قضايا وأحداث ساخنة

مصدر أمني: انتحاري كنيسة القاهرة ينتمي لـ"داعش"

لجينيات - قال مصدر أمني مصري، اليوم الاثنين، إن الانتحاري،

يونيسيف: 2.2 مليون طفل يعانون من سوء التغذية في اليمن

لجينيات - قالت منظمة الأمم المتحدة للطفولة "يونيسيف"،

ارتفاع ضحايا الهجوم الإرهابي المزدوج في إسطنبول إلى 44 شهيدا

لجينيات - أعلن وزير الصحة التركي رجب أقداغ ، ارتفاع عدد

محمد بن سعد العوشن

تسونامي والذنوب!
أبرار بنت فهد القاسم

أفئدة طَّيْرٍ متوكلة
امير سعيد

شهيد الحجاب
الهيثم زعفان

تربويات المحن
أبو لجين إبراهيم

التيه الحضاري!
أبو لجين إبراهيم

العلمانية ..4 وقفات فاصلة
أبو لـُجين إبراهيم

وصفة بسيطة للغاية!!
خباب بن مروان الحمد

أباطيل في عاشوراء!
رافع علي الشهري

وطني دُرّةُ الدّنيا
محمد بن سعد العوشن

حين يدفع الحراك للهلاك
علي بطيح العمري

حتى لا يستباح الحرم!
المقالات >> ملفات وتقارير
2015-02-16 14:50:53

شبهات الغرب وطرق المواجهة



 

الخبر:
طغى العداء والرفض للإسلام واللاجئين وتأييد روسيا، ورفض إجراءات مقاطعتها، على الشعارات وهتافات المشاركين بالمظاهرة الـ13 لحركة "بيغيدا" بمدينة دريسدن عاصمة ولاية سكسونيا الواقعة شرقي ألمانيا.
 
تعليق لجينيات:
مشهد تكرر في 13 مظاهرة نظمتها حركة "وطنيون أوروبيون ضد أسلمة الغرب" (بيغيدا), حيث الدعوة لطرد الإسلاميين, ورفع لافتات كتب عليها "لا للأسلمة" و"أوقفوا مجتمع التعدد الثقافي.. الألمانية هويتنا" و"لا حاجة لنا ببيوت جديدة للاجئين".
 
إن أنصار حركة بيغيدا لديهم بالدرجة الأولى مشكلة مع الإسلام الذين يرون فيه "دينا غريبا مثيرا للمخاوف", وهم يستقون كل معلوماتهم عن الإسلام من التقارير الإعلامية المغرضة, التي تتناول الإسلام من عدة جوانب سلبية..
 
 فبعض أنصار الحركة يرفع في تظاهرات الحركة صورة لغلاف عدد لمجلة دير شبيغل صادر عام 2007 يحذر من أسلمة ألمانيا، وهو وأقرانه يتخوفون على ما يسمونه هوية مسيحية لألمانيا, ويقولون إن المسلمين يحاولون التأثير على المجتمع الألماني لتحقيق أهداف سياسية.
 
وفريق آخر يرفض وينزعج من البعد الأيديولوجي والربط بين الدين والدولة في الإسلام, ويرى أن آيات من القرآن الكريم تمثل له مشكلة, لاسيما تلك التي تدعو إلى الجهاد في سبيبل الله, ويرى ان الإرهاب لصيق بالاسلام لاينفك عنه أبدا.
 
ورفع آخرون للافتة عبروا فيها عن رفضه لبعض ممارسات المسلمين, فيزعجه مثلا السماح للمسلمين "بذبح الحيوانات", حيث يرون طريقة الذبح فيها شئ من القسوة بهذه الحيوانات, وينتقدون سلوكيات غير قانونية لبعض تجمعات المسلمين في الغرب.
 
وفي الحقيقة إن للإسلام, كدين, قوة ذاتية قادرة على التأثير في أي مجتمع, ولكن ليست هذه هي المشكلة, بل المشكلة في كيف نظهر الإسلام للإنسان الغربي, وكيف نجيب على ما يطرحه من تساؤلات وشبهات, تبدد مخاوف الإنسان الغربي من الإسلام.
 
إن المسلم الغربي, مهاجرا أو مواطنا, بسلوكه هو سفير للإسلام, ومن ثم فإن الحفاظ على السلوك الحضاري, لاسيما من المهاجرين, يعد ركنا جوهريا في معالجة فوبيا الغرب من الإسلام والمسلمين, يضاف إلى الشق الثاني من المعالجة, والذي يكمن في وضع استراتيجية إعلامية تنير الطريق وتبدد الظلمات التى تطلق على الإسلام.

عدد التعليقات: 0
الرابط المختصر :

Twitter Facebook MySpace Digg Delicious

اضافة تعليق



التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي لجينيات وإنما تعبر عن رأي أصحابها



اسفل الاخبار يميناسفل الاخبار يسار
اسفل الرئيسية