قضايا وأحداث ساخنة

مصدر أمني: انتحاري كنيسة القاهرة ينتمي لـ"داعش"

لجينيات - قال مصدر أمني مصري، اليوم الاثنين، إن الانتحاري،

يونيسيف: 2.2 مليون طفل يعانون من سوء التغذية في اليمن

لجينيات - قالت منظمة الأمم المتحدة للطفولة "يونيسيف"،

ارتفاع ضحايا الهجوم الإرهابي المزدوج في إسطنبول إلى 44 شهيدا

لجينيات - أعلن وزير الصحة التركي رجب أقداغ ، ارتفاع عدد

أبو لجين إبراهيم

العلمانية ..4 وقفات فاصلة
أبو لـُجين إبراهيم

وصفة بسيطة للغاية!!
خباب بن مروان الحمد

أباطيل في عاشوراء!
رافع علي الشهري

وطني دُرّةُ الدّنيا
محمد بن سعد العوشن

حين يدفع الحراك للهلاك
علي بطيح العمري

حتى لا يستباح الحرم!
أبو لـُجين إبراهيم

بيوت الخبرة وبيت الوزير!
رافع علي الشهري

ذكرياتُ حاجّ
أبو لـُجين إبراهيم

بيوت الخبرة وبيت الوزير!
رافع علي الشهري

ذكرياتُ حاجّ
أبو لجين إبراهيم

العلمانية.. لماذا (لا)؟!
محمد الأمين مقراوي الوغليسي

الكتابات المسمومة وتخريب العقل المسلم
أبو لـُجين إبراهيم

إلا الحج!
محمد علي الشيخي

لاللحزبية..لاللتصنيف.
أبو لـُجين إبراهيم

فتاة التنورة!
د. سلمان بن فهد العودة

الأقصى في خَطَر
أبو لجين إبراهيم

الهروب ناحية المستقبل!
محمد علي الشيخي

خطر الفتن
عبد الله بن عبد اللطيف الحميدي

دور الوقف في تلبية حاجات المجتمع
محمد بن سعد العوشن

أعياد الأمة المرحومة
أبو لجين إبراهيم

العيد.. نحو فهم جديد
د. عمر بن عبد الله المقبل

ثمان خطوات للاستعداد لرمضان
عمر بن عبد المجيد البيانوني

خواطر في الإنصاف وإدارة الخلاف
عمر عبدالوهاب العيسى

أزمة مكر لا أزمة فكر..!
د. تركي بن خالد الظفيري

الثقافة ليست ادعاء
عبد الحكيم الظافر

كوني سلعة!
علي التمني

هل أمست يتيمة!!
أ.د. ناصر بن سليمان العمر

مقصرون تجاه القرآن.. كيف نعود إليه؟
د. سلمان بن فهد العودة

رِفْقاً بـ(الإسلام)!
د. تركي بن خالد الظفيري

صناعة القارئ
محمد بن علي الشيخي

الليبرالية والفطرة
المقالات >> صورة وتعليق
2017-10-24 04:54:59

تفكيك الحشد الشيعي!



الخبر:

قال رئيس الوزراء العراقي، حيدر العبادي، خلال اجتماع له مع وزير الخارجية الأميركي، ريكس تيلرسون، إن الحشد الشعبي هو مؤسسة رسمية ضمن مؤسسات الدولة.
 
تعليق لجينيات:
يدرك رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي أن الحشد الشيعي هو مؤسسة إيرانية بامتياز, فهي من صنعته,ومولته, ووضعت له أهدافه ورسمت له نهجه, وليكون  ذراعها العسكري في العراق, على نحو زرعها ميليشيا حزب الله في دولة لبنان.  
 
لا نجادل في هوية عناصر الحشد, فغالبيتهم من جنسية عراقية, أوتجنسوا بهذه الجنسية وهم في الأصل من جنسية إيرانية, لكن الأهم من ذلك, هو بوصله التوجيه لهذا الحشد, فمن يملك بوصلته على الحقيقة دولة الملالي وليست دوله العراق, فهي من صنعته ومولته.
 
ولانجادل في أن قرارا صدر من مؤسسات دولة العراق جعل من ميليشيا الحشد الشيعي مؤسسة رسمية عراقية, ولكن أهداف هذا الحشد وممارسته تصب في الأول وفي الأخر في صالح دولة الملالي وليس دولة العراق,  فضلا عن أن مؤسسات العراق الاخرى هي فريسة سائغة بين أنياب دولة الفرس.
 
والحقيقة المرة أن العبادي وغيره من ساسة العراق لايملكون التصرف في ميليشيا الحشد الشيعي, ومطالبتهم بتفكيك هذه الميليشيا أو حتى ضبط تصرفاتها هو نوع من الجدل والنقاش غير المثمر ولا المفيد, لأنهم لايملكون من أمر أنفسهم شيئا فضلا عن أن يملكون أمرا مطاعا على ميليشيا الحشد.
 
وأمريكا هذه التي تطالب بتفكيك ميليشيا الحشد هي من ساهمت ودعمت وأيدت انشاء هذه الميلشيا, وسبق سمعنا وراينا مسئولين كبار من الولايات المتحدة يثنون على هذه الميلشيا وعلى أدوراها في العراق, على الرغم من التقارير الدولية التي تظهر ممارساتها الاجرامية بحق أبناء العراق,لاسيما أهل السنة.
 
إن مطالبة وزير الخارجية الأمريكية بتفكيك تلك الميليشيا، بدعوى اقتراب الحرب ضد تنظيم الدولة من نهايتها, مجرد دعاوى ينقصها المصداقية ..وحديث العبادي ووضعه ميليشيا الحشد ضمن مؤسسات الدولة كلام مرسل فارغ المضمون يعزوه الصدق. 
   

عدد التعليقات: 0
الرابط المختصر :

Twitter Facebook MySpace Digg Delicious

اضافة تعليق



التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي لجينيات وإنما تعبر عن رأي أصحابها



اسفل الاخبار يميناسفل الاخبار يسار
اسفل الرئيسية