قضايا وأحداث ساخنة

مصدر أمني: انتحاري كنيسة القاهرة ينتمي لـ"داعش"

لجينيات - قال مصدر أمني مصري، اليوم الاثنين، إن الانتحاري،

يونيسيف: 2.2 مليون طفل يعانون من سوء التغذية في اليمن

لجينيات - قالت منظمة الأمم المتحدة للطفولة "يونيسيف"،

ارتفاع ضحايا الهجوم الإرهابي المزدوج في إسطنبول إلى 44 شهيدا

لجينيات - أعلن وزير الصحة التركي رجب أقداغ ، ارتفاع عدد

أبو لجين إبراهيم

التيه الحضاري!
أبو لجين إبراهيم

العلمانية ..4 وقفات فاصلة
أبو لـُجين إبراهيم

وصفة بسيطة للغاية!!
خباب بن مروان الحمد

أباطيل في عاشوراء!
رافع علي الشهري

وطني دُرّةُ الدّنيا
رافع علي الشهري

وطني دُرّةُ الدّنيا
محمد بن سعد العوشن

حين يدفع الحراك للهلاك
علي بطيح العمري

حتى لا يستباح الحرم!
أبو لـُجين إبراهيم

بيوت الخبرة وبيت الوزير!
رافع علي الشهري

ذكرياتُ حاجّ
أبو لجين إبراهيم

العلمانية.. لماذا (لا)؟!
محمد الأمين مقراوي الوغليسي

الكتابات المسمومة وتخريب العقل المسلم
أبو لـُجين إبراهيم

إلا الحج!
محمد علي الشيخي

لاللحزبية..لاللتصنيف.
أبو لـُجين إبراهيم

فتاة التنورة!
د. سلمان بن فهد العودة

الأقصى في خَطَر
أبو لجين إبراهيم

الهروب ناحية المستقبل!
محمد علي الشيخي

خطر الفتن
عبد الله بن عبد اللطيف الحميدي

دور الوقف في تلبية حاجات المجتمع
محمد بن سعد العوشن

أعياد الأمة المرحومة
أبو لجين إبراهيم

العيد.. نحو فهم جديد
د. عمر بن عبد الله المقبل

ثمان خطوات للاستعداد لرمضان
عمر بن عبد المجيد البيانوني

خواطر في الإنصاف وإدارة الخلاف
عمر عبدالوهاب العيسى

أزمة مكر لا أزمة فكر..!
د. تركي بن خالد الظفيري

الثقافة ليست ادعاء
عبد الحكيم الظافر

كوني سلعة!
علي التمني

هل أمست يتيمة!!
أ.د. ناصر بن سليمان العمر

مقصرون تجاه القرآن.. كيف نعود إليه؟
المقالات >> الواقع المعاصر
2017-10-09 07:02:30

العدوان على قصر السلام.. ما المقصود؟!



لجينيات -وفق ما صرّح به المتحدث الأمني لوزارة الداخلية؛ فقد تَعَرّضت نقطة حراسة خارجية تابعة للحرس الملكي الموجودة أمام البوابة الغربية لقصر السلام بمدينة جدة، فجر يوم السبت الموافق 17/ 1/ 1439هـ لإطلاق نار من مسلح سعودي الجنسية.

 
ومن نافلة الحديث هنا إدانةُ هذا الفعل أو شجبه أو استنكاره.
 
فهذه الكلمات أقل ما يمكن أن يقدم عزاء للشهداء الذي قضوا نحبهم برصاصات الغدر ونيران الفتنة.
 
وهي كذلك كلمات قليلة كعزاء للوطن في أحد أبنائه الذين تربوا على ترابه، ثم يكون منهم هذا العقوق لخير وطن!
 
إن هذه المحاولة المجرمة لا تعدو في ظاهرها أن تكون كسابقتها من الأعمال العدوانية التي تحاول ضرب استقرار البلاد، وإحداث الفتنة فيه، وهي محاولات ممتدة من سنوات عدة، وكلها فشلت فشلاً ذريعاً في نيْل مقصودها الخبيث ولله الحمد.
 
لكن الجديد في هذه المحاولة الإجرامية الآثمة أنها تحاول النيْل من رمز الدولة، ممثلاً في قصر السلام الذي يُعَدّ أحد أهم القصور التي تدار منها البلاد، وهي تعد انكشافاً فاضحاً لهذه الفئة الضالة التي تضمر السوء والشر لهذه البلد وأهله.
 
لقد ظهر جلياً واضحاً أن الهدف ليس مجرد زعزعة للأمن، ولا مجرد إرباك مؤسسات الدولة؛ بل المقصود الدولة ذاتها؛ حتى وإن كان ذلك ممثلاً في مؤسسة رمزية كقصر السلام.
 
وعلى مَرّ التاريخ لا يوجد مَن يريد أن يدمر وطنه بيده؛ إلا متآمر يسعى لتنفيذ أجندات خارجية خبيثة يضيرها وجود سعودية تنعم بالأمن والاستقرار؛ في ظل بيئة إقليمية ودولية تموج بالفتن والهزات الأمنية والسياسية والمالية.
 
إن هؤلاء الصبية مجرد أدوات صغيرة، وعرائس من عهن منفوش يمسك بخيوطهم المتحركة متآمر من وراء الستار، باتت أهدافه ونواياه مكشوفة بوضوح للغادي والرائح، كأننا نشير إليه بالبنان!
 
وما يدرى هؤلاء أن مثل هذه الأعمال العبثية تذهب أدراج الرياح، وسترتد في نحر المتآمرين ومَن يحاولون العبث بأمن هذا البلد واستقراره.. قال تعالى: {فأما الزبد فيذهب جفاء وأما ما ينفع الناس فيمكث في الأرض}.
 
 

عدد التعليقات: 0
الرابط المختصر :

Twitter Facebook MySpace Digg Delicious

اضافة تعليق



التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي لجينيات وإنما تعبر عن رأي أصحابها



اسفل الاخبار يميناسفل الاخبار يسار
اسفل الرئيسية