قضايا وأحداث ساخنة

مصدر أمني: انتحاري كنيسة القاهرة ينتمي لـ"داعش"

لجينيات - قال مصدر أمني مصري، اليوم الاثنين، إن الانتحاري،

يونيسيف: 2.2 مليون طفل يعانون من سوء التغذية في اليمن

لجينيات - قالت منظمة الأمم المتحدة للطفولة "يونيسيف"،

ارتفاع ضحايا الهجوم الإرهابي المزدوج في إسطنبول إلى 44 شهيدا

لجينيات - أعلن وزير الصحة التركي رجب أقداغ ، ارتفاع عدد

محمد بن سعد العوشن

تسونامي والذنوب!
أبرار بنت فهد القاسم

أفئدة طَّيْرٍ متوكلة
امير سعيد

شهيد الحجاب
الهيثم زعفان

تربويات المحن
أبو لجين إبراهيم

التيه الحضاري!
أبو لجين إبراهيم

العلمانية ..4 وقفات فاصلة
أبو لـُجين إبراهيم

وصفة بسيطة للغاية!!
خباب بن مروان الحمد

أباطيل في عاشوراء!
رافع علي الشهري

وطني دُرّةُ الدّنيا
محمد بن سعد العوشن

حين يدفع الحراك للهلاك
علي بطيح العمري

حتى لا يستباح الحرم!
المقالات >> صورة وتعليق
2018-04-08 02:20:47

دماء دوما



الخبر:

ارتفع عدد ضحايا غارات النظام السوري بغاز الكلور على دوما لـ 100 قتيل وإصابة المئات من الأطفال والنساء بالاختناق جراء الهجمات بالغازات السامة.
 
تعليق لجينيات:
أسقطت قوات النظام السوري براميل متفجرة تحوي مواد كيمياوية سامة على المدنيين في الغوطة الشرقية، حيث أصابت قنبلة كلور مستشفى في دوما، ثم شن النظام الدموي هجوما باستخدام الغازات ومنها غاز الأعصاب أصاب مبنى مجاورا.
 
ولن يقدم النظام المجرم في سوريا على قتل شعبه بهذه الوحشية إلا ومعه ضوء أخضر من الاحتلال الروسي، الذي لايشبع أبدا من الدم العربي المسلم، وهو يتخذ كل السبل والوسائل الإجرامية لإبادة من يستطيع منهم!
 
ولن يقدم النظام السوري على هذه الجريمة المروعة بحق الشعب السوري والمدنيين منهم إلا وهو آمن تماما من العقاب الدولي الذي لن يخرج عن كونه إدانات وشجب واستنكار، وإذا تمخض عن شئ فلن يكون أكثر من هجمات "طيبة" تثير قدرا منه الغبار الأبيض في سماء سوريا الحزينة.
 
كما لن يقدم النظام على هذه الجريمة النكراء إلا وهو آمن من جهة المعارضين الذين انشغلوا عن بكرة أبيهم في قتال بعضهم بعضا، وتصفية بعضهم بالحديد والنار، وهم في غفلة من أمرهم، إذ أن كل ذلك لايعني سوى تصفية القضية السورية والقضاء على حلم الأحرار السوريين.
 
ولن يقدم النظام السوري على هذه الفعل البيئس التعيس إلا وهو يعلم يقينا أن المنظمات الدولية والنظم الإقليمية في ثبات عميق، كونها انشغلت بنفسها أكثر من انشغالها بالقضية السورية والقضية الفلسطينية، وغيرها من القضايا العربية التي تنزف دما.
 
إن دماء دوما ستبقى عالقة في رقبة النظام السوري المجرم..وستبقى وصمة عار في جبين أمة تخاذلت عن نصرة المظلوم الضعيف...وستبقى شهادة حية على تواطؤ النظم العالمية والمؤسسات الدولية على إبادة الشعب السوري.
 

عدد التعليقات: 0
الرابط المختصر :

Twitter Facebook MySpace Digg Delicious

اضافة تعليق



التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي لجينيات وإنما تعبر عن رأي أصحابها



اسفل الاخبار يميناسفل الاخبار يسار
اسفل الرئيسية