قضايا وأحداث ساخنة

مصدر أمني: انتحاري كنيسة القاهرة ينتمي لـ"داعش"

لجينيات - قال مصدر أمني مصري، اليوم الاثنين، إن الانتحاري،

يونيسيف: 2.2 مليون طفل يعانون من سوء التغذية في اليمن

لجينيات - قالت منظمة الأمم المتحدة للطفولة "يونيسيف"،

ارتفاع ضحايا الهجوم الإرهابي المزدوج في إسطنبول إلى 44 شهيدا

لجينيات - أعلن وزير الصحة التركي رجب أقداغ ، ارتفاع عدد

أبو لجين إبراهيم

التيه الحضاري!
أبو لجين إبراهيم

العلمانية ..4 وقفات فاصلة
أبو لـُجين إبراهيم

وصفة بسيطة للغاية!!
خباب بن مروان الحمد

أباطيل في عاشوراء!
خباب بن مروان الحمد

أباطيل في عاشوراء!
رافع علي الشهري

وطني دُرّةُ الدّنيا
محمد بن سعد العوشن

حين يدفع الحراك للهلاك
علي بطيح العمري

حتى لا يستباح الحرم!
أبو لـُجين إبراهيم

بيوت الخبرة وبيت الوزير!
رافع علي الشهري

ذكرياتُ حاجّ
أبو لجين إبراهيم

العلمانية.. لماذا (لا)؟!
محمد الأمين مقراوي الوغليسي

الكتابات المسمومة وتخريب العقل المسلم
أبو لـُجين إبراهيم

إلا الحج!
محمد علي الشيخي

لاللحزبية..لاللتصنيف.
أبو لـُجين إبراهيم

فتاة التنورة!
د. سلمان بن فهد العودة

الأقصى في خَطَر
أبو لجين إبراهيم

الهروب ناحية المستقبل!
محمد علي الشيخي

خطر الفتن
عبد الله بن عبد اللطيف الحميدي

دور الوقف في تلبية حاجات المجتمع
محمد بن سعد العوشن

أعياد الأمة المرحومة
أبو لجين إبراهيم

العيد.. نحو فهم جديد
د. عمر بن عبد الله المقبل

ثمان خطوات للاستعداد لرمضان
عمر بن عبد المجيد البيانوني

خواطر في الإنصاف وإدارة الخلاف
عمر عبدالوهاب العيسى

أزمة مكر لا أزمة فكر..!
د. تركي بن خالد الظفيري

الثقافة ليست ادعاء
عبد الحكيم الظافر

كوني سلعة!
علي التمني

هل أمست يتيمة!!
أ.د. ناصر بن سليمان العمر

مقصرون تجاه القرآن.. كيف نعود إليه؟
المقالات >> صورة وتعليق
2017-10-03 06:24:13

الانفصال 'الصادم'



الخبر:

قال رئيس حكومة إقليم كتالونيا، كارليس بيغديمونت، إنه لا يخطط لانفصال "صادم" مع إسبانيا، بل يرغب في تفاهم جديد مع الحكومة المركزية في مدريد في أعقاب استفتاء الاستقلال الأحد.
 
تعليق لجينيات:
يعتزم الزعماء الانفصاليين في كاتالونيا إعلان الاستقلال في الأيام القليلة المقبلة, في حدث هز ارجاء القارة الأوروبية التي ترتعد خوفا من تسرب عدوى الانفصال إلى أراضيها. 
 
والسؤال الذي يتبارد إلى الذهن, هو عن الأسباب  التي دعت إلى هذا الانفصال الصادم!!
 
فالمشكلة ليست في الاقتصاد لأن نسبة النمو في إسبانيا، وكاتالونيا خاصة، أعلى من نسبة النمو في أغلب الدول الأوروبية. 
 
وليست المشكلة عرقية لغوية أيضا، فالعلاقة بين الكاتالانيين والناطقين بالإسبانية، ودوده وطيبة.
 
ومن ثم يمكن ارجاع أسباب الأزمة الحالية إلى الأفكار التي يتمسك بها الكاتالانيون الانفصاليون وعموم اليساريين من جهة,والذين يصفون الحكومة الإسبانية تاريخيا بأنها مستبدة.
 
 وفي المقابل يرى عموم اليمينيين, من جهة أخرى, أن الصقور أقدر على معاجلة مثل هذه الأزمات من الحمائم.
 
أضف إلى هذا الإرث السياسي والفكري وجود تنظيمات وقوانين مختلفة باختلاف مناطق البلاد,وهو ما أفرز صعوبة في توحيد السوق وجعل المنافسة وليس التعاون هو عنوان العلاقة بين الأقاليم والمدن الاسبانية.
 
وإذا كان الأمر كذلك فيما مضى, فإن المعالجة الكارثية أججت النزاع وألقت مزيدا من الزيت على النار الموقدة.
 
والخطيئة الأولى التي ارتكبتها الحكومة المركزية ورئيس الوزراء هي عرقلة مشروع قانون أساسي جديد لإقليم كاتالونيا اتفق عليه عام 2006، وصدقت عليه المحكمة الدستورية عام 2010.
 
والخطيئة الثانية هي أن الحكومة الإسبانية قمعت بشدة الانفصاليين الذين قرروا إجراء استفتاء في كاتالونيا وظهرت للعالم أنها حكومة قمعية وغير فعالة الأمر الذي سيكون له تبعات كارثية على الصعيد الأوروبي.
 
فصور الرؤوس المغطاة بالدماء وأعمال العنف والرصاص المطاطي الذي أطلق خلال التظاهرات في كتالونيا من قبل الشرطة لإيقاف الكاتالونيين عن التصويت عن الانفصال، سيقابل بقرع أجراس في أرجاء أوروبا.
 
وهناك تخوف  جاد من امتداد أعمال العنف التي شوهدت في كاتالونيا إلى أرجاء أوروبا أي إلى إسكتلندا وبلجيكا وفرنسا وسلوفاكيا ورومانيا وأجزاء من إيطاليا.
 

عدد التعليقات: 0
الرابط المختصر :

Twitter Facebook MySpace Digg Delicious

اضافة تعليق



التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي لجينيات وإنما تعبر عن رأي أصحابها



اسفل الاخبار يميناسفل الاخبار يسار
اسفل الرئيسية