قضايا وأحداث ساخنة

مصدر أمني: انتحاري كنيسة القاهرة ينتمي لـ"داعش"

لجينيات - قال مصدر أمني مصري، اليوم الاثنين، إن الانتحاري،

يونيسيف: 2.2 مليون طفل يعانون من سوء التغذية في اليمن

لجينيات - قالت منظمة الأمم المتحدة للطفولة "يونيسيف"،

ارتفاع ضحايا الهجوم الإرهابي المزدوج في إسطنبول إلى 44 شهيدا

لجينيات - أعلن وزير الصحة التركي رجب أقداغ ، ارتفاع عدد

أ.د. ناصر بن سليمان العمر

مقصرون تجاه القرآن.. كيف نعود إليه؟
د. سلمان بن فهد العودة

رِفْقاً بـ(الإسلام)!
د. تركي بن خالد الظفيري

صناعة القارئ
محمد بن علي الشيخي

الليبرالية والفطرة
د. تركي بن خالد الظفيري

سجون الأطفال
د. سلمان بن فهد العودة

الصباح.. مرة أخرى
د. تركي بن خالد الظفيري

متحدث رسمي سابق
د. تركي بن خالد الظفيري

أُمٌّ خارج الخدمة
د.ظافر العمريّ

نزاهة وترفيه
د. مالك الأحمد

الاعتذاريون
د.ظافر العمريّ

الشمس تشرق من مغربها
محمد إبراهيم فايع

هكذا الأوطان تحمى وتفدى
عمر عبد الوهاب آل عيسى التميمي

أرضِ شعبك يحمِ أرضك..!
د. ابتسام الجابري

المصلحات !
علوي بن عبد القادر السَّقَّاف

مَن هُم أهلُ السُّنَّةِ والجَماعَة؟
محمد بن علي الشيخي

التراث المأفون..!
د.عبد العزيز بن سعود عرب

الحرب .. والأزمة الاقتصادية
د. محمد خيري آل مرشد

دلع لغوي..!
علي بطيح العمري

تغريدات .. وتوقيعات!
محمد بن إبراهيم السبر

' خطبة : عيش السعداء '
محمد بن علي الشيخي

هيئة الأمم والإرهاب
د. موفق مصطفى السباعي

الإعلان بالصدمة ..
محمد إبراهيم فايع

لاغالب إلا الله ياتركيا
محمد بن علي الشيخي

من دروس المؤامرة على تركيا
وليد بن عثمان الرشودي

أيها الدعاة الزموا مساجدكم
عمر عبد الوهاب آل عيسى التميمي

ليظهر القائد المبهر ..!
محمد أمين مقراوي الوغليسي

الغارة الروسية على العالم الإسلامي
محمد بن علي الشيخي

رصيد.. أغلى من الذهب
وليد بن عثمان الرشودي

إنها مملكة التوحيد وعرين السنة
علي بطيح العمري

أوقفوها.. ولا تنشروها!
علي بطيح العمري

أنت إمبراطور.. ولكن!!
مريم علوش الحربي

اللوبي في صحافتنا
د. محمد خيري آل مرشد

مقال 'الشجرة الملعونة..!'
محمد بن علي الشيخي

المنافقون الجدد
محمد أمين مقراوي الوغليسي

الأوفياء في زمن الضياع..
المقالات >> ملفات وتقارير
2014-12-29 12:41:51

الصورة كما جاءت من تونس



الخبر:

تباينت ردود أفعال التونسيين عقب إعلان فوز رئيس حركة نداء تونس الباجي قايد السبسي بانتخابات الرئاسة بين معبّر عن سعادته أملا في تحسين الأوضاع، ومعرب عن خشيته من انتكاس الثورة.
 
تعليق لجينيات:
الصورة التي جاءت من تونس في أعقاب فوز قايد السبسي, مرشح نظام زين العابدين بن علي, بمنصب الرئاسة على حساب مرشح الثورة التونسية منصف المرزوقي الذي قضى سنوات منفيًا بفرنسا بسبب معارضته لنظام زين العابدين بن علي, ليست كلها سوداء داكنة, بل تحمل نقطا بيضاء في ثوب أسود بهيم.
 
نعم هناك فئام عريضة من شباب العالم العربي أصابهم الإحباط نتيجة انحسار تداعيات الربيع العربي, وكأن شيئا لم يكن, وعادت الأمور في كل دول الربيع إلى ما كانت عليه قبل تحركات الربيع التي بدأت من تونس قبل سنوات خلت.
 
نعم هناك شرائح كبيرة تراجعت آمالهم بعدما غابت شعارات ثورات الربيع العربي: العيش والحرية والكرامة الإنسانية, واندثرت كشعارات وكمشروعات, وسادت من جديد النغمات القديمة التى ما عادت تطرب أحدا البتة, ولا حتى عازفيها الذين يدركوون أنها نغمات شاذة كاذبة.
 
نعم هناك الشباب الذين كانوا يتطلعون إلى بلد يصون حريتهم, ويشاركون هم في صنع مستقبله, فحملت السفن العاتية المضادة ما لاتشتهيه تلك الانفس, جاءت بأحلام قد شاخت وبلغت من الكبر عتيا, لتتصدر المشهد من جديد, وتنعش كل قديم وتئد أحلام الشباب المتطلع إلى المشاركة في صنع مستقبل بلاده, فصادره الأقدمون.
 
نعم هناك مستقبل مجهول, تعيش فيه دول الربيع العربي, بعدما جاء القديم الذي ثار عليه الشباب من قبل, ليقود البلاد من جديد, وهو من كان قد أغرقها من قبل في ظلمات الجهالة والتخلف والتبعية والرجعية, فماذا عساه أن يفعل مجددا, وهو الذي يفتخر بأنه ليس إلا امتدادا لهذا القديم البائد؟. 
 
رغم كل هذا ما زال الأمل باقيا في إصلاح مسار العالم العربي, فإذا كانت ثورات الربيع قد تلاشت, فحسبها أنها بشرت بأن الإصلاح في العالم العربي ممكنا وليس مستحيلا, كما كنا نظنه من قبل. 
 
إن الصورة التى جاءتنا من تونس ان الثورة لم تموت.
 

عدد التعليقات: 0
الرابط المختصر :

Twitter Facebook MySpace Digg Delicious

اضافة تعليق



التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي لجينيات وإنما تعبر عن رأي أصحابها



اسفل الاخبار يميناسفل الاخبار يسار
اسفل الرئيسية