قضايا وأحداث ساخنة

مصدر أمني: انتحاري كنيسة القاهرة ينتمي لـ"داعش"

لجينيات - قال مصدر أمني مصري، اليوم الاثنين، إن الانتحاري،

يونيسيف: 2.2 مليون طفل يعانون من سوء التغذية في اليمن

لجينيات - قالت منظمة الأمم المتحدة للطفولة "يونيسيف"،

ارتفاع ضحايا الهجوم الإرهابي المزدوج في إسطنبول إلى 44 شهيدا

لجينيات - أعلن وزير الصحة التركي رجب أقداغ ، ارتفاع عدد

محمد بن سعد العوشن

تسونامي والذنوب!
أبرار بنت فهد القاسم

أفئدة طَّيْرٍ متوكلة
امير سعيد

شهيد الحجاب
الهيثم زعفان

تربويات المحن
أبو لجين إبراهيم

التيه الحضاري!
أبو لجين إبراهيم

العلمانية ..4 وقفات فاصلة
أبو لـُجين إبراهيم

وصفة بسيطة للغاية!!
خباب بن مروان الحمد

أباطيل في عاشوراء!
رافع علي الشهري

وطني دُرّةُ الدّنيا
محمد بن سعد العوشن

حين يدفع الحراك للهلاك
علي بطيح العمري

حتى لا يستباح الحرم!
أبو لـُجين إبراهيم

بيوت الخبرة وبيت الوزير!
رافع علي الشهري

ذكرياتُ حاجّ
أبو لجين إبراهيم

العلمانية.. لماذا (لا)؟!
المقالات >> الفكر والثقافة
2016-03-27 06:01:35

دعاة الليبرالية واليوم العالمي للمرأة



 
المفتونون بثقافة الغرب يتشربون صديده, ويتقيؤون قيحه في مناسبات بزعمهم عالمية.
 
يستغلونها للطعن في الشريعة ورميها بالتخلف، ويدّعون ظلم الإسلام للمرأة , فيعترضون على مسّلَّمات معلومة من الدين بالضرورة, كنصيب المرأة في الميراث, وكون شهادتها بنصف شهادة الرجل, والحجاب.
 
وكذلك دعوتهم لمساواة  المرأة  بالرجل, وأن لها الحرية  في مزاولة الفن والرقص والحب.. إلخ
 
فهذه دعوة صريحة منهم لما يعرف ب"الليبرالية", ومعناها: التحرر, أو الأفراد الأحرار.
 
والهدف منها في هذا الجانب, هو: التمتع بالمرأة والفجور بها, كما هو الحال في المجتمعات الغربية. وفي ذلك إهانة للمرأة وظلم لها بجعلها سلعة رخيصة للفساق، فإذا قضوا منها وطرهم رموها وراء ظهورهم، فتعيش مهانة لا رعاية ولا كرامة لها.
 
وهؤلاء المنادون بهذه المبادئ, الذين يسعون لتتطبيقها في المجتمع المسلم هم دعاة ضلالة , يدّعون أنهم مناصرون للمرأة يطالبون بحقوقها المهضومة بزعمهم. وهم في الحقيقة أعداء لها, يجب الأخذ على أيديهم, وتأديبهم؛ حتى يتوبوا من هذا الأعمال الخبيثة، أو يكفّوا شرهم عن الإسلام والمسلمين.
 
           محمد بن علي الشيخي  29/5/1437
 
 

عدد التعليقات: 0
الرابط المختصر :

Twitter Facebook MySpace Digg Delicious

اضافة تعليق



التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي لجينيات وإنما تعبر عن رأي أصحابها



اسفل الاخبار يميناسفل الاخبار يسار
اسفل الرئيسية