قضايا وأحداث ساخنة

مصدر أمني: انتحاري كنيسة القاهرة ينتمي لـ"داعش"

لجينيات - قال مصدر أمني مصري، اليوم الاثنين، إن الانتحاري،

يونيسيف: 2.2 مليون طفل يعانون من سوء التغذية في اليمن

لجينيات - قالت منظمة الأمم المتحدة للطفولة "يونيسيف"،

ارتفاع ضحايا الهجوم الإرهابي المزدوج في إسطنبول إلى 44 شهيدا

لجينيات - أعلن وزير الصحة التركي رجب أقداغ ، ارتفاع عدد

د. عمر بن عبد الله المقبل

ثمان خطوات للاستعداد لرمضان
عمر بن عبد المجيد البيانوني

خواطر في الإنصاف وإدارة الخلاف
عمر عبدالوهاب العيسى

أزمة مكر لا أزمة فكر..!
د. تركي بن خالد الظفيري

الثقافة ليست ادعاء
عبد الحكيم الظافر

كوني سلعة!
علي التمني

هل أمست يتيمة!!
أ.د. ناصر بن سليمان العمر

مقصرون تجاه القرآن.. كيف نعود إليه؟
د. سلمان بن فهد العودة

رِفْقاً بـ(الإسلام)!
د. تركي بن خالد الظفيري

صناعة القارئ
د. تركي بن خالد الظفيري

صناعة القارئ
محمد بن علي الشيخي

الليبرالية والفطرة
د. تركي بن خالد الظفيري

سجون الأطفال
د. سلمان بن فهد العودة

الصباح.. مرة أخرى
د. تركي بن خالد الظفيري

متحدث رسمي سابق
د. تركي بن خالد الظفيري

أُمٌّ خارج الخدمة
د.ظافر العمريّ

نزاهة وترفيه
د. مالك الأحمد

الاعتذاريون
د.ظافر العمريّ

الشمس تشرق من مغربها
محمد إبراهيم فايع

هكذا الأوطان تحمى وتفدى
عمر عبد الوهاب آل عيسى التميمي

أرضِ شعبك يحمِ أرضك..!
د. ابتسام الجابري

المصلحات !
علوي بن عبد القادر السَّقَّاف

مَن هُم أهلُ السُّنَّةِ والجَماعَة؟
محمد بن علي الشيخي

التراث المأفون..!
د.عبد العزيز بن سعود عرب

الحرب .. والأزمة الاقتصادية
د. محمد خيري آل مرشد

دلع لغوي..!
علي بطيح العمري

تغريدات .. وتوقيعات!
محمد بن إبراهيم السبر

' خطبة : عيش السعداء '
محمد بن علي الشيخي

هيئة الأمم والإرهاب
د. موفق مصطفى السباعي

الإعلان بالصدمة ..
محمد إبراهيم فايع

لاغالب إلا الله ياتركيا
محمد بن علي الشيخي

من دروس المؤامرة على تركيا
وليد بن عثمان الرشودي

أيها الدعاة الزموا مساجدكم
عمر عبد الوهاب آل عيسى التميمي

ليظهر القائد المبهر ..!
محمد أمين مقراوي الوغليسي

الغارة الروسية على العالم الإسلامي
المقالات >> الواقع المعاصر
2017-03-06 02:12:00

التجارة حين تكون أداة غزو واحتلال



الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، أما بعد؛

في زمن الحَدَاثة والعَولَمة تضاعَفَ دور التجارة كأداةٍ للغزو والحرب والاحتلال وتغيير بُنية المجتمعات المستهدَفة، وإذا كانت المقاطعة التجارية والحصار الاقتصادي هما المعتَمَدان في الماضي، فإن الانفتاح والإغراق وغزو الأسواق هي المعتَمَدة اليوم، فمنذ سقوط الاتحاد السوفيتي تزايَد غزو "الكوكاكولا" ومطاعم "ماكدونالدز" لتلك البلاد، ناقِلَةً معها ثقافَتَها الرأسمالية والليبرالية.

وفي عالَمِنا الإسلامي تُشَنُّ حربٌ ثقافية وفكرية تستهدِف قلوبَ وعقولَ أبنائِنا وبناتِنا من خلال البضائع والمتاجر، فمثلًا لم تكتفِ "بناطيل الجينز" بأن تكتسح السوق بانتشارها بين الرجال والشباب حتى وصلت للبنات والنساء، بمختلف القَصّات والماركات في كثير من البلاد مع الأسف، ولم يقف الأمر عند ذلك الحد، بل شهدنا تحويل "الجينز" لـ"دشاديش" للرجال وجلباب للنساء!

إن خطر التجارة اليوم في غزو مجتمعاتنا والتلاعب بأفكار الناس بما يخالف أحكام الإسلام يتم على ثلاثة مستويات:

1- ترسيخ ثقافة الاستهلاك المفرِط، بما يتناقض مع تعاليم الإسلام التي تحث على الاقتصاد وعدم الإسراف والتبذير مع الاستمتاع بالطيبات والمباحات.

إن الاستهلاك المفرِط حتى للمباحات من الأطعمة والأشربة والألبسة والأثاث والسيارات وغيرها هو خطأٌ مُضِرّ بمجتمعاتنا، فهو يرفع حجم المستورَدات مما يضعف الاقتصاد المَحَلّي، ويجعل اقتصادنا رهينة بِيَد الخارج، وتتولد عنه أمراض السِّمنة ومشاكلها، وربما يُشعِل روح الغيرة والحسد بين الأغنياء والفقراء وبين العائلات والجيران.

ومن يطالِع ضَخامة أرقام التبذير والإسراف الذي نقوم به كمجتمعاتٍ عربية يدرك خطورة هذا الاستهلاك المفرِط الفردي، فالدراسات رصدت أن العرب ينفقون سنويًّا 20 مليار دولار على العطلات، وتنفق المرأة الخليجية 2 مليار دولار سنويًّا على أدوات التجميل، أما المصريون فينفقون 40 مليون جنيه يوميًّا على المكالَمات في الهواتف المحمولة.

2- إخضاع الدين لمعايير السوق الرأسمالي، مما يحرف الدين ويحرف بوصلة التدين السليم في المجتمع، ويُسهِّل غزو أفكارنا وتلويثها، ومن أبرز الأمثلة على ذلك: سوق الحجاب والمصارف الإسلامية والقنوات الفضائية، فقد تحول سوق الحجاب من خدمة المحجَّبات ليصبح مصدر ربح للملايين لدور الأزياء والمصمِّمين، وبعضهم غير مسلم، من خلال تطويع الحجاب لخطوط الموضة ومتطلّباتها، وأصبح الحجاب (الحَدَاثي) لا يحتفظ بجمال المسلِمة لنفسها وزوجها، بل يتفنن بإظهار ما كان خبيئًا! أما "مُحَجَّبات الموضة" ممن يضعن قِماشًا على رؤوسهن ويلبسن الضيّق والمُلفِت من القمصان والبناطيل فهن خارج حديثنا أصلًا!

أما إقبال البنوك الربوية -محلية وعالمية- على فتح نوافذ إسلامية فلم يَسلم من تطويع أحكام الشريعة لحِيَلٍ ربوية، وللأسف تُمارِس بعض المصارف الإسلامية ذلك أيضًا!

أما فيما يتعلق بالقنوات الفضائية فكثيرٌ منها ممّن ترفع شعارًا وهويةً إسلامية فإنك تحتار عن أي إسلام تتحدث؟؛ فالاختلاط عام في برامجها، مع تبرج مذيعاتها، أما أغانيها -تركوا مصطلح "نشيد"- فلا تتميز كثيرٌ منها عن سواها إلا بعدم ظهور الراقصات فيها، كما أنها تعتمد في تمويلها وأرباحها على الإعلانات الاستهلاكية!

في كتاب "إسلام السوق" كتبت د. هبة رؤوف عزت في تقديمها له: "الحَدَاثة كمشروع علماني فردي تحفر مسارها في المجتمع دون أن يفهم الناس أحيانًا مفاتيحها، ودون أن يستوعب من يشتغلون بالفقه والدعوة مزالِقها ومواطن الخلل والخطر فيها".

3- نشر وترسيخ كثير من المحرمات في المجتمعات المسلمة، من خلال إثارة الغرائز والعواطف بالدعايات التجارية، نحو منتجات وبضائع في الحقيقة لا حاجة لها، لكنهم نجحوا في إقناع الناس بوجود مشكلة يلزم حلها من خلال هذه المنتجات.

فالسعادة والمتعة تربط بمحرمات مثل التدخين والتبرج والاختلاط والرقص ولفت الأنظار وتقليد المشاهير، ولتحقيق هذه الحاجات المحرمة والكاذبة تنتشر المقاهي والمراقص ومحلات الألعاب، ويغرق السوق بالملابس العارية والموضات المنحطة أخلاقيًا!

ويلخص مؤلِّف كتاب "أمريكا والعقول" هذه الموجة من الغزو الفكري عبر التجارة بقوله: "بعد اختراق الدعاية الأمريكية لعقول البشر، استطاعت أمريكا أن تشعر الجميع بالجوع إلى المتعة".

إن التدين الأعوج الذي نراه في الشارع اليوم هو نتيجة حرب الأفكار، عبر الدعايات التجارية وما تعرضه الأسواق من متع وشهوات، تحتاج في علاجها إلى نشر الوعي بخطر حرب الأفكار، عبر البضائع والدعايات، وتوفير البضائع الجيدة بسعرٍ وجَودةٍ مناسبة.


عدد التعليقات: 0
الرابط المختصر :

Twitter Facebook MySpace Digg Delicious

اضافة تعليق



التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي لجينيات وإنما تعبر عن رأي أصحابها



اسفل الاخبار يميناسفل الاخبار يسار
اسفل الرئيسية