قضايا وأحداث ساخنة

مصدر أمني: انتحاري كنيسة القاهرة ينتمي لـ"داعش"

لجينيات - قال مصدر أمني مصري، اليوم الاثنين، إن الانتحاري،

يونيسيف: 2.2 مليون طفل يعانون من سوء التغذية في اليمن

لجينيات - قالت منظمة الأمم المتحدة للطفولة "يونيسيف"،

ارتفاع ضحايا الهجوم الإرهابي المزدوج في إسطنبول إلى 44 شهيدا

لجينيات - أعلن وزير الصحة التركي رجب أقداغ ، ارتفاع عدد

د. تركي بن خالد الظفيري

الثقافة ليست ادعاء
عبد الحكيم الظافر

كوني سلعة!
علي التمني

هل أمست يتيمة!!
أ.د. ناصر بن سليمان العمر

مقصرون تجاه القرآن.. كيف نعود إليه؟
د. سلمان بن فهد العودة

رِفْقاً بـ(الإسلام)!
د. تركي بن خالد الظفيري

صناعة القارئ
محمد بن علي الشيخي

الليبرالية والفطرة
د. تركي بن خالد الظفيري

سجون الأطفال
د. سلمان بن فهد العودة

الصباح.. مرة أخرى
د. تركي بن خالد الظفيري

متحدث رسمي سابق
د. تركي بن خالد الظفيري

متحدث رسمي سابق
د. تركي بن خالد الظفيري

أُمٌّ خارج الخدمة
د.ظافر العمريّ

نزاهة وترفيه
د. مالك الأحمد

الاعتذاريون
د.ظافر العمريّ

الشمس تشرق من مغربها
محمد إبراهيم فايع

هكذا الأوطان تحمى وتفدى
عمر عبد الوهاب آل عيسى التميمي

أرضِ شعبك يحمِ أرضك..!
د. ابتسام الجابري

المصلحات !
علوي بن عبد القادر السَّقَّاف

مَن هُم أهلُ السُّنَّةِ والجَماعَة؟
محمد بن علي الشيخي

التراث المأفون..!
د.عبد العزيز بن سعود عرب

الحرب .. والأزمة الاقتصادية
د. محمد خيري آل مرشد

دلع لغوي..!
علي بطيح العمري

تغريدات .. وتوقيعات!
محمد بن إبراهيم السبر

' خطبة : عيش السعداء '
محمد بن علي الشيخي

هيئة الأمم والإرهاب
د. موفق مصطفى السباعي

الإعلان بالصدمة ..
محمد إبراهيم فايع

لاغالب إلا الله ياتركيا
محمد بن علي الشيخي

من دروس المؤامرة على تركيا
وليد بن عثمان الرشودي

أيها الدعاة الزموا مساجدكم
عمر عبد الوهاب آل عيسى التميمي

ليظهر القائد المبهر ..!
محمد أمين مقراوي الوغليسي

الغارة الروسية على العالم الإسلامي
محمد بن علي الشيخي

رصيد.. أغلى من الذهب
وليد بن عثمان الرشودي

إنها مملكة التوحيد وعرين السنة
علي بطيح العمري

أوقفوها.. ولا تنشروها!
علي بطيح العمري

أنت إمبراطور.. ولكن!!
مريم علوش الحربي

اللوبي في صحافتنا
د. محمد خيري آل مرشد

مقال 'الشجرة الملعونة..!'
المقالات >> صحة وتكنلوجيا
2017-01-30 01:24:42

تحليل الدم بالهاتف الجوال.. ابتكار باحثين أتراك



لجينيات - تمكن باحثون أتراك في معهد "إزمير" للتكنولوجيا العالية، من ابتكار تطبيق جديد على الهواتف الذكية يتيح إمكانية إجراء تحاليل الدم خلال فترة قصيرة وبتكاليف أقل، ودون الحاجة إلى الأجهزة الطبية التقليدية.

وتقوم فكرة هذا التطبيق المتوقع أن يبدأ طرحه للاستخدام خلال عام، على وضع قطرات من الدماء على ورقة مصممة خصيصا لهذا الغرض، والتي تتغير لونها بحسب نوعية المرض، ليتم بعد ذلك التقاط صورة لها وتحميلها على البرنامج المثبت على الهاتف الجوال الذي يقوم بدوره بتحليل واستخراج النتيجة.

وتشمل التحاليل التي يتيح التطبيق إمكانية إجرائها، فيروس التهاب الكبد "ب" و"ج"، وفيروس العوز المناعي البشري (الإيدز)، وأمراض السرطان المختلفة.

وقام بتصميم هذا التطبيق الأستاذ المساعد بقسم الكيمياء في معهد "إزمير"، أُميد هاكان يلدز، والطالب في ذات القسم، هاكان برق أيدين، وزميله في قسم الحاسوب، جيهان توكلوجا.

وفي حديث للأناضول، قال يلدز إن الطبيب يطلب من المريض إجراء اختبارات متنوعة لاكتشاف مرضه، وبناء عليه تؤخذ منه أنابيب دم لتوضع في أجهزة طبية، لتظهر نتائج التحليل خلال مدة تتراوح بين 24 إلى 48 ساعة.

هذه الطريقة التقليدية- بحسب يلدز- بحاجة لموظف متدرب وجهاز طبي، وهذا كله يرفع من تكاليف هذه العملية ويطيل من المدة الزمنية لاستخراج النتائج، وهو ما يشكل خطرا في حالات العدوى.

وفي محاولة لتجنب ذلك، قال الأستاذ المساعد بقسم الكيمياء في معهد "إزمير" إن فريقه سعى لتطوير الاختبار التالي؛ حين يؤخذ من المريض عينة دم، يوضع منها قطرات على منديل ورقي، وبعد تفاعلات عديدة، يلتقط صورته ويرسلها إلى تطبيق الهاتف الذي تم تطويره، ومن ثم الحصول على النتائج على الفور.

وبشأن ما حققه التطبيق في مرحلة التجريب، كشف يلدز أن "البرنامج نجح في التجارب التي أجريت باستخدام دم صناعي، وأنه تم تحديد العوامل التي أدت إلى المرض".

وأشار يلدز إلى أن "البرنامج يمكنه تحديد جميع الأمراض التي يمكن أن يتم تشخيصها عبر تحاليل الدم، بينها الأمراض المعدية والتهاب الكبد "ب" و"ج"، وفيروس العوز المناعي البشري، وأنواع السرطان".

ولفت إلى أن الفريق البحثي تلقى دعما من مؤسسة تركيا للأبحاث التكنولوجية والعلمية "توبيتاك"، وأن المشروع سيصل مستوى الاستخدام خلال عام، مؤكدا أن المشروع يلقى اهتماما لافتا على الصعيد العالمي.

بدوره، أوضح هاكان برق أيدين، أحد الطلاب الذين طوروا المشروع، أن البرنامج أزال الحاجة إلى الأجهزة الطبية في المسح الطبي، لقيامه بنفس العمل في وقت أسرع.

وأضاف أن "عينات الدم يتم تقطيرها على ورقة طورت بشكل خاص لهذا المشروع، حيث تظهر الورقة الألوان المتغيرة بحسب لون رموز العوامل المرضية".

وتابع: "ثم نلتقط صورة لها، ونحملها على التطبيق الذي قمنا بتطويره، حيث يقوم بإجراء المسح حين نلوح بإصبعنا فوق الصورة الظاهرة على شاشة الهاتف".

واستطرد قائلا: "وبعد انتهاء المسح، يوجهنا البرنامج إلى شاشة الغرافيك، التي تظهر كثافة الألوان، والعوامل التي مهدت الطريق للأمراض في الدم".
ونوه إلى أن الألوان التي لا ترى بالعين المجردة يظهرها هذا التطبيق.


عدد التعليقات: 0
الرابط المختصر :

Twitter Facebook MySpace Digg Delicious

اضافة تعليق



التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي لجينيات وإنما تعبر عن رأي أصحابها



اسفل الاخبار يميناسفل الاخبار يسار
اسفل الرئيسية