قضايا وأحداث ساخنة

مصدر أمني: انتحاري كنيسة القاهرة ينتمي لـ"داعش"

لجينيات - قال مصدر أمني مصري، اليوم الاثنين، إن الانتحاري،

يونيسيف: 2.2 مليون طفل يعانون من سوء التغذية في اليمن

لجينيات - قالت منظمة الأمم المتحدة للطفولة "يونيسيف"،

ارتفاع ضحايا الهجوم الإرهابي المزدوج في إسطنبول إلى 44 شهيدا

لجينيات - أعلن وزير الصحة التركي رجب أقداغ ، ارتفاع عدد

د. عمر بن عبد الله المقبل

ثمان خطوات للاستعداد لرمضان
عمر بن عبد المجيد البيانوني

خواطر في الإنصاف وإدارة الخلاف
عمر عبدالوهاب العيسى

أزمة مكر لا أزمة فكر..!
د. تركي بن خالد الظفيري

الثقافة ليست ادعاء
عبد الحكيم الظافر

كوني سلعة!
علي التمني

هل أمست يتيمة!!
أ.د. ناصر بن سليمان العمر

مقصرون تجاه القرآن.. كيف نعود إليه؟
د. سلمان بن فهد العودة

رِفْقاً بـ(الإسلام)!
د. تركي بن خالد الظفيري

صناعة القارئ
د. تركي بن خالد الظفيري

صناعة القارئ
محمد بن علي الشيخي

الليبرالية والفطرة
د. تركي بن خالد الظفيري

سجون الأطفال
د. سلمان بن فهد العودة

الصباح.. مرة أخرى
د. تركي بن خالد الظفيري

متحدث رسمي سابق
د. تركي بن خالد الظفيري

أُمٌّ خارج الخدمة
د.ظافر العمريّ

نزاهة وترفيه
د. مالك الأحمد

الاعتذاريون
د.ظافر العمريّ

الشمس تشرق من مغربها
محمد إبراهيم فايع

هكذا الأوطان تحمى وتفدى
عمر عبد الوهاب آل عيسى التميمي

أرضِ شعبك يحمِ أرضك..!
د. ابتسام الجابري

المصلحات !
علوي بن عبد القادر السَّقَّاف

مَن هُم أهلُ السُّنَّةِ والجَماعَة؟
محمد بن علي الشيخي

التراث المأفون..!
د.عبد العزيز بن سعود عرب

الحرب .. والأزمة الاقتصادية
د. محمد خيري آل مرشد

دلع لغوي..!
علي بطيح العمري

تغريدات .. وتوقيعات!
محمد بن إبراهيم السبر

' خطبة : عيش السعداء '
محمد بن علي الشيخي

هيئة الأمم والإرهاب
د. موفق مصطفى السباعي

الإعلان بالصدمة ..
محمد إبراهيم فايع

لاغالب إلا الله ياتركيا
محمد بن علي الشيخي

من دروس المؤامرة على تركيا
وليد بن عثمان الرشودي

أيها الدعاة الزموا مساجدكم
عمر عبد الوهاب آل عيسى التميمي

ليظهر القائد المبهر ..!
محمد أمين مقراوي الوغليسي

الغارة الروسية على العالم الإسلامي
المقالات >> ملفات وتقارير
2015-02-16 14:58:25

التفويض العربي!



الخبر:

تُعقد اليوم الأربعاء الجولة الثانية من الحوار الوطني داخل ليبيا برعاية الأمم المتحدة، في محاولة لإنهاء الانقسام السياسي والصراع العسكري الذي تشهده البلاد.
 
تعليق لجييات:
من المفترض أن هذا الحوار سيجمع ذات الأطراف التي اجتمعت في جنيف من قبل، وهم: ممثلو مجلس النواب المنحل، وعدد من النواب المقاطعين لجلساته، وممثلو منظمات المجتمع المدني، إضافة إلى وفد عن المؤتمر الوطني العام الذي قاطع جلسات الحوار في جنيف.
 
وكانت الأمم المتحدة قد استضافت جولة محادثات في جنيف منتصف يناير الماضي للوصول إلى حل للأزمة الليبية، في غياب أي ممثل للمؤتمر الوطني العام, وعقدت جولة ثانية من المفاوضات يوم 26 يناير بالاتفاق على نبذ ما سمته بالعنف، وأن يتزامن تشكيل حكومة وحدة وطنية توافقية مع اتفاق حول الترتيبات الأمنية التي تشمل الوقف الدائم لإطلاق النار وترتيبات انسحاب المجموعات المسلحة من المدن، وخصوصا العاصمة.
 
وفي مطلع فبراير، أعلن في ليبيا عن اتفاق بين البعثة الأممية والمؤتمر الوطني العام لنقل الحوار الجاري في جنيف إلى ليبيا، دون تحديد مدينة بعينها.
 
وتهدف هذه الجلسات إلى الخروج بحل سياسي وتشكيل حكومة وحدة وطنية وإتمام وقف لإطلاق النار، وسط أجواء مشحونة من كافة الاطراف, وتبادل الاتهامات، وعلى وقع استمرار المعارك في مواقع مهمة على رأسها مدينة بنغازي شرقي البلاد, فيما تؤكد اغلب التحليلات أن الاجتماعات ستطون تشاورية، مستبعدة الخروج بمبادرات أو قرارات.
 
ومن الواضح والجلي في هذا المشهد غياب أي دور مؤثر للعرب والدول الإقليمية في المشهد, وترك الأمر برمته للقوى الغربية المتدثرة بغطاء الأمم المتحدة لترسم المشهد الليبي وفق ما تراه, ووفق أهدافها ومصالحها, وليس وفق المصالح والأهداف الليبية والعربية.
 
لقد ترك العرب كل قضاياهم للغرب, يسيرها بالصورة التي يراها هو, وتحقق أهدافه هو, وكأنه اعتراف صريح بالعجز عن لعب أية أدوار في المشهد الإقليمي الذي يخصهم وحدهم, ويؤثر في مستقبلهم هم أولا, قبل أن يكون مؤثرا في مستقبل الغرب وأوروبا.
 
إن ليبيا ليست بدعة من الموقف العربي العام من كافة القضايا, فالقضية الفلسطينية برمتها خرجت من يد العرب, وتركنا الفلسطينيين وحدهم في مقابلة الصهاينة الذين يجدون كل دعم من الولايات المتحدة الامريكية وأوروبا.. وتركنا الصومال العربي للدول الإفريقية المجاورة تسير أموره كما ترى.. وتركنا سوريا للتحالف الدولي الغربي.. وتركنا العراق للولايات المتحدة ولإيران..وتركنا اليمن فريسة للأطماع الحوثية.
 
إن البيئة السياسية الدولية لاتعرف نظيرا لامن قريب ولامن بعيد لمثل هذا التفويض العربي, وجل ما سيحدث أن يستغل الغرب مثل هذا التفويض في تسيير أمور المنطقة حسب مصلحته, لاحسب ما يريد العرب, لانه في عالم السياسية إذا غبت عن الملعب فلن تجد من يلعب لصالحك.
 

عدد التعليقات: 0
الرابط المختصر :

Twitter Facebook MySpace Digg Delicious

اضافة تعليق



التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي لجينيات وإنما تعبر عن رأي أصحابها



اسفل الاخبار يميناسفل الاخبار يسار
اسفل الرئيسية