قضايا وأحداث ساخنة

مصدر أمني: انتحاري كنيسة القاهرة ينتمي لـ"داعش"

لجينيات - قال مصدر أمني مصري، اليوم الاثنين، إن الانتحاري،

يونيسيف: 2.2 مليون طفل يعانون من سوء التغذية في اليمن

لجينيات - قالت منظمة الأمم المتحدة للطفولة "يونيسيف"،

ارتفاع ضحايا الهجوم الإرهابي المزدوج في إسطنبول إلى 44 شهيدا

لجينيات - أعلن وزير الصحة التركي رجب أقداغ ، ارتفاع عدد

أبو لجين إبراهيم

العيد.. نحو فهم جديد
د. عمر بن عبد الله المقبل

ثمان خطوات للاستعداد لرمضان
عمر بن عبد المجيد البيانوني

خواطر في الإنصاف وإدارة الخلاف
عمر عبدالوهاب العيسى

أزمة مكر لا أزمة فكر..!
د. تركي بن خالد الظفيري

الثقافة ليست ادعاء
عبد الحكيم الظافر

كوني سلعة!
علي التمني

هل أمست يتيمة!!
عبد الحكيم الظافر

كوني سلعة!
علي التمني

هل أمست يتيمة!!
أ.د. ناصر بن سليمان العمر

مقصرون تجاه القرآن.. كيف نعود إليه؟
د. سلمان بن فهد العودة

رِفْقاً بـ(الإسلام)!
د. تركي بن خالد الظفيري

صناعة القارئ
محمد بن علي الشيخي

الليبرالية والفطرة
د. تركي بن خالد الظفيري

سجون الأطفال
د. سلمان بن فهد العودة

الصباح.. مرة أخرى
د. تركي بن خالد الظفيري

متحدث رسمي سابق
د. تركي بن خالد الظفيري

أُمٌّ خارج الخدمة
د.ظافر العمريّ

نزاهة وترفيه
د. مالك الأحمد

الاعتذاريون
د.ظافر العمريّ

الشمس تشرق من مغربها
محمد إبراهيم فايع

هكذا الأوطان تحمى وتفدى
عمر عبد الوهاب آل عيسى التميمي

أرضِ شعبك يحمِ أرضك..!
د. ابتسام الجابري

المصلحات !
علوي بن عبد القادر السَّقَّاف

مَن هُم أهلُ السُّنَّةِ والجَماعَة؟
محمد بن علي الشيخي

التراث المأفون..!
د.عبد العزيز بن سعود عرب

الحرب .. والأزمة الاقتصادية
د. محمد خيري آل مرشد

دلع لغوي..!
علي بطيح العمري

تغريدات .. وتوقيعات!
محمد بن إبراهيم السبر

' خطبة : عيش السعداء '
محمد بن علي الشيخي

هيئة الأمم والإرهاب
د. موفق مصطفى السباعي

الإعلان بالصدمة ..
المقالات >> الواقع المعاصر
2017-06-17 03:06:11

رمضان والانبعاث الحضاري للأمة



قد تختلط المفاهيم المتعلقة بالعبادات والروحانيات الدينية لدى بعض المسلمين، لا سِيَّمَا في هذا الشهر الكريم، شهر رمضان المبارك، فيظن أن التركيز على العبادة وترقب ليلة القدر، والاعتكاف في العشر الأواخر، وإخراج زكاة الفطر، كلها مفاهيم منبتة عن الانبعاث الحضاري، والدور المنشود للأمة الإسلامية.

والأمر في حقيقته ليس كذلك…

فالأمور التعبدية.. بل ذروة التعبد شديدة الارتباط بالدور المنوط بالأمة حضارياً ودينياً وثقافياً، وَإِذَا ما غاب هذا الشق التعبدي والروحاني، أو كَانَ عبارة عن طقوس تُؤدى فقط دون المعنى والمغزى المراد، كَانَ السقوط حتمياً في الشق الثاني من الحياة؛ وَهُوَ الشق الحضاري.

ففي المفهوم الصحيح أن حياة المسلم، قائمة على الوسطية والاعتدال والتوازن بين كافة الجنبات، لا غلو ولا شطط ولا تطرف في جانب على حساب جانب آخر.. ولا انفصال بين جانب من الجانبين عن الجانب الآخر، فثم جسر شديد التماسك يربط بين العبادات والروحانيات والممارسة الحضارية للأمة الإسلامية.

وتأمل قول الله تعالى: ((وَكَذَلِكَ جَعَلْنَاكُمْ أُمَّةً وَسَطاً لِتَكُونُوا شُهَدَاء عَلَى النَّاسِ وَيَكُونَ الرَّسُولُ عَلَيْكُمْ شَهِيداً)) [البقرة:143]، تأمل كيف كَانَتِ الوسطية مناط الشهادة على بقية الأمم؛ وَهُوَ المقصود الحضاري الأول.

قال الطبري: (وأرى أن الله تعالى ذِكْره إنما وصفهم بأنهم أهل وسط لتوسطهم في الدين، فلا هم أهل غلو فيه كغلو النصارى الذين غلو بالترهيب، وقولهم في عيسى ما قَالُوا فيه، ولا هم أهل تقصير فيه كاليهود الذين بدلوا كتاب الله، وقتلوا أنبياءهم، وكذبوا على ربهم وكفروا به، ولكنهم أهل توسط واعتدال فيه فوصفهم الله بذلك؛ إِذْ كَانَ أحب الأمور إلى الله أوسطها) [جامع البيان في تأويل الْقُرْآن، القرطبي، (2/5)].

“فدين الله تعالى وسط بين الغالي فيه والجافي عنه، وخير الناس النمط الأوسط، الذين ارْتَفَعُوا عن تقصير المفرطين، ولم يلحقوا بغلو المعتدين”، كما نَصَّ على ذلك الإمام ابن القيم رحمه الله تعالى. [إغاثة اللهفان من مصائد الشيطان، ابن القيم، ص(168)].

فهذه الوسطية والاعتدال إذا ما طبعت حياة المسلم تركت تأثيرها، ولا بُدَّ، على مسيرته الحضارية، ودوره المنوط به في الحياة، والقيام بحق الشهادة على الأمم؛ فهو إذ ذاك يمارس ريادة دنيوية أساسها الوسطية، وفي القلب منها القيام بالجانب التعبدي والروحاني حق قيام، وباتزان يكبح جوانب المادية، ويحد من رغبات النفس الدنيوية، ويهذب من خلجات الضمير البشرية.

كما أن هذا المفهوم لا بُدَّ منه في كل إنجاز حضاري يمكن أن تقدمه الأمة؛ لأنه وبدون هذه الوسطية وذلك الاعتدال ستضطرب سفينة المجتمع يقيناً، وتضل الأمة طريقها ومنهجها وسمْتها المميز الذي يجب أن تسير عليه؛ ومِنْ ثَمَّ تفقد قدرتها على توصيل رسالتها الحضارية إلى بقية الأمم.

إن رمضان وإن كَانَ بحق هو موسم العبادة الأفضل للأمة الإسلامية، فهو كذلك الموسم الأفضل للانبعاث الحضاري للأمة، فإذا قمنا بأدوارنا التعبدية حق قيام، وأدركنا كنه تأثيرها على الممارسة الحضارية، كَانَ الانبعاث وشيكاً قَرِيبَاً بإذن الله.


عدد التعليقات: 0
الرابط المختصر :

Twitter Facebook MySpace Digg Delicious

اضافة تعليق



التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي لجينيات وإنما تعبر عن رأي أصحابها



اسفل الاخبار يميناسفل الاخبار يسار
اسفل الرئيسية