

الشمس تشرق من مغربها
محمد إبراهيم فايع

هكذا الأوطان تحمى وتفدى
عمر عبد الوهاب آل عيسى التميمي

أرضِ شعبك يحمِ أرضك..!
د. ابتسام الجابري

المصلحات !
علوي بن عبد القادر السَّقَّاف

مَن هُم أهلُ السُّنَّةِ والجَماعَة؟
محمد بن علي الشيخي

التراث المأفون..!
د.عبد العزيز بن سعود عرب

الحرب .. والأزمة الاقتصادية
د. محمد خيري آل مرشد

دلع لغوي..!
علي بطيح العمري

تغريدات .. وتوقيعات!
محمد بن إبراهيم السبر

' خطبة : عيش السعداء '
محمد بن علي الشيخي

هيئة الأمم والإرهاب
د. موفق مصطفى السباعي

الإعلان بالصدمة ..
محمد إبراهيم فايع

لاغالب إلا الله ياتركيا
محمد بن علي الشيخي

من دروس المؤامرة على تركيا
وليد بن عثمان الرشودي

أيها الدعاة الزموا مساجدكم
عمر عبد الوهاب آل عيسى التميمي

ليظهر القائد المبهر ..!
محمد أمين مقراوي الوغليسي

الغارة الروسية على العالم الإسلامي
محمد بن علي الشيخي

رصيد.. أغلى من الذهب
وليد بن عثمان الرشودي

إنها مملكة التوحيد وعرين السنة
علي بطيح العمري

أوقفوها.. ولا تنشروها!
علي بطيح العمري

أنت إمبراطور.. ولكن!!
مريم علوش الحربي

اللوبي في صحافتنا
د. محمد خيري آل مرشد

مقال 'الشجرة الملعونة..!'
المقالات >> صحة وتكنلوجيا
2017-01-16 01:09:02

اختراع جديد يمنع انفجار بطارية الهاتف المحمول



لجينيات - لا تخشى بعد الآن من انفجار الهاتف الذكي، فقد صمم العلماء طفاية حريق جزيئية -تنشط بالحرارة- ويمكنها أن تجعل بطاريات الليثيوم-أيون أكثر أماناً، وفقاً لما نشرته دورية "ساينس أدفانيسز".

وتستخدم بطاريات الليثيوم كمصادر للطاقة على نطاق واسع في الهواتف الذكية واللابتوب والسيارات الكهربائية كافة، مثل تلك التي تنتجها شركة "تسلا موتورز". وعلى الرغم من أن العلماء يواصلون جهودهم لجعل البطاريات أفضل إلا أن هناك دائماً خطر اشتعالها.

وأعلن العلماء عن حل يبين أن مثبطة اللهب العادية، التي تحتوي على الفوسفور، وتسمى TPP، يمكن أن تطفئ النار بسرعة، إذا ما أضيفت إلى محلول الإلكترولايت الذي ينقل التيار بين موجب وسالب البطارية.

ويأتي تحسن أوضاع السلامة مع حل وسط كبير وهو التضحية بالطاقة. ويخفف TPP من حدة توصيل الالكترولايت، لذلك صمم الباحثون كبسولة للحفاظ على المكونين منفصلين.

كما نسجت حول الـTPP ألياف من حجم الميكروميتر، فضلاً عن طلاء من البوليمر الحساس للحرارة. وعندما تبدأ حرارة البطارية في الارتفاع عن المعدل المعتاد، يذوب طلاء البوليمر، ويطلق الـTPP في الالكترولايت، فتتوقف الشعلة في أقل من نصف ثانية. كذلك يمكن وضع النظام فيما بين الرؤوس الإيجابية والسالبة لبطاريات الليثيوم، والتي من المؤمل أن تمنع السيارات الكهربائية ذاتية القيادة من ملاقاة نفس مصير شجرة عيد الميلاد القابلة للاشتعال لأنها مصنوعة من ورق وفلين.


عدد التعليقات: 0
الرابط المختصر :

Twitter Facebook MySpace Digg Delicious

اضافة تعليق



التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي لجينيات وإنما تعبر عن رأي أصحابها



اسفل الاخبار يميناسفل الاخبار يسار
اسفل الرئيسية