قضايا وأحداث ساخنة

مصدر أمني: انتحاري كنيسة القاهرة ينتمي لـ"داعش"

لجينيات - قال مصدر أمني مصري، اليوم الاثنين، إن الانتحاري،

يونيسيف: 2.2 مليون طفل يعانون من سوء التغذية في اليمن

لجينيات - قالت منظمة الأمم المتحدة للطفولة "يونيسيف"،

ارتفاع ضحايا الهجوم الإرهابي المزدوج في إسطنبول إلى 44 شهيدا

لجينيات - أعلن وزير الصحة التركي رجب أقداغ ، ارتفاع عدد

د. عمر بن عبد الله المقبل

ثمان خطوات للاستعداد لرمضان
عمر بن عبد المجيد البيانوني

خواطر في الإنصاف وإدارة الخلاف
عمر عبدالوهاب العيسى

أزمة مكر لا أزمة فكر..!
د. تركي بن خالد الظفيري

الثقافة ليست ادعاء
عبد الحكيم الظافر

كوني سلعة!
علي التمني

هل أمست يتيمة!!
علي التمني

هل أمست يتيمة!!
أ.د. ناصر بن سليمان العمر

مقصرون تجاه القرآن.. كيف نعود إليه؟
د. سلمان بن فهد العودة

رِفْقاً بـ(الإسلام)!
د. تركي بن خالد الظفيري

صناعة القارئ
محمد بن علي الشيخي

الليبرالية والفطرة
د. تركي بن خالد الظفيري

سجون الأطفال
د. سلمان بن فهد العودة

الصباح.. مرة أخرى
د. تركي بن خالد الظفيري

متحدث رسمي سابق
د. تركي بن خالد الظفيري

أُمٌّ خارج الخدمة
د.ظافر العمريّ

نزاهة وترفيه
د. مالك الأحمد

الاعتذاريون
د.ظافر العمريّ

الشمس تشرق من مغربها
محمد إبراهيم فايع

هكذا الأوطان تحمى وتفدى
عمر عبد الوهاب آل عيسى التميمي

أرضِ شعبك يحمِ أرضك..!
د. ابتسام الجابري

المصلحات !
علوي بن عبد القادر السَّقَّاف

مَن هُم أهلُ السُّنَّةِ والجَماعَة؟
محمد بن علي الشيخي

التراث المأفون..!
د.عبد العزيز بن سعود عرب

الحرب .. والأزمة الاقتصادية
د. محمد خيري آل مرشد

دلع لغوي..!
علي بطيح العمري

تغريدات .. وتوقيعات!
محمد بن إبراهيم السبر

' خطبة : عيش السعداء '
محمد بن علي الشيخي

هيئة الأمم والإرهاب
د. موفق مصطفى السباعي

الإعلان بالصدمة ..
المقالات >> الإعلام والصحافة
2016-11-01 11:12:12

جحر الضب والممارسات الطبيه في مستشفياتنا بين قوانين الطب وإفلاس الخزينه



في وسط أمواج الوطن الهائجه في وجه تراكمات حصائل الشهور القليله الماضيه والتي ماكانينقصها إلى حلقة الإستفزاز التي مارسها ثلاثه من رجال الدوله ووزرائها في تحقير المواطن ومحاولات إلباسه رذيلة المتسبب في إفلاس خزينة الوطن بل والإرجاف المقيت في بث الرعب في النفوسبالإفلاس أتساءل ويتساءل معي عقلاء المملكهالعربيه السعوديه عن ماذا يحدث وأين هي خطة 2030 بل ماذا عن الطموح والأمل الذي جاء في ثناياها وماهي الآليات الحقيقيه لجعلها خطه لاخبطه تودي بنا إلى المجهول،والأهم من هذا كله وهو أمر يتطلب تدخل أولياء الأمر شخصيا وفوريا دون أي تأخير النظر العاجل في حالة الإرجاف التي تمارسها أسماء تمثل مواقع قياديه هامه في خارطة الوطن وما يحدث أيها الساده في تقديري خطير فتزامن تراكمات الأحداث الدوليه يوجب وجوبا أن يقابلها لحمه وطنيه متزايده وإن كان أي شيء إلأا أن تسلط مثل هذه الفئه من العقول الغير موفقه في ذكاء التوقيت لطرح مايغضب المواطن فضلا عن حالة الإستخفاف والتهكم به والتي فضحتنا أمام الإعلام العالمي ولكن بمظلمه يجب أن يحاسب عليها الوزير أبو ساعة دوام والقيادهحفظها الله لاتعدم الحذق والذكاء لنذكرها بأن مسألة تهييج المواطن من بعض الوزراء صارت تتكرر في ظل تباعدهم عن المقابلات الفعليه للناس وإحترامعقولهم حتى من ألبسهم الناس ثوب الثقه أمثال وزير الصحه الذي جاء من كيان وزارة التجارهوالذي لازلت أقدر للر جل تاريخه لكن بضعة أشهر في وزارة الصحه في رأيي كان من المفترض أن ترينا بعض إصلاح أو طرف حكمه وخصوصا يأن وزارته تعج -من باب التخصص الطبي- بالعقول الراجحه من مختلف الطيف الوطني والذي عليه أن يتوغل في عالمهم الطبي لا أن يتوقع أن يتوغلوا في عالمه من البرامج الإلكترونيه والحوسبه ومن باب مناقشة واقع الحال بذكاء أحوج مايكون له الوطن وعلى رأي المثل الأحسائي العتيد الذي يقول:( الدبره نص المعيشه) وهو ما يعني بأن حسن التصرف في نوائب الأيام يمثل نصف الحكمهللوصول إلى طيب العيش وعلى غراره أرتأيت منذ ثلاثة أسابيع مناقشة حلول ذكيه لـتأزم بنود ميزانيات الصرف الوطني وهي حلول تجتث الأخطاء من جذورها وتساهم في زوال مجموعه من مصارف الميزانيه عل توابع بقاء ماتحدثنا عنه وفي الأسبوع المنصرم تحدثت عن كذبة الكوليسترول وضروة إلتفات الوزير الربيعه لنا نحن مجموعة الباحثين القائلين بأن الإستمرار في إستخدام تلك الأدويه في معظم الأحيان إستمرار في خطأ سابق يجب أن لاتحرم نفسك شرف قيادة التحرك لإيقافه ولأذكرك بأن من سيذكره التاريخ هو أنت ولسنا نحن العلماء والباحثين ولا أخفيك بأن إحباطي النابع من ماأرتجيناه فيك قد بدأ يتزايد مع مرور الوقت واليوم أهمس لك بأمر آخر لايقل أهميه عن مصيبة أدوية الكوليسترول وهو مجد لك إن أردت أن تأخذ به وهو أمر صادم لمعاليك كما هو لكثير من طبقات ِالأطباء والمثقفين وهو أن أعداد كبيره من أبناء الشعب السعودي والمقيمين يتناولون أدوية خفض الضغط التي تمثل عبأكبير متزايد على ميزانية الدوله-كما هي أدوية الكوليسترول- دون حاجه والسبب أيها الكريم أن آلية تشخيص الضغط المتبعه لدينا سواء في المراكز الصحيه أو المستشفيات العامه أو التخصصيه بما فيها مراكز القلب لوزارتك أو الوزارات الأخرى هي آليه خاطئه،وهو أمر شائع في الممارسه الطبيه العالميه ولكن هذا صوت حق يستند إلى حجه علميه تفرض نفسها فليت شعري أن تسمع له أنت يامن أقسمت أمام المليك على تحمل أمر الصحه في المملكه وأنا هنا أثق تماما بأن هذه التوصيه لو جاءتكم بنكهه أمريكيه أو أوربيهلتعجلتم الأخذ به إيمانا عقديا راسخا بصحتها كما فعل أحد أسلافكم في حمى الخنازير حين أقتطع البنود والأموال الطائله لشراء لقاح المرض جريا وراء حجر الضب الذي تعبنا من دخوله وأنتهى الأمر بعد بضعة أشهر بالتوسل لبعض الدول الأفريقيه لأستلام اللقاح لهذا المرض لعدم الحاجه له،وأنا هنا أبرأ الذمه بإبلاغكم بأن أطنان من أدوية الضغط تكلف ركاما من المال نحن أحوج به ليوم سريره وسداد ثغر،يمكن الإستغناء عنها إن رأيتم الحرص على الآليه الصحيحه لقياس الضغط  في المملكه وسيتبعكم العالم لوجاهة الآليه ،وبالرغم من ثقتنا بما تداولناه في مؤتمرات ملك الأعضاء من علم نظري لهذا ألا أن لنا أيضا تجربه ميدانيه من داخل المملكه تؤكد أن آلية قياس الضغط المتبعه في قطاعاتنا الصحيه والتي تعتمد في أفضل الأحوال ثلالث قراءات بفاصل زمني خمس دقائق في وضع إرتياح المريض هي آليه خاطئه إذ أن أكثر من ثلثي المحولين على أنهم مرضى ضغط تم التعامل معهم بآليات غير دوائيه أو أنه في أحيان كثيره ثبت لدينا سلامتهم من مرض الضغط الشرياني والأمر ببساطه يتعلق بضرورة الإطلاع على ضغط الشخص المعني خلال فتره زمنيه كافيه لاتقل عن 24 ساعه من المراقبه المستمره للحصول لما لايقل عن 48 قراءه من ضمنها مالايقل عن 10 قراءات أثناء النوم ومن ثم تعريض تلك المعلومات للتحليل الدقيق للحصول على عدد كبير من التفاصيل التي تعجز عنها حتى عمليات القسطره القلبيه،وفيالوقت الذي برأت تلك القراءات أعداد كبيره من الناس من وصمة مرض الضغط فقد أكتشفنا من خلالها أعداد قليله كانت مجهوله من من هم عرضه للجلطه الدماغيه بنسب إصابه قد تصل إلى 100% خلال الستة شهور القادمه بأمر الله تعالى من خلال آلية Circardian Hyper Amplitude Tension،هذا صوت وطن في وقت يلوح بعضهم علينا بإفلاس فهل نحن بحاجه لنلج جحر الضب بعد هذا؟
 
أ.د.عبدالله بن عبدالرحمن آلعبدالقادر
kidsecho@yahoo.com
الباحث الرئيس لمشروع دراسة النتائج السريرية على المدى البعيد لمرضى ضغط الدم باستخدام تقنيات متطورة لدراسة تباين ضربات القلب وقياس قوة التيار الكهربائي المنخفض للقلب

عدد التعليقات: 0
الرابط المختصر :

Twitter Facebook MySpace Digg Delicious

اضافة تعليق



التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي لجينيات وإنما تعبر عن رأي أصحابها



اسفل الاخبار يميناسفل الاخبار يسار
اسفل الرئيسية