قضايا وأحداث ساخنة

مصدر أمني: انتحاري كنيسة القاهرة ينتمي لـ"داعش"

لجينيات - قال مصدر أمني مصري، اليوم الاثنين، إن الانتحاري،

يونيسيف: 2.2 مليون طفل يعانون من سوء التغذية في اليمن

لجينيات - قالت منظمة الأمم المتحدة للطفولة "يونيسيف"،

ارتفاع ضحايا الهجوم الإرهابي المزدوج في إسطنبول إلى 44 شهيدا

لجينيات - أعلن وزير الصحة التركي رجب أقداغ ، ارتفاع عدد

محمد بن سعد العوشن

تسونامي والذنوب!
أبرار بنت فهد القاسم

أفئدة طَّيْرٍ متوكلة
امير سعيد

شهيد الحجاب
الهيثم زعفان

تربويات المحن
أبو لجين إبراهيم

التيه الحضاري!
أبو لجين إبراهيم

العلمانية ..4 وقفات فاصلة
أبو لـُجين إبراهيم

وصفة بسيطة للغاية!!
خباب بن مروان الحمد

أباطيل في عاشوراء!
رافع علي الشهري

وطني دُرّةُ الدّنيا
محمد بن سعد العوشن

حين يدفع الحراك للهلاك
علي بطيح العمري

حتى لا يستباح الحرم!
المقالات >> صورة وتعليق
2018-03-13 11:33:34

الغوطة..الرهان على الآلام!!



خبر:

أعلن تنظيم "جيش الإسلام" أنه توصل إلى اتفاق مع روسيا، على إجلاء المصابين من الغوطة، ولم تؤكد روسيا التوصل إلى اتفاق، لكن الأمم المتحدة قالت إن ثمة محادثات كانت تجرى بهذا الشأن.
 
تعليق لجينيات:
قتل أكثر من 1100 شخص وأصيب 4 آلاف آخرين منذ كثف نظام الأسد العمليات العسكرية ضد الغوطة الشرقية في 18 فبراير، حيث أدى تقدم القوات الحكومية إلى نزوح آلاف العائلات، وهو ما أدى إلى وقوع ما يصفه مجلس المعارضة في دوما بـ"كارثة" إنسانية.
 
وقد تجلت الكارثة في اكتظاظ الملاجئ حتى أن بعض العائلات أصبحت مضطرة للمبيت في العراء، كما أن ما لا يقل عن 70 شخصا دفنوا في متنزه بسبب تعذر الوصول إلى المقابر.
 
وكجانب إنساني، كان من المفترض وقف القتال وفك الحصار الذي تشنه قوات الأسد، فالمحاصرون هم أهل سوريا...والمصابون والجرحى كذلك من أهل سوريا التي يريد الأسد الحفاظ على ملكها لها وراثة عن أبيه!
 
وكجانب إنساني، كان من المحتم ان توقف روسيا طيرانها وقصفها الدموي على الغوطة الشرقية التزاما بقدر من القيم العسكرية التي تدعو لتجنب المدنيين ويلات الحروب والصراعات وتوفير الملاذ الآمن لهم وعلاج جراحهم!
 
ولكن شيئا من ذلك لم يحدث، بل نقيض ذلك هو ما حدث، حيث استغل نظام الأسد واستغلت روسيا الوضع الإنساني في الغوطة للضغط على الثوار من أجل تحقيق مكاسب عسكرية، ودفنت الجانب الإنساني تماما.
 
وقد يستطيع النظام الأسدي ومعه طيران روسيا تحقيق الانتصار العسكري على جراح وآلام المدنيين في الغوطة الشرقية، ولكنهما أبدا لن يستطيعا كسب سوريا كشعب بعد أن خسرا كل قيمة إنسانية. 

عدد التعليقات: 0
الرابط المختصر :

Twitter Facebook MySpace Digg Delicious

اضافة تعليق



التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي لجينيات وإنما تعبر عن رأي أصحابها



اسفل الاخبار يميناسفل الاخبار يسار
اسفل الرئيسية