قضايا وأحداث ساخنة

مصدر أمني: انتحاري كنيسة القاهرة ينتمي لـ"داعش"

لجينيات - قال مصدر أمني مصري، اليوم الاثنين، إن الانتحاري،

يونيسيف: 2.2 مليون طفل يعانون من سوء التغذية في اليمن

لجينيات - قالت منظمة الأمم المتحدة للطفولة "يونيسيف"،

ارتفاع ضحايا الهجوم الإرهابي المزدوج في إسطنبول إلى 44 شهيدا

لجينيات - أعلن وزير الصحة التركي رجب أقداغ ، ارتفاع عدد

رافع علي الشهري

وطني دُرّةُ الدّنيا
محمد بن سعد العوشن

حين يدفع الحراك للهلاك
علي بطيح العمري

حتى لا يستباح الحرم!
أبو لـُجين إبراهيم

بيوت الخبرة وبيت الوزير!
رافع علي الشهري

ذكرياتُ حاجّ
أبو لجين إبراهيم

العلمانية.. لماذا (لا)؟!
محمد الأمين مقراوي الوغليسي

الكتابات المسمومة وتخريب العقل المسلم
أبو لـُجين إبراهيم

إلا الحج!
محمد علي الشيخي

لاللحزبية..لاللتصنيف.
أبو لـُجين إبراهيم

فتاة التنورة!
د. سلمان بن فهد العودة

الأقصى في خَطَر
أبو لجين إبراهيم

الهروب ناحية المستقبل!
محمد علي الشيخي

خطر الفتن
عبد الله بن عبد اللطيف الحميدي

دور الوقف في تلبية حاجات المجتمع
محمد بن سعد العوشن

أعياد الأمة المرحومة
عبد الله بن عبد اللطيف الحميدي

دور الوقف في تلبية حاجات المجتمع
محمد بن سعد العوشن

أعياد الأمة المرحومة
أبو لجين إبراهيم

العيد.. نحو فهم جديد
د. عمر بن عبد الله المقبل

ثمان خطوات للاستعداد لرمضان
عمر بن عبد المجيد البيانوني

خواطر في الإنصاف وإدارة الخلاف
عمر عبدالوهاب العيسى

أزمة مكر لا أزمة فكر..!
د. تركي بن خالد الظفيري

الثقافة ليست ادعاء
عبد الحكيم الظافر

كوني سلعة!
علي التمني

هل أمست يتيمة!!
أ.د. ناصر بن سليمان العمر

مقصرون تجاه القرآن.. كيف نعود إليه؟
د. سلمان بن فهد العودة

رِفْقاً بـ(الإسلام)!
د. تركي بن خالد الظفيري

صناعة القارئ
محمد بن علي الشيخي

الليبرالية والفطرة
د. تركي بن خالد الظفيري

سجون الأطفال
د. سلمان بن فهد العودة

الصباح.. مرة أخرى
د. تركي بن خالد الظفيري

متحدث رسمي سابق
د. تركي بن خالد الظفيري

أُمٌّ خارج الخدمة
د.ظافر العمريّ

نزاهة وترفيه
د. مالك الأحمد

الاعتذاريون
د.ظافر العمريّ

الشمس تشرق من مغربها
المقالات >> أخبار السعودية
2017-09-11 04:50:50

التعليم تعتمد 62 مسارا لحافلات المعلمات



لجينيات -اعتمد وزير التعليم رئيس مجلس إدارة شركة تطوير التعليم القابضة الدكتور أحمد العيسى، 62 مسارا للحافلات في مشروع توفير وسائل النقل للمعلمات الذي سيبدأ بتقديم خدماته تدريجيا مع بداية الفصل الثاني للعام الدراسي 1438-1439 في مختلف مناطق المملكة، وذلك من خلال الذراع التنفيذية للوزارة شركة تطوير لخدمات النقل التعليمي.

استيعاب 1000 معلمة
تستوعب المسارات المعتمدة للحافلات أكثر من 1000 معلمة، فيما يصل عدد المعلمات المستحقات لخدمة النقل حتى الآن نحو 261 معلمة، إذ ستقوم شركة تطوير لخدمات النقل التعليمي بالتواصل معهن قبل بداية العام الدراسي القادم بهدف التأكّد من بياناتهن وإعادة توزيعهن على مسارات الحافلات، مع إمكانية استقبال طلبات إضافية للخدمة على هذه المسارات، أو فتح مسارات جديدة عند الحاجة وبعد دراستها من قبل الشركة، إذ ستعيد الشركة فتح بوابة التسجيل في الخدمة في مطلع العام الدراسي رغبة في استفادة أكبر قدر من المعلمات المستحقات للخدمة.
تصنيع حافلات خاصة
تسعى شركة تطوير لخدمات النقل التعليمي البدء في تقديم الخدمة بشكل تدريجي مع بداية الفصل الدراسي الثاني للعام الدراسي المقبل 1438-1439، عبر أسطول مؤقت يُراعي كافة جوانب الأمن والسلامة، كما ستعمل الشركة قبل بداية العام الدراسي بعد القادم 1439-1440 على تصنيع حافلات خاصة للمشروع ضمن مواصفات محددة تحقق الراحة والأمان لجميع المعلمات.
وتشمل الخدمة جميع المناطق، وسيوفر المشروع خدمة النقل للعديد من المعلمات من مختلف المناطق والمحافظات والقرى بالمملكة، ممن سجلن في الخدمة خلال الفترة المتاحة الماضية والتي استمرت 6 أشهر، لاسيما بعد تمديد فترة التسجيل حتى تاريخ 19 /10 /1438.
خدمة آمنة
شدد الدكتور العيسى، على أهمية أن يوفر المشروع الذي سيتم توسيعه مستقبلا، خدمة آمنة تلتزم بأعلى معايير الأمن والسلامة سواء من حيث جودة الحافلات أو السائقين المؤهلين والمدربين لتقديم الخدمة، ليكون المشروع إحدى الأدوات المتاحة للوزارة لتمكين المعلمات من أداء رسالتهن السامية في الميدان التعليمي وتيسير السبل أمامهن، بما ينعكس إيجابيا عليهن وعلى أسرهن والعملية التعليمية بشكل عام.
وكانت شركة تطوير لخدمات النقل التعليمي، أتاحت للمعلمات اللواتي يعملن خارج النطاق العمراني الحضري الذي يسكن فيه التقديم على الخدمة من خلال موقعها الإلكتروني www.tatweertransit.com، إضافة إلى تخصيصها الرقم المجاني لخدمة العملاء 8001231000 للإجابة عن أي استفسارات حول المشروع أو الخدمة.
ضعف إقبال النائية
أوضح الرئيس التنفيذي لشركة تطوير لخدمات النقل التعليمي الدكتور سامي بن عبدالله الدبيخي، أن الشركة وبناء على توجيهات وزير التعليم أعادت فتح التسجيل على الخدمة للمعلمات عبر موقعها الإلكتروني شريطة أن تعمل المعلمة في منطقة خارج النطاق العمراني الحضري الذي تسكن فيه، وتضطر لقطع مسافة تتراوح بين 150-250 كيلو مترا يوميا.
وأكد الدبيخي أن فتح المجال أمام المعلمات في مختلف مناطق المملكة ومحافظاتها جاء نظرا لضعف الإقبال من قبل المعلمات في المناطق النائية والوعرة على التسجيل في المشروع رغم إطلاق بوابة التسجيل منذ مارس الماضي، بالتزامن مع إطلاق حملة إعلامية تعريفية واسعة بالمشروع.
استهداف 6 آلاف معلمة
أبان الدبيخي أن المشروع لا زال يستهدف تقديم الخدمة لـ6000 معلمة في مختلف مناطق المملكة ومحافظاتها، وبمقابل رمزي مقداره 500 ريال شهريا مع بداية كل فصل دراسي، وذلك لاعتبارات تشغيلية، والتأكد من الفاعلية في الاستفادة من الخدمة للمعلمات الراغبات، وعدم حرمان الشرائح الأخرى من التسجيل. 
 

عدد التعليقات: 0
الرابط المختصر :

Twitter Facebook MySpace Digg Delicious

اضافة تعليق



التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي لجينيات وإنما تعبر عن رأي أصحابها



اسفل الاخبار يميناسفل الاخبار يسار
اسفل الرئيسية