قضايا وأحداث ساخنة

مصدر أمني: انتحاري كنيسة القاهرة ينتمي لـ"داعش"

لجينيات - قال مصدر أمني مصري، اليوم الاثنين، إن الانتحاري،

يونيسيف: 2.2 مليون طفل يعانون من سوء التغذية في اليمن

لجينيات - قالت منظمة الأمم المتحدة للطفولة "يونيسيف"،

ارتفاع ضحايا الهجوم الإرهابي المزدوج في إسطنبول إلى 44 شهيدا

لجينيات - أعلن وزير الصحة التركي رجب أقداغ ، ارتفاع عدد

خباب بن مروان الحمد

أباطيل في عاشوراء!
رافع علي الشهري

وطني دُرّةُ الدّنيا
محمد بن سعد العوشن

حين يدفع الحراك للهلاك
علي بطيح العمري

حتى لا يستباح الحرم!
أبو لـُجين إبراهيم

بيوت الخبرة وبيت الوزير!
رافع علي الشهري

ذكرياتُ حاجّ
أبو لجين إبراهيم

العلمانية.. لماذا (لا)؟!
محمد الأمين مقراوي الوغليسي

الكتابات المسمومة وتخريب العقل المسلم
أبو لـُجين إبراهيم

إلا الحج!
أبو لـُجين إبراهيم

إلا الحج!
محمد علي الشيخي

لاللحزبية..لاللتصنيف.
أبو لـُجين إبراهيم

فتاة التنورة!
د. سلمان بن فهد العودة

الأقصى في خَطَر
أبو لجين إبراهيم

الهروب ناحية المستقبل!
محمد علي الشيخي

خطر الفتن
عبد الله بن عبد اللطيف الحميدي

دور الوقف في تلبية حاجات المجتمع
محمد بن سعد العوشن

أعياد الأمة المرحومة
أبو لجين إبراهيم

العيد.. نحو فهم جديد
د. عمر بن عبد الله المقبل

ثمان خطوات للاستعداد لرمضان
عمر بن عبد المجيد البيانوني

خواطر في الإنصاف وإدارة الخلاف
عمر عبدالوهاب العيسى

أزمة مكر لا أزمة فكر..!
د. تركي بن خالد الظفيري

الثقافة ليست ادعاء
عبد الحكيم الظافر

كوني سلعة!
علي التمني

هل أمست يتيمة!!
أ.د. ناصر بن سليمان العمر

مقصرون تجاه القرآن.. كيف نعود إليه؟
د. سلمان بن فهد العودة

رِفْقاً بـ(الإسلام)!
د. تركي بن خالد الظفيري

صناعة القارئ
محمد بن علي الشيخي

الليبرالية والفطرة
د. تركي بن خالد الظفيري

سجون الأطفال
د. سلمان بن فهد العودة

الصباح.. مرة أخرى
د. تركي بن خالد الظفيري

متحدث رسمي سابق
المقالات >> أخبار سياسية
2017-10-12 01:45:53

الخرطوم ترسل 10 آلاف جندي إلى دارفور لجمع السلاح وحفظ الأمن



لجينيات - أرسلت الحكومة السودانية، اليوم الأربعاء، قوة عسكرية كبيرة إلى ولاية شمال دارفور، غربي البلاد، للمساهمة في عملية جمع السلاح والعمل على حفظ الأمن والاستقرار في الولاية.

وأوضح والي ولاية شمال دارفور، عبد الواحد يوسف إبراهيم، في تصريح صادر عن مكتبه، وصل الأناضول نسخة منه، أن القوة العسكرية تضم 10 آلاف جندي و400 مركبة عسكرية مجهزة.

وأشار إبراهيم إلى أن القوة تحمل اسم "الفجر الجديد" ووصلت إلى مدينة "الفاشر" عاصمة ولايته، وستساهم في تعزيز الأمن والاستقرار وتنفيذ المرحلة الثانية من عملية جمع السلاح (الجمع القسري) التي تبدأ منتصف الشهر الجاري.

ودعا حملة السلاح ومن وصفهم بـ"المنفلتين" إلى الجنوح للسلام الذي تشهده البلاد.

ومطلع الشهر الجاري، أعلن الجيش السوداني عن جمع أكثر من 15 ألف قطعة سلاح، ومصادرة نحو 500 سيارة دفع رباعي مجهزة بالأسلحة، في ولايات دارفور، وكردفان (جنوب)، منذ انطلاق حملة جمع السلاح في أغسطس/ آب الماضي.

ونتيجة لتدهور الأوضاع الأمنية بسبب انتشار السلاح، أطلقت الحكومة السودانية في 6 أغسطس الماضي، حملة طالبت خلالها المدنيين الذين يملكون أسلحة وذخائر وسيارات غير مرخصة، بتسليهما لقوات الجيش والشرطة بشكل فوري.

ويشهد إقليم "دارفور" نزاعا مسلحا بين الجيش السوداني ومتمردين منذ عام 2003، خلّف نحو 300 ألف قتيل وشرد قرابة 2.7 مليون شخص، وفقا لإحصاءات الأمم المتحدة.

وأدَّى اضطراب الأوضاع الأمنية في دارفور وبعض الولايات السودانية إلى انتشار السلاح بين العصابات والقبائل المتنافسة على الموارد الشحيحة، من مراعٍ وغيرها.

ولا توجد تقديرات رسمية لحجم السلاح المنتشر بأيدي القبائل في ولايات دارفور، فيما تشير تقارير غير رسمية إلى أن مئات الآلاف من قطع السلاح تملكها القبائل، بما فيها أسلحة ثقيلة ومتوسطة.


وكالات


عدد التعليقات: 0
الرابط المختصر :

Twitter Facebook MySpace Digg Delicious

اضافة تعليق



التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي لجينيات وإنما تعبر عن رأي أصحابها



اسفل الاخبار يميناسفل الاخبار يسار
اسفل الرئيسية