قضايا وأحداث ساخنة

مصدر أمني: انتحاري كنيسة القاهرة ينتمي لـ"داعش"

لجينيات - قال مصدر أمني مصري، اليوم الاثنين، إن الانتحاري،

يونيسيف: 2.2 مليون طفل يعانون من سوء التغذية في اليمن

لجينيات - قالت منظمة الأمم المتحدة للطفولة "يونيسيف"،

ارتفاع ضحايا الهجوم الإرهابي المزدوج في إسطنبول إلى 44 شهيدا

لجينيات - أعلن وزير الصحة التركي رجب أقداغ ، ارتفاع عدد

رافع علي الشهري

وطني دُرّةُ الدّنيا
محمد بن سعد العوشن

حين يدفع الحراك للهلاك
علي بطيح العمري

حتى لا يستباح الحرم!
أبو لـُجين إبراهيم

بيوت الخبرة وبيت الوزير!
رافع علي الشهري

ذكرياتُ حاجّ
أبو لجين إبراهيم

العلمانية.. لماذا (لا)؟!
محمد الأمين مقراوي الوغليسي

الكتابات المسمومة وتخريب العقل المسلم
أبو لـُجين إبراهيم

إلا الحج!
محمد علي الشيخي

لاللحزبية..لاللتصنيف.
أبو لـُجين إبراهيم

فتاة التنورة!
د. سلمان بن فهد العودة

الأقصى في خَطَر
أبو لجين إبراهيم

الهروب ناحية المستقبل!
محمد علي الشيخي

خطر الفتن
عبد الله بن عبد اللطيف الحميدي

دور الوقف في تلبية حاجات المجتمع
محمد بن سعد العوشن

أعياد الأمة المرحومة
عبد الله بن عبد اللطيف الحميدي

دور الوقف في تلبية حاجات المجتمع
محمد بن سعد العوشن

أعياد الأمة المرحومة
أبو لجين إبراهيم

العيد.. نحو فهم جديد
د. عمر بن عبد الله المقبل

ثمان خطوات للاستعداد لرمضان
عمر بن عبد المجيد البيانوني

خواطر في الإنصاف وإدارة الخلاف
عمر عبدالوهاب العيسى

أزمة مكر لا أزمة فكر..!
د. تركي بن خالد الظفيري

الثقافة ليست ادعاء
عبد الحكيم الظافر

كوني سلعة!
علي التمني

هل أمست يتيمة!!
أ.د. ناصر بن سليمان العمر

مقصرون تجاه القرآن.. كيف نعود إليه؟
د. سلمان بن فهد العودة

رِفْقاً بـ(الإسلام)!
د. تركي بن خالد الظفيري

صناعة القارئ
محمد بن علي الشيخي

الليبرالية والفطرة
د. تركي بن خالد الظفيري

سجون الأطفال
د. سلمان بن فهد العودة

الصباح.. مرة أخرى
د. تركي بن خالد الظفيري

متحدث رسمي سابق
د. تركي بن خالد الظفيري

أُمٌّ خارج الخدمة
د.ظافر العمريّ

نزاهة وترفيه
د. مالك الأحمد

الاعتذاريون
د.ظافر العمريّ

الشمس تشرق من مغربها
المقالات >> أخبار السعودية
2017-07-16 04:42:44

الكهرباء : استراتيجية لتأهيل وتوظيف الشباب وجذب كبار المصانع والشركات العالمية



لجينيات -أكدت الشركة السعودية للكهرباء أنها تعمل على تنفيذ استراتيجية مستقبلية لزيادة فرص العمل للكوادر الوطنية في مجال الصناعات الكهربائية بالمملكة تقوم على محورين: الأول يتمثل في تدريب وتأهيل آلاف الشباب السعوديين بمعاهدها المختلفة للعمل داخل وخارج الشركة، والثاني يتمثل في تحويل المملكة إلى سوق إقليمي واعد للصناعات الكهربائية بالمنطقة، وجذب المصانع والشركات العالمية، لتوفير فرص عمل للشباب المؤهل في هذا المجال.

الكفاءات الوطنية
أوضحت «السعودية للكهرباء» أنه بفضل الخبرات والكفاءات الوطنية المؤهلة تمكنت الشركة من تحقيق عدد من الإنجازات والأرقام البارزة على المستويين المحلي والإقليمي، وأن تجربتها في مجال صناعة الطاقة الكهربائية، ورؤيتها لتوطين الوظائف في هذا القطاع الحيوي تجربة رائدة، خاصة أنها تعتبر من أفضل خمس جهات جذباً للكفاءات الوطنية بالمملكة، مؤكدة في الوقت نفسه أن المهندسين والفنيين السعوديين الذين يقودون عملية تشغيل وإدارة المنشآت والمحطات الكهربائية وتنفيذ المشاريع المختلفة، أثبتوا أن أبناء هذا الوطن قادرون على المنافسة العالمية في كافة المجالات.
تطوير القدرات
نوهت بالدور الذي تقوم به المعاهد التدريبية المختلفة التابعة لها منذ ما يقرب من 30 عاماً، وجهودها في تطوير قدرات آلاف الشباب السعوديين للعمل داخل وخارج الشركة، وتزويد الأنشطة المختلفة في الشركة باحتياجاتها من جميع التخصصات الفنية والإدارية، وهو ما أسهم في رفع نسبة التوطين، مع الالتزام بجودة العملية التدريبية بما يتناسب مع متطلبات الشركة، مشيرة إلى أن عمليات تقييم الموظفين والمتدربين تتم وفقاً لأحدث البرامج المتخصصة التي تستهدف
في الأساس جودة العمل، ومصلحة الموظف، بما يضمن الاستقرار الوظيفي، وجذب المواهب والكفاءات الوطنية.
الكوادر الوطنية
أفادت «السعودية للكهرباء» أنها تهدف إلى زيادة الوظائف للكوادر الوطنية بمجال صناعة الطاقة الكهربائية في المملكة بوجه عام، وليس فقط داخل الشركة، وذلك من خلال خلق فرص عمل في القطاع الخاص عن طريق زيادة المصانع العاملة في هذا القطاع الحيوي، وجذب الشركات العالمية المتخصصة في الصناعات الكهربائية وقطع الغيار، وهو هدف استراتيجي تسعى الشركة إلى تنفيذه من خلال الرؤية الخاصة بتحويل المملكة إلى مركز واعد للصناعات الكهربائية بالمنطقة، وقبل ذلك وجود كوادر وطنية مؤهلة قادرة على العمل في تلك المصانع والشركات، وقادرة على الاستفادة من الخبرات العالمية والتقنيات الحديثة التي تعمل بها تلك المصانع والشركات.
الارتقاء بالموظفين
أضافت الشركة «البرامج والخطط التي تم وضعها سواء على مستوى الارتقاء بالموظفين وقدراتهم ودعم الاستقرار الوظيفي أو على مستوى الخطط الحالية والمستقبلية والتوسع في المشاريع الكهربائية بالمملكة، جعلت السعودية للكهرباء على رأس شركات الطاقة الكهربائية في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا، وهو ما مكننا من البدء في تنفيذ خطة استراتيجية تهدف إلى تحويل المملكة إلى سوق إقليمي واعد للصناعات الكهربائية في المنطقة، وهي خطة تقع في القلب من رؤية المملكة 2030 لإعادة هيكلة الاقتصاد الوطني، وتنويع مخرجاته، وتقليل الاعتماد على النفط».
 

عدد التعليقات: 0
الرابط المختصر :

Twitter Facebook MySpace Digg Delicious

اضافة تعليق



التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي لجينيات وإنما تعبر عن رأي أصحابها



اسفل الاخبار يميناسفل الاخبار يسار
اسفل الرئيسية