قضايا وأحداث ساخنة

مصدر أمني: انتحاري كنيسة القاهرة ينتمي لـ"داعش"

لجينيات - قال مصدر أمني مصري، اليوم الاثنين، إن الانتحاري،

يونيسيف: 2.2 مليون طفل يعانون من سوء التغذية في اليمن

لجينيات - قالت منظمة الأمم المتحدة للطفولة "يونيسيف"،

ارتفاع ضحايا الهجوم الإرهابي المزدوج في إسطنبول إلى 44 شهيدا

لجينيات - أعلن وزير الصحة التركي رجب أقداغ ، ارتفاع عدد

أبرار بنت فهد القاسم

أفئدة طَّيْرٍ متوكلة
امير سعيد

شهيد الحجاب
الهيثم زعفان

تربويات المحن
أبو لجين إبراهيم

التيه الحضاري!
أبو لجين إبراهيم

العلمانية ..4 وقفات فاصلة
أبو لـُجين إبراهيم

وصفة بسيطة للغاية!!
خباب بن مروان الحمد

أباطيل في عاشوراء!
رافع علي الشهري

وطني دُرّةُ الدّنيا
محمد بن سعد العوشن

حين يدفع الحراك للهلاك
علي بطيح العمري

حتى لا يستباح الحرم!
أبو لـُجين إبراهيم

بيوت الخبرة وبيت الوزير!
رافع علي الشهري

ذكرياتُ حاجّ
أبو لجين إبراهيم

العلمانية.. لماذا (لا)؟!
محمد الأمين مقراوي الوغليسي

الكتابات المسمومة وتخريب العقل المسلم
المقالات >> صورة وتعليق
2018-02-24 10:16:41

الغوطة...وعود تسابق سحابات الغبار!



الخبر:

أرجأ مجلس الأمن الدولي التصويت على مشروع قرار بشأن هدنة إنسانية في سوريا.
 
تعليق لجينيات:
منذ عدة أسابيع تتعرض الغوطة الشرقية لحصار يعد نوعا متفردا من أنواع الحصار الذي يعتمد على سياسة "المفاجأة والإرهاب"، والغارات التي يشنها النظام وحلفاؤه الروسي هي أوضح دليل على هذه السياسات.
 
ومنذ اللحظات الأولى لهذا القصف الوحشي والمذابح التي راح ضحيتها المئات من المدنيين، والعالم يقف موقف المتفرج، وكأن الأمر لايعنيه من قريب او بعيد، حتى  استيقظت بعض الدول وقدمت مقترحا في مجلس الأمن لوقف المذابح في الغوطة. 
 
وتعرض التصويت على مشروع القرار للتأجيل عدة مرات منذ اقتراحه يوم الخميس من جانب الكويت والسويد، حيث تطالب روسيا بإدخال تعديلات على نص المشروع الذي يدعو إلى وقف إطلاق النار في سوريا لمدة 30 يوما بهدف إدخال المعونات الغذائية والطبية للمواقع المتضررة علاوة على إجلاء المصابين لتلقي العلاج.
 
وغني عن البيان القول بأن محاولة تعطيل التصويت على القرار من جانب روسيا تأتي في إطار البحث عن مصلحة النظام السوري الذي يريد ألقضاء على الغوطة الشرقية، وهي بؤرة الثورة الأخيرة قرب العاصمة دمشق.
 
فروسيا تحاول منح نظام الأسد وحلفاءه فرصة إضافية لاقتحام تحصينات المعارضة في الغوطة الشرقية، التي تتعرض لقصف عنيف منذ أيام وصفته وسائل إعلام مختلفة بأنه عبارة عن "مذابح" للمدنيين، والسيطرة عليها فعليا قبل صدور قرار من مجلس الأمن.
 
وربما يستمر التفاوض حول قرار فرض الهدنة في مجلس الأمن الدولي مع وجود حق النقض الروسي، لكن كل ذلك لن يؤدي إلى وقف قصف الغوطة الشرقية في أي وقت قريب.
 
ومع هذا التحرك الدولي الوئيد، يترقب سكان الغوطة الشرقية، كل لحظة، سقوط القذائف والصواريخ والبراميل المتفجرة على بيوتهم المهدمة، أو مخابئهم بين الركام والأنقاض، ويتساءلون عن جدوى الوعود التي قدمتها قوى إقليمية ودولية بدعمهم وإنهاء معاناتهم - وعود تلاشت أسرع من سحابات الغبار التي خلفها القصف في سماء مدينتهم.

عدد التعليقات: 0
الرابط المختصر :

Twitter Facebook MySpace Digg Delicious

اضافة تعليق



التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي لجينيات وإنما تعبر عن رأي أصحابها



اسفل الاخبار يميناسفل الاخبار يسار
اسفل الرئيسية