قضايا وأحداث ساخنة

مصدر أمني: انتحاري كنيسة القاهرة ينتمي لـ"داعش"

لجينيات - قال مصدر أمني مصري، اليوم الاثنين، إن الانتحاري،

يونيسيف: 2.2 مليون طفل يعانون من سوء التغذية في اليمن

لجينيات - قالت منظمة الأمم المتحدة للطفولة "يونيسيف"،

ارتفاع ضحايا الهجوم الإرهابي المزدوج في إسطنبول إلى 44 شهيدا

لجينيات - أعلن وزير الصحة التركي رجب أقداغ ، ارتفاع عدد

د. تركي بن خالد الظفيري

الثقافة ليست ادعاء
عبد الحكيم الظافر

كوني سلعة!
علي التمني

هل أمست يتيمة!!
أ.د. ناصر بن سليمان العمر

مقصرون تجاه القرآن.. كيف نعود إليه؟
د. سلمان بن فهد العودة

رِفْقاً بـ(الإسلام)!
د. تركي بن خالد الظفيري

صناعة القارئ
محمد بن علي الشيخي

الليبرالية والفطرة
د. تركي بن خالد الظفيري

سجون الأطفال
د. سلمان بن فهد العودة

الصباح.. مرة أخرى
د. سلمان بن فهد العودة

الصباح.. مرة أخرى
د. تركي بن خالد الظفيري

متحدث رسمي سابق
د. تركي بن خالد الظفيري

أُمٌّ خارج الخدمة
د.ظافر العمريّ

نزاهة وترفيه
د. مالك الأحمد

الاعتذاريون
د.ظافر العمريّ

الشمس تشرق من مغربها
محمد إبراهيم فايع

هكذا الأوطان تحمى وتفدى
عمر عبد الوهاب آل عيسى التميمي

أرضِ شعبك يحمِ أرضك..!
د. ابتسام الجابري

المصلحات !
علوي بن عبد القادر السَّقَّاف

مَن هُم أهلُ السُّنَّةِ والجَماعَة؟
محمد بن علي الشيخي

التراث المأفون..!
د.عبد العزيز بن سعود عرب

الحرب .. والأزمة الاقتصادية
د. محمد خيري آل مرشد

دلع لغوي..!
علي بطيح العمري

تغريدات .. وتوقيعات!
محمد بن إبراهيم السبر

' خطبة : عيش السعداء '
محمد بن علي الشيخي

هيئة الأمم والإرهاب
د. موفق مصطفى السباعي

الإعلان بالصدمة ..
محمد إبراهيم فايع

لاغالب إلا الله ياتركيا
محمد بن علي الشيخي

من دروس المؤامرة على تركيا
وليد بن عثمان الرشودي

أيها الدعاة الزموا مساجدكم
عمر عبد الوهاب آل عيسى التميمي

ليظهر القائد المبهر ..!
محمد أمين مقراوي الوغليسي

الغارة الروسية على العالم الإسلامي
محمد بن علي الشيخي

رصيد.. أغلى من الذهب
وليد بن عثمان الرشودي

إنها مملكة التوحيد وعرين السنة
علي بطيح العمري

أوقفوها.. ولا تنشروها!
علي بطيح العمري

أنت إمبراطور.. ولكن!!
مريم علوش الحربي

اللوبي في صحافتنا
المقالات >> الإعلام والصحافة
2016-04-09 10:34:13

اللوبي في صحافتنا



قبل بضع سنوات تولت صحيفة الوطن العبث بمسلمات الدين تحت ذريعة الرأي والرأي الآخر " فروجت لعدة مقالات وتبنت كُتاب مفلسين يبحثون عن الشهرة ولو عن طريق الطعن في دينهم وتخوين شعبهم يقول أحدهم بمقال له كما خرجت "طالبان" و"الإخوان" من تحت عباءة آلاف المدارس الدينية ومراكز التحفيظ التي سيطرت عليها الجماعات المتطرفة، فإن "الكائنات الداعشية" أيضا خرجت من العباءة ذاتها، وهي ما زالت تتوالد بكثرة!"
 
المقطوعة السابقة جزء من المقال الذي نشرته صحيفة الوطن يوم الجمعة 2014-07-10 بعنوان "الدواعش الجدد" والذي استغل فيه كاتبه هذه الفتنة فدس السم بالعسل ولبس عباءة المصلح الحريص على وحدة المجتمع وأمن الوطن ليروج باطله ويطعن في خصومه وتأتي هذه المقالات في وقت اتفق فيه علماء ودعاة هذه البلاد على أن "داعش" فرقة ضالة ومجرمة خارجة على جماعة المسلمين.وجهود العلماء في محاربة فكر "داعش" وبيان خطره عبر مؤلفاتهم ودروسهم وخطبهم وغيرها من الوسائل بارزة لا تخفى على من كان منصفا. بل إن العلماء والدعاة قد نالهم كثير من الأذى من قبل تلك الجماعات المتطرفة بسبب ما يبذلونه في التحذير منها ومحاربتها. وبفضل الله ثم وعي الشعب انكشف عوار صحيفة الوطن وباتت معروفة التوجه للكل فسلمت راية العبث لصحيفة مكة فمارست نفس الدور بتغير المسمي فمنذ الانطلاقة المباركة لعاصفة الحزم  وصحيفة مكة تضع العناوين الرنانة لحب الوطن وفي مقالات كُتابها تتدعشن الشعب وتستهزئ بعلماء الوطن تناقض غريب أليس العلماء والدعاة هم الذين يجالسون الأسرة الحاكمة أليس هم من يلتفون على الملك داعين له بالسداد والتوفيق , فالانسلاخ من الهوية ليس بالأمر البسيط ولكن يظل شأنهم وأما التهجم على ثوابت الوطن وتجريح العلماء فهذه اصطفاف جلي مع العدو لا يُفسر بغير ذلك فهاهو أحد كُتابها ينشر كتاب عنونه ب(التدين السعودي)فيه نفس اتهامات الروافض بأن الشعب السعودي دينه الوهابية_ وصاحب الكتاب سبق واعتقلته السلطات السعودية بعد مقالة تتحدث عن "جذور الطائفية في المملكة" نشره موقع " التقرير" الإخبار‪ي‬
وعُرف هذا الكاتب بانتقاده لسياسات ((الحكومة السعودية)) التي يعتبرها "تقمع حرية التعبير" كما نشر ايضا مقالة انتقد فيها ما سماه الإعلام الحكومي "الانتقال السلس للسلطة بعد وفاة الملك عبدالله"_ ويسمي الشرع الذي تنطلق منه سياسة الوطن بالوهابية فقال في كتابه(عملت الوهابية على بث الكثير من المخاوف حول العقيدة)  مع العلم أن الملك سلمان حفظه الله في عام 2010 عقب ترؤسه الاجتماع العاشر للجنة التنفيذية العليا لتطوير الدرعية دافع بقوة عن دعوة الشيخ محمد بن عبد الوهاب ، وكذلك سبق أن أعلن موقفه قبل عام تقريبا في قناة " المستقلة " برسالة بعث بها إلى محمد الهاشمي عندما كانت حلقاته عن دعوة الشيخ محمد بن عبد الوهاب يبين فيها بأن دعوة الشيخ محمد بن عبد الوهاب سلفية صافية قائمة على الكتاب والسنة فإذا هذا موقف الملك حفظه الله فما بال صحيفة مكة تهاجم نهج الدولة وتصادم قناعات الملك ؟! هل هو اقتناع بأكاذيب وتهم إيران الملقاة جورا على منهج أهل السنة والجماعة في السعودية أم هي رؤية مستقبلية للصحيفة مستمدة من قول الشاعر
 
كانت لنا دار وكان لنا وطن
                                          ألقت به أيدي الخيانة للمحن
 
 
لذلك باسم الشعب السعودي ننتظر إما توضيحا من الصحيفة أو اعتذار            
 
 
كتبته/ مريم علوش الحربي

عدد التعليقات: 0
الرابط المختصر :

Twitter Facebook MySpace Digg Delicious

اضافة تعليق



التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي لجينيات وإنما تعبر عن رأي أصحابها



اسفل الاخبار يميناسفل الاخبار يسار
اسفل الرئيسية