قضايا وأحداث ساخنة

مصدر أمني: انتحاري كنيسة القاهرة ينتمي لـ"داعش"

لجينيات - قال مصدر أمني مصري، اليوم الاثنين، إن الانتحاري،

يونيسيف: 2.2 مليون طفل يعانون من سوء التغذية في اليمن

لجينيات - قالت منظمة الأمم المتحدة للطفولة "يونيسيف"،

ارتفاع ضحايا الهجوم الإرهابي المزدوج في إسطنبول إلى 44 شهيدا

لجينيات - أعلن وزير الصحة التركي رجب أقداغ ، ارتفاع عدد

محمد بن سعد العوشن

تسونامي والذنوب!
أبرار بنت فهد القاسم

أفئدة طَّيْرٍ متوكلة
امير سعيد

شهيد الحجاب
الهيثم زعفان

تربويات المحن
أبو لجين إبراهيم

التيه الحضاري!
أبو لجين إبراهيم

العلمانية ..4 وقفات فاصلة
أبو لـُجين إبراهيم

وصفة بسيطة للغاية!!
خباب بن مروان الحمد

أباطيل في عاشوراء!
رافع علي الشهري

وطني دُرّةُ الدّنيا
محمد بن سعد العوشن

حين يدفع الحراك للهلاك
علي بطيح العمري

حتى لا يستباح الحرم!
أبو لـُجين إبراهيم

بيوت الخبرة وبيت الوزير!
رافع علي الشهري

ذكرياتُ حاجّ
أبو لجين إبراهيم

العلمانية.. لماذا (لا)؟!
المقالات >> صورة وتعليق
2017-12-09 07:06:01

القدس والمؤسسات الميتة!



الخبر:

يعقد مجلس الجامعة العربية، مساء السبت، اجتماعاً طارئاً على مستوى وزراء الخارجية العرب لبحث قرار الرئيس الأميركي دونالد ترمب بنقل سفارة واشنطن إلى القدس واعتبار القدس عاصمة لإسرائيل.
 
تعليق لجينيات:
الصدى الرسمي والمؤسسي الضعيف للغاية الذي جاء ردا على قرار الرئيس الأمريكي دونالد ترامب بنقل سفارة واشنطن إلى القدس واعتبار القدس عاصمة لإسرائيل كان متوقعا, فقد فرغت المؤسسات من مضمونها, وأصبحت كتلة باردة لاتكاد تجد منها حراكا, فضلا عن قرارات أو فاعليات قوية.
 
فهذه المؤسسات, ومنذ زمن بعيد وهي تأخذ مسارا بعيدا عن اهتمامات الأمة وتطلعات الشعوب المنكوبة, أشبه بمسار الأموات, فلم يعد أحد يعول عليها, لا في الداخل العربي, ولا في الخارج, فهي بمعزل تام عن قضايانا واهتماماتنا, وبات شغلها الشاغل ترتيب أوضاعها وصرف رواتب موظفيها!
 
قد مات قومً وما ماتت مكارمهم ...وعاش قومً وهم بالناس أمواتُ
 
فستجتمع الوفود وتعلو الأصوات وتحتدم المناقشات.. ثم تنصرف الوفود وتهدأ النبرات وتخفو المناقشات,وكأن شيئا لم يكن, وحسبها ذلك, ولاينتظر منها فوق ذلك, فهي عجوز أصابها الوهن, وتمكنت منها أمراض الموت أيمكا تمكن, ولم تعد تنتظر أو ينتظر منها غير تغريدة الموت الأخيرة.
 
لقد انتفضت الشعوب, على ما بها من وهن ومشكلات وحصار من كل جانب, انتفضت تفعل شيئا من أجل القدس والأقصى  والمقدسات, فكانت الشوارع وميادين المساجد منطلقها لتعبر عن رأيها الغاضب في وجه العدو المغتصب وحليفه الأمريكي المتأمر على قضايانا العربية والإسلامية. 
 
إن هذا ما تملكه شعوب باتت مكبلة بقيود من حديد, وأغلال لو قيدت بها الجبال لاعاقتها وأوقفت مسيرتها, ولكنها أمة تمرض نعم ولكنها أبدا لاتموت, فصوت الشعوب وهدير صوتها وهبتها للدفاع على المسجد الأقصى, هي ما بقي من حراك أمة تئن من الوهن, وما أشدة من مرض عضال.
 
لقد وعد ترامب الغاصبين بنقل سفارة واشنطن إلى القدس واعتبار القدس عاصمة لإسرائيل, ووعدنا الله وعد الحق بأن القدس لنا أمة الإسلام, ووعد الله أصدق وأحق, ونحن على يقين بوعد ربنا لنا بأن تعود إلينا مقدساتنا ونعود نحن إليها, وسيكون ذلك بقوة الشعوب وحماسها وغيرتها, ولتذهب تلك المؤسسات الميتة إلى مسواها فقد حان الموعد.
 
يا قدسُ، يا سيدتي، معذرةً فليس لي يدان،
وليس لي أسلحة، وليس لي ميدان.
كل الذي أملكه لسان!
والنطقُ يا سيدتي أسعارُه باهظة، والموت بالمجان!

 


عدد التعليقات: 0
الرابط المختصر :

Twitter Facebook MySpace Digg Delicious

اضافة تعليق



التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي لجينيات وإنما تعبر عن رأي أصحابها



اسفل الاخبار يميناسفل الاخبار يسار
اسفل الرئيسية