قضايا وأحداث ساخنة

مصدر أمني: انتحاري كنيسة القاهرة ينتمي لـ"داعش"

لجينيات - قال مصدر أمني مصري، اليوم الاثنين، إن الانتحاري،

يونيسيف: 2.2 مليون طفل يعانون من سوء التغذية في اليمن

لجينيات - قالت منظمة الأمم المتحدة للطفولة "يونيسيف"،

ارتفاع ضحايا الهجوم الإرهابي المزدوج في إسطنبول إلى 44 شهيدا

لجينيات - أعلن وزير الصحة التركي رجب أقداغ ، ارتفاع عدد

أبو لجين إبراهيم

العلمانية ..4 وقفات فاصلة
أبو لـُجين إبراهيم

وصفة بسيطة للغاية!!
خباب بن مروان الحمد

أباطيل في عاشوراء!
رافع علي الشهري

وطني دُرّةُ الدّنيا
محمد بن سعد العوشن

حين يدفع الحراك للهلاك
علي بطيح العمري

حتى لا يستباح الحرم!
أبو لـُجين إبراهيم

بيوت الخبرة وبيت الوزير!
رافع علي الشهري

ذكرياتُ حاجّ
أبو لـُجين إبراهيم

بيوت الخبرة وبيت الوزير!
رافع علي الشهري

ذكرياتُ حاجّ
أبو لجين إبراهيم

العلمانية.. لماذا (لا)؟!
محمد الأمين مقراوي الوغليسي

الكتابات المسمومة وتخريب العقل المسلم
أبو لـُجين إبراهيم

إلا الحج!
محمد علي الشيخي

لاللحزبية..لاللتصنيف.
أبو لـُجين إبراهيم

فتاة التنورة!
د. سلمان بن فهد العودة

الأقصى في خَطَر
أبو لجين إبراهيم

الهروب ناحية المستقبل!
محمد علي الشيخي

خطر الفتن
عبد الله بن عبد اللطيف الحميدي

دور الوقف في تلبية حاجات المجتمع
محمد بن سعد العوشن

أعياد الأمة المرحومة
أبو لجين إبراهيم

العيد.. نحو فهم جديد
د. عمر بن عبد الله المقبل

ثمان خطوات للاستعداد لرمضان
عمر بن عبد المجيد البيانوني

خواطر في الإنصاف وإدارة الخلاف
عمر عبدالوهاب العيسى

أزمة مكر لا أزمة فكر..!
د. تركي بن خالد الظفيري

الثقافة ليست ادعاء
عبد الحكيم الظافر

كوني سلعة!
علي التمني

هل أمست يتيمة!!
أ.د. ناصر بن سليمان العمر

مقصرون تجاه القرآن.. كيف نعود إليه؟
د. سلمان بن فهد العودة

رِفْقاً بـ(الإسلام)!
د. تركي بن خالد الظفيري

صناعة القارئ
محمد بن علي الشيخي

الليبرالية والفطرة
المقالات >> صورة وتعليق
2017-09-05 08:54:03

سور برلين بحجارة الشعبوية



 

الخبر:

استبعدت المفوضية الأوروبية انضمام أنقرة للاتحاد الأوروبي، معللة ذلك بأفعال السلطات التركية.

 

تعليق لجينيات:

دعت المستشارة الألمانية أنغيلا ميركل لوقف محادثات انضمام أنقرة للإتحاد الأوروبي، معللة ذلك بأن "تركيا تتخذ خطوات ضخمة تبعدها عن أوروبا وهذا يجعل انضمام تركيا للاتحاد الأوروبي مستحيلا".

 

ومنافسها المرشح الاشتراكى الديمقراطى مارتن شولتز, لم يكن بعيدا عن هذا التوجه, حيث صرح خلال المناظرة بانه سيسعى إلى إنهاء مفاوضات حصول أنقرة على العضوية حال انتخابه.

 

والرد التركي لم يكن بعيدا , حيث قال المتحدث باسم الرئاسة التركية إن تجاهل ألمانيا وأوروبا للأزماتا الأساسية والعاجلة والهجوم على تركيا ورئيسها هو انعكاس لانكماش الدور الأوروبي وهجوم على المبادئ التي قامت عليها.

 

 واتهم ساسة ألمان، بالانغماس في الشعبوية بالحديث عن إنهاء محادثات انضمام أنقرة للإتحاد الأوروبي. وعلق في تغريدة على حسابه على تويتر قائلا "هم يحاولون بناء سور برلين بحجارة الشعبوية".

 

ولطالما عارض حزب ميركل، الاتحاد الديمقراطي المسيحي، عضوية تركيا في الاتحاد الأوروبي، لكن تركيا بدأت مفاوضات الانضمام قبل تولي حزب ميركل سدة الحكم عام 2005.

 

وهذا الرفض والتنكر لاستحقاق تركيا هو ما أيقظ في حس الاتراك بالعموم, والقيادة السياسية على وجه الخصوص, الشعور بالهوية والتميز بالفعل عن أوروبا وأن ساحتهم المقبولة التى يتميزون فيها, هي العالم العربي والإسلامي,والفضاء الواسع في أسيا الوسطى حيث الامتداد التاريخي والديني والثقافي واللغوي.

 

فلم تجد فرنسا ولا ألمانيا أية غضاضة ولا حرج في التأكيد مرارا على أن تركيا ذات الـ 70 مليون مسلم لا مكان لها في النادي الأوروبي المسيحي, لان مجرد وجود هذا العدد الضخم من المسلمين ضمن الاتحاد الأوروبي يعنى فقدانه لهويته المسيحية.

 

وكان هذا الموقف الأوروبي الثابت دافعا للشعور القومي والديني التركي بالاستيقاظ من غفوته, والبحث عن المسار الصحيح لسياسية تركيا الخارجية التى تتوائم مع هويتها, وتجد فيها أدوارا بارزة تناسب قوتها وطموحها في لعب أدوار إقليمية ودولية مرموقة.

 

ولا يخفى على متابع أن تركيا في ظل حزب العدالة والتنمية تسير بخطوات محسوبة ودقيقة خاصة في سياستها الخارجية تغير من وجه تركيا الأتاتوركية المعروفة بعلمانيتها المتطرفة الميممة وجهها ناحية الغرب الأوروبي باعتباره الأمل المنشود والجنة الموعودة.


عدد التعليقات: 0
الرابط المختصر :

Twitter Facebook MySpace Digg Delicious

اضافة تعليق



التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي لجينيات وإنما تعبر عن رأي أصحابها



اسفل الاخبار يميناسفل الاخبار يسار
اسفل الرئيسية