قضايا وأحداث ساخنة

مصدر أمني: انتحاري كنيسة القاهرة ينتمي لـ"داعش"

لجينيات - قال مصدر أمني مصري، اليوم الاثنين، إن الانتحاري،

يونيسيف: 2.2 مليون طفل يعانون من سوء التغذية في اليمن

لجينيات - قالت منظمة الأمم المتحدة للطفولة "يونيسيف"،

ارتفاع ضحايا الهجوم الإرهابي المزدوج في إسطنبول إلى 44 شهيدا

لجينيات - أعلن وزير الصحة التركي رجب أقداغ ، ارتفاع عدد

أبو لجين إبراهيم

العلمانية ..4 وقفات فاصلة
أبو لـُجين إبراهيم

وصفة بسيطة للغاية!!
خباب بن مروان الحمد

أباطيل في عاشوراء!
رافع علي الشهري

وطني دُرّةُ الدّنيا
محمد بن سعد العوشن

حين يدفع الحراك للهلاك
علي بطيح العمري

حتى لا يستباح الحرم!
أبو لـُجين إبراهيم

بيوت الخبرة وبيت الوزير!
رافع علي الشهري

ذكرياتُ حاجّ
أبو لـُجين إبراهيم

بيوت الخبرة وبيت الوزير!
رافع علي الشهري

ذكرياتُ حاجّ
أبو لجين إبراهيم

العلمانية.. لماذا (لا)؟!
محمد الأمين مقراوي الوغليسي

الكتابات المسمومة وتخريب العقل المسلم
أبو لـُجين إبراهيم

إلا الحج!
محمد علي الشيخي

لاللحزبية..لاللتصنيف.
أبو لـُجين إبراهيم

فتاة التنورة!
د. سلمان بن فهد العودة

الأقصى في خَطَر
أبو لجين إبراهيم

الهروب ناحية المستقبل!
محمد علي الشيخي

خطر الفتن
عبد الله بن عبد اللطيف الحميدي

دور الوقف في تلبية حاجات المجتمع
محمد بن سعد العوشن

أعياد الأمة المرحومة
أبو لجين إبراهيم

العيد.. نحو فهم جديد
د. عمر بن عبد الله المقبل

ثمان خطوات للاستعداد لرمضان
عمر بن عبد المجيد البيانوني

خواطر في الإنصاف وإدارة الخلاف
عمر عبدالوهاب العيسى

أزمة مكر لا أزمة فكر..!
د. تركي بن خالد الظفيري

الثقافة ليست ادعاء
عبد الحكيم الظافر

كوني سلعة!
علي التمني

هل أمست يتيمة!!
أ.د. ناصر بن سليمان العمر

مقصرون تجاه القرآن.. كيف نعود إليه؟
د. سلمان بن فهد العودة

رِفْقاً بـ(الإسلام)!
د. تركي بن خالد الظفيري

صناعة القارئ
محمد بن علي الشيخي

الليبرالية والفطرة
المقالات >> صورة وتعليق
2017-11-14 09:34:36

رهائن اليمن!




الخبر:
حذر مسؤول في الأمم المتحدة، من أن اليمن سيواجه مجاعة كبيرة ستؤثر على حياة الملايين إذا لم يتم السماح للمساعدات الإنسانية بالوصول إلى المتضررين.

تعليق لجينيات:
عجيب للغاية حديث بعض المنظمات الدولية عن مجاعة اليمن والبكاء على أطفاله ونساءه وشيوخه ومحاولتها الماكرة تحميل التحالف الذي تقوده السعودية المسئولية عن هذه المجاعة المرتقبة.

فمندوبة منظمة الأمم المتحدة للطفولة (يونيسيف)، ميريتشل ريلانيو،  ادعت أن مخزونات اليمن من الوقود واللقاح ستنفد خلال شهر إذا لم يسمح التحالف العسكري الذي تقوده السعودية بدخول المساعدات الإنسانية عبر ميناء الحديدة ومطار صنعاء.

بيد أن  التحالف أكد مرارا إنه لن يسمح بإعادة فتح ميناء الحديدة الذي يسيطر عليه الحوثيون الا بعد وضع نظام مراقبة يضمن عدم تهريب السلاح عبره,وسمح بفتح بقية المعابر التي تقع تحت سيطره الحكومة اليمينة الشرعية.

أليس من حق السعودية وبقية قوات التحالف الحفاظ على أمنها الداخلي والحدودي من عصابات الحوثي ومغامرات صبيانه التي ما فتئت تطلق الصواريخ على المدنيين العزل على الحدود, وحاولت استهداف العاصمة الرياض بصاروخ من صنع إيران!.

فقد بررت السعودية إغلاق الحدود برغبتها في "منع إيران وحزب الله اللبناني من تزويد جماعة الحوثي بأسلحة"، لاسيما وأن الصاروخ الباليستي الذي كان يستهدف العاصمة السعودية وصل إلى قوات الحوثي عبر الحدود التي تم إغلاقها.

فلماذا تغض هذه المنظمات الدولية الطرف عن جرائم صبيان الحوثي الذي اتخذ اليمن رهينة؟
ولماذا لاتنبس ببنت شفه حينما يقتل أطفال اليمن بنيران عصابات الحوثي وفي معسكراته؟
ولماذا تلوذ بالصمت حينما يستهدف بصواريخه العبيثة الحدود السعودية فيقتل الأطفال والشيوخ والنساء؟

إن من حق السعودية أن تحافظ على أمن مواطنيها وأمن حدودها ضد التحالف الشيطاني الأثم الذي تقوده إيران, وليتحمل الحوثي وميليشاته المسئولية كاملة عن الجرائم والانتهاكات التي يقومون بها ضد اليمن واليمنيين وضد السعودية.

أما المنظمات الدولية فلاشئ سوى أننا غسلنا أيدينا من انصافهم ورؤيتهم الحيادية, فهم لايرون إلا التحيز المرير والاصطفاف إلى جانب الجاني ويغمضون أعينهم عن دماء الضحايا.


عدد التعليقات: 0
الرابط المختصر :

Twitter Facebook MySpace Digg Delicious

اضافة تعليق



التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي لجينيات وإنما تعبر عن رأي أصحابها



اسفل الاخبار يميناسفل الاخبار يسار
اسفل الرئيسية