قضايا وأحداث ساخنة

مصدر أمني: انتحاري كنيسة القاهرة ينتمي لـ"داعش"

لجينيات - قال مصدر أمني مصري، اليوم الاثنين، إن الانتحاري،

يونيسيف: 2.2 مليون طفل يعانون من سوء التغذية في اليمن

لجينيات - قالت منظمة الأمم المتحدة للطفولة "يونيسيف"،

ارتفاع ضحايا الهجوم الإرهابي المزدوج في إسطنبول إلى 44 شهيدا

لجينيات - أعلن وزير الصحة التركي رجب أقداغ ، ارتفاع عدد

د. سلمان بن فهد العودة

رِفْقاً بـ(الإسلام)!
د. تركي بن خالد الظفيري

صناعة القارئ
محمد بن علي الشيخي

الليبرالية والفطرة
د. تركي بن خالد الظفيري

سجون الأطفال
د. سلمان بن فهد العودة

الصباح.. مرة أخرى
د. تركي بن خالد الظفيري

متحدث رسمي سابق
د. تركي بن خالد الظفيري

أُمٌّ خارج الخدمة
د.ظافر العمريّ

نزاهة وترفيه
د. مالك الأحمد

الاعتذاريون
د. مالك الأحمد

الاعتذاريون
د.ظافر العمريّ

الشمس تشرق من مغربها
محمد إبراهيم فايع

هكذا الأوطان تحمى وتفدى
عمر عبد الوهاب آل عيسى التميمي

أرضِ شعبك يحمِ أرضك..!
د. ابتسام الجابري

المصلحات !
علوي بن عبد القادر السَّقَّاف

مَن هُم أهلُ السُّنَّةِ والجَماعَة؟
محمد بن علي الشيخي

التراث المأفون..!
د.عبد العزيز بن سعود عرب

الحرب .. والأزمة الاقتصادية
د. محمد خيري آل مرشد

دلع لغوي..!
علي بطيح العمري

تغريدات .. وتوقيعات!
محمد بن إبراهيم السبر

' خطبة : عيش السعداء '
محمد بن علي الشيخي

هيئة الأمم والإرهاب
د. موفق مصطفى السباعي

الإعلان بالصدمة ..
محمد إبراهيم فايع

لاغالب إلا الله ياتركيا
محمد بن علي الشيخي

من دروس المؤامرة على تركيا
وليد بن عثمان الرشودي

أيها الدعاة الزموا مساجدكم
عمر عبد الوهاب آل عيسى التميمي

ليظهر القائد المبهر ..!
محمد أمين مقراوي الوغليسي

الغارة الروسية على العالم الإسلامي
محمد بن علي الشيخي

رصيد.. أغلى من الذهب
وليد بن عثمان الرشودي

إنها مملكة التوحيد وعرين السنة
علي بطيح العمري

أوقفوها.. ولا تنشروها!
علي بطيح العمري

أنت إمبراطور.. ولكن!!
مريم علوش الحربي

اللوبي في صحافتنا
د. محمد خيري آل مرشد

مقال 'الشجرة الملعونة..!'
محمد بن علي الشيخي

المنافقون الجدد
محمد أمين مقراوي الوغليسي

الأوفياء في زمن الضياع..
علي بطيح العمري

من يقص قصات اللاعبين؟!
مصطفى عياش

عذرا ً (قضاة ) إب
المقالات >> أخبار منوعة
2017-01-09 02:23:08

جبل جليدي ضخم على وشك الانفصال بالقطب الجنوبي



لجينيات - يتوقع العلماء انفصال جبل جليدي ضخم بمساحة دولة ترينيداد وتوباغو، عن جرف في القطب الجنوبي، مع خشيتهم أن يتسبب ذلك بمزيد من الانشطارات الجليدية مستقبلا من الجرف الجليدي الشمالي في القطب المعروف باسم "لارسن سي".

ويحول حاليا دون انفصال هذا الجبل الجليدي الذي يبلغ حجمه خمسة آلاف كيلومتر مربع، خيط بطول عشرين كيلومتر من الجليد، في أعقاب توسع مفاجئ الشهر الماضي لصدع كان يتوسع بثبات لأكثر من عقد من الزمن.

ومن المتوقع أن يصبح هذا الجبل الجليدي الذي يوجد في أقصى شمال الجرف الجليدي في القطب الجنوبي المعروف باسم "لارسن سي، أحد أكبر عشرة انفصالات لجبال جليدية يتم تسجيلها على الإطلاق.

صورة تظهر مدى ضخامة الصدع الذي يوشك أن يكتمل ليشكل في نهاية المطاف جبلا جليديا ضخما (الأوروبية)

وبهذا الصدد قال البروفيسور أدريان لوكمان من جامعة سوانزي البريطانية في بيان إن الصدع ازداد فجأة 18 كيلومترا خلال النصف الثاني من ديسمبر/كانون الأول 2016، وأن عشرين كيلومترا من الجليد فقط هي التي تربط الجبل الجليدي بالجرف الجليدي الأم.

وأضاف أن الجبل الجليدي "سيغير جذريا مشهد شبة الجزيرة القطبية الجنوبية" وربما يؤدي إلى تفككات أكبر في جرف لارسن سي، وقال "إذا لم ينفصل الجبل الجليدي في الشهور القليلة المقبلة فسأكون مندهشا".

والجروف الجليدية هي مساحات شاسعة من الجليد تطفو على سطح البحر، ويبلغ سمكها مئات من الأمتار عند حافة الأنهار الجليدية، ولذلك لن يتسبب انفصال الجبال الجليدية عنها في ارتفاع مستوى مياه البحر.

لكن العلماء يخشون أن يؤدي فقدان الجروف الجليدية إلى عدم استقرار الأنهار الجليدية في القارة المتجمدة الأم، لأنها تمثل ما يشبه الحاجز للأرض الجليدية خلفها، وبانهيارها لن يتبقى شيء يحفظ الأنهار الجليدية وستبدأ بالتحرك نحو البحر، وهذا بدوره سيضيف مياها جديدة إلى المحيط.


عدد التعليقات: 0
الرابط المختصر :

Twitter Facebook MySpace Digg Delicious

اضافة تعليق



التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي لجينيات وإنما تعبر عن رأي أصحابها



اسفل الاخبار يميناسفل الاخبار يسار
اسفل الرئيسية