قضايا وأحداث ساخنة

مصدر أمني: انتحاري كنيسة القاهرة ينتمي لـ"داعش"

لجينيات - قال مصدر أمني مصري، اليوم الاثنين، إن الانتحاري،

يونيسيف: 2.2 مليون طفل يعانون من سوء التغذية في اليمن

لجينيات - قالت منظمة الأمم المتحدة للطفولة "يونيسيف"،

ارتفاع ضحايا الهجوم الإرهابي المزدوج في إسطنبول إلى 44 شهيدا

لجينيات - أعلن وزير الصحة التركي رجب أقداغ ، ارتفاع عدد

أبو لجين إبراهيم

التيه الحضاري!
أبو لجين إبراهيم

العلمانية ..4 وقفات فاصلة
أبو لـُجين إبراهيم

وصفة بسيطة للغاية!!
خباب بن مروان الحمد

أباطيل في عاشوراء!
رافع علي الشهري

وطني دُرّةُ الدّنيا
رافع علي الشهري

وطني دُرّةُ الدّنيا
محمد بن سعد العوشن

حين يدفع الحراك للهلاك
علي بطيح العمري

حتى لا يستباح الحرم!
أبو لـُجين إبراهيم

بيوت الخبرة وبيت الوزير!
رافع علي الشهري

ذكرياتُ حاجّ
أبو لجين إبراهيم

العلمانية.. لماذا (لا)؟!
محمد الأمين مقراوي الوغليسي

الكتابات المسمومة وتخريب العقل المسلم
أبو لـُجين إبراهيم

إلا الحج!
محمد علي الشيخي

لاللحزبية..لاللتصنيف.
أبو لـُجين إبراهيم

فتاة التنورة!
د. سلمان بن فهد العودة

الأقصى في خَطَر
أبو لجين إبراهيم

الهروب ناحية المستقبل!
محمد علي الشيخي

خطر الفتن
عبد الله بن عبد اللطيف الحميدي

دور الوقف في تلبية حاجات المجتمع
محمد بن سعد العوشن

أعياد الأمة المرحومة
أبو لجين إبراهيم

العيد.. نحو فهم جديد
د. عمر بن عبد الله المقبل

ثمان خطوات للاستعداد لرمضان
عمر بن عبد المجيد البيانوني

خواطر في الإنصاف وإدارة الخلاف
عمر عبدالوهاب العيسى

أزمة مكر لا أزمة فكر..!
د. تركي بن خالد الظفيري

الثقافة ليست ادعاء
عبد الحكيم الظافر

كوني سلعة!
علي التمني

هل أمست يتيمة!!
أ.د. ناصر بن سليمان العمر

مقصرون تجاه القرآن.. كيف نعود إليه؟
المقالات >> ملفات وتقارير
2015-03-05 12:10:39

شئ من ذلك يحدث في ليبيا!



الخبر:

دعا الاتحاد الأوروبي إلى القيام بعمل مشترك لوقف "انهيار" ليبيا, فيما قالت الحكومة الإيطالية إنها تنتظر تخويلا أمميا لتحالف دولي تقوده لمواجهة تنظيم الدولة في ليبيا, وهو ما دعا إليه الريس المصري عبدالفتاح السيسي.
 
تعليق لجينيات:
نحتاج أن نتذكر التفويض الذي حصلت عليه الولايات المتحدة وبريطانيا للتدخل في العراق, والذي دعمته بعض الدول العربية, ظنا منها أن مجرد إزاحة الرئيس صدام حسين سيزيح كابوسا مرعبا جثم على أنفاسها طويلها, وهددها كثيرا في عقر دارها.
 
حصلت الولايات المتحدة وبريطانيا على التفويض الأممي, وتدخلتا في العراق, لا لتحقيق المصالح العربية المتوهمة في إزاحة صدام حسين, بل لأغراض أخرى, تمثلت في تدمير العراق كبلد وإعادته إلى القرون الوسطى, وتدمير جيش العراق, وتسليم البلد على طبق من ذهب إلى الصديقة إيران.
 
ومن العراق الفارسية, خرجت التهديدات التى أقلقت مضاجع دول الجوار مجددا, أي أن كل ما حدث هو خروج العراق من الدائرة العربية إلى الدائرة الفارسية, فاستبدلنا التهديدات بأخرى فارسية إيرانية طائفية, هي أشد وأنكى, وتحمل على دول الجوار أكثر مما حمل صدام ورفاقه.
 
شئ من ذلك يحدث الآن في ليبيا, إذا تقود بعض الدول العربية المجاورة داعية واسعة النطاق للتدخل في ليبيا من خلال حلف تقوده الدول الأوروبية, وبتفويض أممي, ولأنه ليس هناك صدام, ولكن هنام ترقد داعش, التي تستخدم كفزاعة للغرب لاستقدامهم مجددا, للقيام بأدورا نظن أنها في صالح العرب.
 
ستدور الدوائر, وسنكرر ذات السيناريو الذي كررناه في العراق, فذلك التحالف الغربي إن تشكل فلن يأتي لتحقيق مصالح العرب, ودول الحوار, ولكن سياتي لتحقيق أجندتهم وأهدافه هم, والتي لاتبعد كثيرا عن الأهداف التي من أجلها جاء التحالف الغربي إلى بغداد.
 
إن العرب لا يقرأون, واذا قرأوا لايفهمون, وإذا فهموا لايطبقون, هكذا قال وزير الحرب الصهيونى موشى ديان, عندما استخدم الخطط ذاتها دون تغيير في مواجهة العرب, وفي كل مرة كان يحقق انتصارا على جيوش العرب, بذات الخطط القديمة!!
 
والغرب الآن يستخدم ذات الخطط القديمة, ليحقق ذات الأهداف القديمة التي حققها في بلد عربي سابق, ونحن العرب نسير على ذات الدرب الذي رسم قديما, فسنطالب بتفويض للتدخل, فيتدخل الغرب, فتخرج ليبيا من دائرة العرب, ثم نبكى على اللبن المسكوب, كما نبكي بغداد التى أصبحت شوكة في خاصرة العرب.

عدد التعليقات: 1
الرابط المختصر :

Twitter Facebook MySpace Digg Delicious

اضافة تعليق



التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي لجينيات وإنما تعبر عن رأي أصحابها



1 - راع اليخت في Feb 20 2015
ليس العرب من لايفهمون بل الاخوان في ليبيا في تونس العرب فهموا الدرس ورتبوا اوراقهم بينما غير ذلك لسا اصرار الخلافه الساقطه مستمر ولو ع انقاض الاوطان
اسفل الاخبار يميناسفل الاخبار يسار
اسفل الرئيسية