قضايا وأحداث ساخنة

مصدر أمني: انتحاري كنيسة القاهرة ينتمي لـ"داعش"

لجينيات - قال مصدر أمني مصري، اليوم الاثنين، إن الانتحاري،

يونيسيف: 2.2 مليون طفل يعانون من سوء التغذية في اليمن

لجينيات - قالت منظمة الأمم المتحدة للطفولة "يونيسيف"،

ارتفاع ضحايا الهجوم الإرهابي المزدوج في إسطنبول إلى 44 شهيدا

لجينيات - أعلن وزير الصحة التركي رجب أقداغ ، ارتفاع عدد

خباب بن مروان الحمد

أباطيل في عاشوراء!
رافع علي الشهري

وطني دُرّةُ الدّنيا
محمد بن سعد العوشن

حين يدفع الحراك للهلاك
علي بطيح العمري

حتى لا يستباح الحرم!
أبو لـُجين إبراهيم

بيوت الخبرة وبيت الوزير!
رافع علي الشهري

ذكرياتُ حاجّ
أبو لجين إبراهيم

العلمانية.. لماذا (لا)؟!
محمد الأمين مقراوي الوغليسي

الكتابات المسمومة وتخريب العقل المسلم
أبو لـُجين إبراهيم

إلا الحج!
أبو لـُجين إبراهيم

إلا الحج!
محمد علي الشيخي

لاللحزبية..لاللتصنيف.
أبو لـُجين إبراهيم

فتاة التنورة!
د. سلمان بن فهد العودة

الأقصى في خَطَر
أبو لجين إبراهيم

الهروب ناحية المستقبل!
محمد علي الشيخي

خطر الفتن
عبد الله بن عبد اللطيف الحميدي

دور الوقف في تلبية حاجات المجتمع
محمد بن سعد العوشن

أعياد الأمة المرحومة
أبو لجين إبراهيم

العيد.. نحو فهم جديد
د. عمر بن عبد الله المقبل

ثمان خطوات للاستعداد لرمضان
عمر بن عبد المجيد البيانوني

خواطر في الإنصاف وإدارة الخلاف
عمر عبدالوهاب العيسى

أزمة مكر لا أزمة فكر..!
د. تركي بن خالد الظفيري

الثقافة ليست ادعاء
عبد الحكيم الظافر

كوني سلعة!
علي التمني

هل أمست يتيمة!!
أ.د. ناصر بن سليمان العمر

مقصرون تجاه القرآن.. كيف نعود إليه؟
د. سلمان بن فهد العودة

رِفْقاً بـ(الإسلام)!
د. تركي بن خالد الظفيري

صناعة القارئ
محمد بن علي الشيخي

الليبرالية والفطرة
د. تركي بن خالد الظفيري

سجون الأطفال
د. سلمان بن فهد العودة

الصباح.. مرة أخرى
د. تركي بن خالد الظفيري

متحدث رسمي سابق
المقالات >> صورة وتعليق
2017-10-07 05:07:18

استراتيجية التوظيف..والهدف المنشود



الخبر:

هاجمت لجنة الشؤون الاجتماعية والأسرة والشباب بمجلس الشورى بشدة وزارة العمل والشؤون الاجتماعية، وأكدت أن استراتيجيتها للتوظيف زادت البطالة في المملكة، وخصوصاً بين النساء.
 
تعليق لجينيات:
تعددت البرامج التي طرحتها الجهات المعنية بشأن تخفيض حجم البطالة بين الشباب والمواطنين, فقد وجدنا نطاقات وحافز وغيرها من البرامج التي هي محل احترام وتقدير, من حيث أهدافها وغاياتها.
ولكن هل نجحت هذه البرامج وغيرها في الوصول إلى الهدف المنشود وتخفيض نسبة البطالة بين المواطنين وما يصاحب ذلك من تقليل الاعتماد على العمالة الأجنبية الوافدة؟!
 
الواقع العملي الذي يراه كل مواطن, ويشعر به كل شاب, وتؤيده الاحصائيات الرسمية يدل بصورة يقينية على أنه لم يحدث تقدم كبير وذو شأن في هذا الملف على الرغم من أهميته الشديدة للوطن والموطن على حد سواء.
 
والفشل في توطين الوظائف وتخفيض نسية البطالة، يعود لعدة أسباب:
أولا:أن الوزارة لم تضع الخطط الصحيحة لذلك، فنتائج حملات توطين الوظائف كانت مخيبة، وصادمة، حيث ركزت الوزارة على الوظائف متدنية الرواتب، والتي لا تعتبر هدفا لجذب السعوديين، وحولت الوظائف المؤقتة إلى دائمة وتناست خلق الوظائف الحقيقية.
 
ثانيا: أنها ركزت على عدد السعوديين العاملين في المنشأة فقط، من خلال البرنامجين "نطاقات-1" و"نطاقات-2"، بدلًا من تركيزها على نوعية الوظائف التي يشغلها السعوديون في المنشأة, ما دفع ببعض المنشآت إلى أن تتواطأ مع باحثين عن عمل، وتتعاقد معهم بوظائف وهمية لمجرد استيفاء متطلبات البرامج الحكومية، التي تعجز المنشآت الصغيرة عن تحقيقها.
 
ثالثا: وزارة العمل ارتكبت خطأ استراتيجيا بمكافأة القطاع الخاص بمزيد من التأشيرات مقابل نسبة السعودة، لأن هذا الأمر دفع بعض الشركات إلى السعودة الوهمية، التي لا تمثّل أي توظيف حقيقي للمواطنين.
 
رايعا: أزمة المادة 77 من قانون العمل والتي تسمح لشركات القطاع الخاص بالفصل غير المشروع للموظفين السعوديين.
 
فعض الجهات استغلت المادة 77 من نظام العمل لفصل السعوديين، ما أثر سلباً على التوطين المستهدف خفض معدل البطالة.
 
ونحن نقول إن حل تلك المشكلة يكمن في خلق سعودة حقيقية, وهذا يحتاج إستراتيجية قوامها الثلاثية التالية:
 
أولا: أن تعتمد الوزارة على سياسة الإحلال، وهذا يتطلب حصر الوظائف الوسطى والعليا، المشغولة من غير سعوديين، وتبدأ في إحلال مواطنين فيها من ذوي المؤهلات المناسبة، وما تبقى من موظفين لا يملكون المؤهل الكافي يتم تطويرهم ليرتقوا بقدراتهم.
 
ثانيا: مواجهة البطالة المتراكمة، ففي كل عام يدخل سوق العمل جدد، ولا بد أن نتعامل معهم وفق إستراتيجية التوطين، والتي تعني تدخل الحكومة, بحيث تحدد احتياجات الوظائف لتوجه الطلاب للتخصصات التي تحتاج لشغلها في المستقبل.
 
ثالثا: ضرورة أن يكون للقطاع الخاص دور في توطين الوظائف وأن يكون مشغلا حقيقيا للشباب ببرنامج زمني ومؤشرات قياس للأداء.
 

عدد التعليقات: 0
الرابط المختصر :

Twitter Facebook MySpace Digg Delicious

اضافة تعليق



التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي لجينيات وإنما تعبر عن رأي أصحابها



اسفل الاخبار يميناسفل الاخبار يسار
اسفل الرئيسية