قضايا وأحداث ساخنة

مصدر أمني: انتحاري كنيسة القاهرة ينتمي لـ"داعش"

لجينيات - قال مصدر أمني مصري، اليوم الاثنين، إن الانتحاري،

يونيسيف: 2.2 مليون طفل يعانون من سوء التغذية في اليمن

لجينيات - قالت منظمة الأمم المتحدة للطفولة "يونيسيف"،

ارتفاع ضحايا الهجوم الإرهابي المزدوج في إسطنبول إلى 44 شهيدا

لجينيات - أعلن وزير الصحة التركي رجب أقداغ ، ارتفاع عدد

د. تركي بن خالد الظفيري

الثقافة ليست ادعاء
عبد الحكيم الظافر

كوني سلعة!
علي التمني

هل أمست يتيمة!!
أ.د. ناصر بن سليمان العمر

مقصرون تجاه القرآن.. كيف نعود إليه؟
د. سلمان بن فهد العودة

رِفْقاً بـ(الإسلام)!
د. تركي بن خالد الظفيري

صناعة القارئ
محمد بن علي الشيخي

الليبرالية والفطرة
د. تركي بن خالد الظفيري

سجون الأطفال
د. سلمان بن فهد العودة

الصباح.. مرة أخرى
د. سلمان بن فهد العودة

الصباح.. مرة أخرى
د. تركي بن خالد الظفيري

متحدث رسمي سابق
د. تركي بن خالد الظفيري

أُمٌّ خارج الخدمة
د.ظافر العمريّ

نزاهة وترفيه
د. مالك الأحمد

الاعتذاريون
د.ظافر العمريّ

الشمس تشرق من مغربها
محمد إبراهيم فايع

هكذا الأوطان تحمى وتفدى
عمر عبد الوهاب آل عيسى التميمي

أرضِ شعبك يحمِ أرضك..!
د. ابتسام الجابري

المصلحات !
علوي بن عبد القادر السَّقَّاف

مَن هُم أهلُ السُّنَّةِ والجَماعَة؟
محمد بن علي الشيخي

التراث المأفون..!
د.عبد العزيز بن سعود عرب

الحرب .. والأزمة الاقتصادية
د. محمد خيري آل مرشد

دلع لغوي..!
علي بطيح العمري

تغريدات .. وتوقيعات!
محمد بن إبراهيم السبر

' خطبة : عيش السعداء '
محمد بن علي الشيخي

هيئة الأمم والإرهاب
د. موفق مصطفى السباعي

الإعلان بالصدمة ..
محمد إبراهيم فايع

لاغالب إلا الله ياتركيا
محمد بن علي الشيخي

من دروس المؤامرة على تركيا
وليد بن عثمان الرشودي

أيها الدعاة الزموا مساجدكم
عمر عبد الوهاب آل عيسى التميمي

ليظهر القائد المبهر ..!
محمد أمين مقراوي الوغليسي

الغارة الروسية على العالم الإسلامي
محمد بن علي الشيخي

رصيد.. أغلى من الذهب
وليد بن عثمان الرشودي

إنها مملكة التوحيد وعرين السنة
علي بطيح العمري

أوقفوها.. ولا تنشروها!
علي بطيح العمري

أنت إمبراطور.. ولكن!!
مريم علوش الحربي

اللوبي في صحافتنا
المقالات >> صورة وتعليق
2017-02-14 12:14:18

السنوار رئيسا لحماس.. ماذا يعني؟



الخبر:

انتخبت حركة المقاومة الإسلامية حماس القيادي يحيى السنوار، أحد مؤسسي جناحها العسكري، رئيسا لمكتبها السياسي في قطاع غزة خلفا لاسماعيل هنية.
 
تعليق لجينيات:
ولد السنوار عام 1962، في مخيم خانيونس للاجئين جنوب قطاع غزة، ويحمل شهادة في اللغة العربية من الجامعة الاسلامية في غزة، وقام بتأسيس جهاز "مجد" الذي يعد بمثابة الجهاز الأمني للجناح العسكري، كتائب عز الدين القسام.
 
وقضى السنوار قرابة 20 عاما في السجون الإسرائيلية وأطلق سراحه عام 2011 في اطار اتفاق للافراج عن آلاف الاسرى الفلسطينيين مقابل الجندي الاسرائيلي-الفرنسي جلعاد شاليط الذي أسرته حماس لخمس سنوات في القطاع.
 
وأدرجت الولايات المتحدة في سبتمبر 2015 اسم السنوار على لائحتها السوداء لمن وصفتهم بالارهابيين الدوليين, واتهمته واشنطن بالدعوة الى أسر جنود اسرائيليين لمبادلتهم باسرى فلسطينيين.
 
ومن الناحية الأيدولوجية, يؤمن السنوار بالمقاومة المسلحة، والامر الوحيد الذي يهتم به هو القدرة العسكرية لحماس, ولذا فهو لا يؤمن بأي نوع من التعاون أو الهدنة مع الاحتلال الإسرائيلي, وهذا في مقابل انفتاحه على الفصائل والقوى الفلسطينية.
 
ومن الجانب السياسي والأمني, فالسنوار يشهد له من يعرفه بأنه يفهم لغة السياسة والمصلحة الأمنية بشكل كبير ويعرف كيف يربط بين العنصرين اللذين يحكم كل منهما الآخر. 
 
وقد تؤهله إدراكاته الأمنية في الانفتاح على مصر, وربما يحمل للقيادة المصرية حلولا لكثير من المعضلات في سيناء, الأمر الذي يمكن أن يصب في انفتاح سياسي كبير والتخفيف من الحصار المفروض على قطاع غزة بسبب الهواجس الأمنية.
 
إن وجود "السنوار" في موقع صاحب القرار في قطاع غزة له دلالات كثيره أهمها أن قاعدة حماس التي انتخبته اتخذت قرارا بأن يكون على رأسها في القطاع رجلا يؤمن بأن طريق المقاومة المباشرة هو السبيل الجاد لانهاء الاحتلال .
 

عدد التعليقات: 0
الرابط المختصر :

Twitter Facebook MySpace Digg Delicious

اضافة تعليق



التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي لجينيات وإنما تعبر عن رأي أصحابها



اسفل الاخبار يميناسفل الاخبار يسار
اسفل الرئيسية