قضايا وأحداث ساخنة

مصدر أمني: انتحاري كنيسة القاهرة ينتمي لـ"داعش"

لجينيات - قال مصدر أمني مصري، اليوم الاثنين، إن الانتحاري،

يونيسيف: 2.2 مليون طفل يعانون من سوء التغذية في اليمن

لجينيات - قالت منظمة الأمم المتحدة للطفولة "يونيسيف"،

ارتفاع ضحايا الهجوم الإرهابي المزدوج في إسطنبول إلى 44 شهيدا

لجينيات - أعلن وزير الصحة التركي رجب أقداغ ، ارتفاع عدد

أبو لجين إبراهيم

التيه الحضاري!
أبو لجين إبراهيم

العلمانية ..4 وقفات فاصلة
أبو لـُجين إبراهيم

وصفة بسيطة للغاية!!
خباب بن مروان الحمد

أباطيل في عاشوراء!
رافع علي الشهري

وطني دُرّةُ الدّنيا
رافع علي الشهري

وطني دُرّةُ الدّنيا
محمد بن سعد العوشن

حين يدفع الحراك للهلاك
علي بطيح العمري

حتى لا يستباح الحرم!
أبو لـُجين إبراهيم

بيوت الخبرة وبيت الوزير!
رافع علي الشهري

ذكرياتُ حاجّ
أبو لجين إبراهيم

العلمانية.. لماذا (لا)؟!
محمد الأمين مقراوي الوغليسي

الكتابات المسمومة وتخريب العقل المسلم
أبو لـُجين إبراهيم

إلا الحج!
محمد علي الشيخي

لاللحزبية..لاللتصنيف.
أبو لـُجين إبراهيم

فتاة التنورة!
د. سلمان بن فهد العودة

الأقصى في خَطَر
أبو لجين إبراهيم

الهروب ناحية المستقبل!
محمد علي الشيخي

خطر الفتن
عبد الله بن عبد اللطيف الحميدي

دور الوقف في تلبية حاجات المجتمع
محمد بن سعد العوشن

أعياد الأمة المرحومة
أبو لجين إبراهيم

العيد.. نحو فهم جديد
د. عمر بن عبد الله المقبل

ثمان خطوات للاستعداد لرمضان
عمر بن عبد المجيد البيانوني

خواطر في الإنصاف وإدارة الخلاف
عمر عبدالوهاب العيسى

أزمة مكر لا أزمة فكر..!
د. تركي بن خالد الظفيري

الثقافة ليست ادعاء
عبد الحكيم الظافر

كوني سلعة!
علي التمني

هل أمست يتيمة!!
أ.د. ناصر بن سليمان العمر

مقصرون تجاه القرآن.. كيف نعود إليه؟
المقالات >> صورة وتعليق
2017-08-08 17:58:00

جيل ضائع..مستقبل قاتم!!



الخبر:
ذكر باحثون أن عدد ضحايا الانتحار وجرائم القتل يشهد زيادة سريعة في منطقة الشرق الأوسط والمناطق المجاورة، ما يخلق "جيلا ضائعا" وخصوصا من الرجال.
 
تعليق لجينيات:
بلغ عدد ضحايا جرائم القتل والحروب في منطقة الشرق الأوسط في عام 2015, قرابة 208179 شخصا، بحسب ما أفاد به متحدث باسم جامعة واشنطن التي أصدرت 15 دراسة نشرت في المجلة الدولية للصحة العامة "إنترناشونال جورنال أوف بابليك هيلث".
 
ووفق الدراسة ذاتها فقد تزايدت أعمال العنف بين الأشخاص في شرق المتوسط بفارق كبير مقارنة مع ما يحدث باقي أنحاء العالم خلال ربع القرن الأخير, حيث خلفت الحروب 144 ألف قتيل في هذا القسم من العالم الذي يعيش فيه 600 مليون نسمة، ويشمل 22 بلدا,وهو ما يؤحي بأن مستقبل الشرق الأوسط سيكون قاتما إذا لم نجد طريقة لإحلال الاستقرار في المنطقة.
 
وأشار الباحثون المشاركون في الدراسة إلى "زيادة كبيرة" في حالات الإصابة بالأمراض النفسية والعقلية في المنطقة، بينها القلق والكآبة والاضطرابات الثنائية القطب، وانفصام الشخصية.
 
والسؤال الذي يتبادر إلى الذهن هو: من المسئول عن هذه الجرائم الدامية؟
نقول أنه بداية من التسليح, مرورا بالحروب, فإن المسئولية تقع على عاتق القوى الغربية, وفي مقدمتها الولايات المتحدة الأمريكية..
 
فقد خلصت دراسة أجرتها مؤسسة (IHS) المتخصصة في الدراسات والأبحاث العسكرية إلى أن  حجم الإنفاق العسكري في إفريقيا وصل إلى ما يعادل 50٫2 مليار دولار في عام 2014، حيث تعد الولايات المتحدة الأمريكية بمثابة المستفيد الأكبر من سوق الأسلحة المتنامي في الشرق الأوسط بصادرات أسلحة تصل قيمتها 8٫4 مليار دولار في عام 2014، مقارنة بـ 6 مليارات دولار في عام 2013.
 
وتحتل المملكة المتحدة كثاني أكبر مصدر للأسلحة لمنطقة الشرق الأوسط بصادرات تصل قيمتها إلى 9.1 مليار دولار, فيما تأتى روسيا في المرتبة الثالثة بصادرات تصل قيمتها إلى 5.1 مليار دولار، وفرنسا بـ3.1 مليار دولار، وألمانيا مع 1 مليار دولار.
 
أما عن الحروب التي شنتها هذه الدول على المنطقة المشار اليها, فحدث ولاحرج, فالحروب المعاصرة والاعتداء الغربي على بلاد المسلمين لم يتوقف منذ أربعين عاما على بلاد العرب والمسلمين, غزو الروس لأفغانستان ( 1979ـ  1989), تدخل أمريكا في الصومال (1992-1994), غزو أمريكا لأفغانستان (2001 ـ 2015), غزو أمريكا للعراق ( 2003 ـ  2011).
 

عدد التعليقات: 0
الرابط المختصر :

Twitter Facebook MySpace Digg Delicious

اضافة تعليق



التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي لجينيات وإنما تعبر عن رأي أصحابها



اسفل الاخبار يميناسفل الاخبار يسار
اسفل الرئيسية