قضايا وأحداث ساخنة

مصدر أمني: انتحاري كنيسة القاهرة ينتمي لـ"داعش"

لجينيات - قال مصدر أمني مصري، اليوم الاثنين، إن الانتحاري،

يونيسيف: 2.2 مليون طفل يعانون من سوء التغذية في اليمن

لجينيات - قالت منظمة الأمم المتحدة للطفولة "يونيسيف"،

ارتفاع ضحايا الهجوم الإرهابي المزدوج في إسطنبول إلى 44 شهيدا

لجينيات - أعلن وزير الصحة التركي رجب أقداغ ، ارتفاع عدد

د. تركي بن خالد الظفيري

الثقافة ليست ادعاء
عبد الحكيم الظافر

كوني سلعة!
علي التمني

هل أمست يتيمة!!
أ.د. ناصر بن سليمان العمر

مقصرون تجاه القرآن.. كيف نعود إليه؟
د. سلمان بن فهد العودة

رِفْقاً بـ(الإسلام)!
د. تركي بن خالد الظفيري

صناعة القارئ
محمد بن علي الشيخي

الليبرالية والفطرة
د. تركي بن خالد الظفيري

سجون الأطفال
د. سلمان بن فهد العودة

الصباح.. مرة أخرى
د. سلمان بن فهد العودة

الصباح.. مرة أخرى
د. تركي بن خالد الظفيري

متحدث رسمي سابق
د. تركي بن خالد الظفيري

أُمٌّ خارج الخدمة
د.ظافر العمريّ

نزاهة وترفيه
د. مالك الأحمد

الاعتذاريون
د.ظافر العمريّ

الشمس تشرق من مغربها
محمد إبراهيم فايع

هكذا الأوطان تحمى وتفدى
عمر عبد الوهاب آل عيسى التميمي

أرضِ شعبك يحمِ أرضك..!
د. ابتسام الجابري

المصلحات !
علوي بن عبد القادر السَّقَّاف

مَن هُم أهلُ السُّنَّةِ والجَماعَة؟
محمد بن علي الشيخي

التراث المأفون..!
د.عبد العزيز بن سعود عرب

الحرب .. والأزمة الاقتصادية
د. محمد خيري آل مرشد

دلع لغوي..!
علي بطيح العمري

تغريدات .. وتوقيعات!
محمد بن إبراهيم السبر

' خطبة : عيش السعداء '
محمد بن علي الشيخي

هيئة الأمم والإرهاب
د. موفق مصطفى السباعي

الإعلان بالصدمة ..
محمد إبراهيم فايع

لاغالب إلا الله ياتركيا
محمد بن علي الشيخي

من دروس المؤامرة على تركيا
وليد بن عثمان الرشودي

أيها الدعاة الزموا مساجدكم
عمر عبد الوهاب آل عيسى التميمي

ليظهر القائد المبهر ..!
محمد أمين مقراوي الوغليسي

الغارة الروسية على العالم الإسلامي
محمد بن علي الشيخي

رصيد.. أغلى من الذهب
وليد بن عثمان الرشودي

إنها مملكة التوحيد وعرين السنة
علي بطيح العمري

أوقفوها.. ولا تنشروها!
علي بطيح العمري

أنت إمبراطور.. ولكن!!
مريم علوش الحربي

اللوبي في صحافتنا
المقالات >> أخبار السعودية
2017-01-12 04:39:20

الأمانة تمنح صك العبث بالقبور لـ «مستثمر البغدادية»



لجينيات -تكشفت فصول وأحداث مثيرة في قضية مقبرة أرض البغدادية التى فجرتها «المدينة» أمس وأحدثت تفاعلًا من قبل الرأى العام خاصة بعدما فشلت تحذيرات اللجنة الخماسية في اقناع أمانة جدة وثنيها عن استثمار أرض المقبرة التى تحوي تحت قشرتها جثامين ورفات موتى. وكانت «المفاجأة» التي ازالت «المدينة» عنها اللثام بدأت عام 1436 وتحديدا عند انشاء المشروع عندما وقف بعض اهالي الحي القدامى محذرين من انتهاك حرمة الاموات وليصدوا بسواعدهم معدات مقاول المشروع بعد بدئه في التنفيذ وعلى الفور تم استدعاء الجهات الامنية واصطحبت المالك والمقاول لقسم الشرطة لتتدخل لإيقاف العبث ولكن الأمانة انبرت لتتهم المعترضين بالنفعية مؤكدة ان من اعترض على المشروع اشخاص منتفعون يبحثون عن مصالح خاصة لهم وان على الجهات الامنية الزامهم بعدم التعرض للمقاول والمستثمر مما حدا بالمحقق في قسم الشرطة الى تسجيل تعهد خطي على المعترضين وإلزامهم بعدم اعتراض المعدات او المقاول.- وفقا لما قاله وكيل المستثمر لـ»المدينة» ومع غرابة موقف أمانة جدة التي باركت البناء واتهمت الأهالي - حماة الرفاة والجثامين - بالنفعية والبحث عن المصالح الشخصية عادت اليوم لتتبرأ من فعلتها مؤكدة على لسان متحدثها الرسمي «الأمر لا يخصنا» لتعود القضية الى «نقطة الحيّرة» حيث يواري المتهم الفعلي وجهه وتطل علينا - لأول مرة - رفاة وعظام لا تستطيع ان تنطق بكلمة واحدة.. «المدينة» تواصل نبشها فى الذاكرة لتستوضح الحقيقة وتلتقي وكيل المستثمر الذي يحكي سيناريو الـ 17 نقطة من المزايدة حتى ظهور الجماجم .


عدد التعليقات: 0
الرابط المختصر :

Twitter Facebook MySpace Digg Delicious

اضافة تعليق



التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي لجينيات وإنما تعبر عن رأي أصحابها



اسفل الاخبار يميناسفل الاخبار يسار
اسفل الرئيسية