قضايا وأحداث ساخنة

مصدر أمني: انتحاري كنيسة القاهرة ينتمي لـ"داعش"

لجينيات - قال مصدر أمني مصري، اليوم الاثنين، إن الانتحاري،

يونيسيف: 2.2 مليون طفل يعانون من سوء التغذية في اليمن

لجينيات - قالت منظمة الأمم المتحدة للطفولة "يونيسيف"،

ارتفاع ضحايا الهجوم الإرهابي المزدوج في إسطنبول إلى 44 شهيدا

لجينيات - أعلن وزير الصحة التركي رجب أقداغ ، ارتفاع عدد

رافع علي الشهري

وطني دُرّةُ الدّنيا
محمد بن سعد العوشن

حين يدفع الحراك للهلاك
علي بطيح العمري

حتى لا يستباح الحرم!
أبو لـُجين إبراهيم

بيوت الخبرة وبيت الوزير!
رافع علي الشهري

ذكرياتُ حاجّ
أبو لجين إبراهيم

العلمانية.. لماذا (لا)؟!
محمد الأمين مقراوي الوغليسي

الكتابات المسمومة وتخريب العقل المسلم
أبو لـُجين إبراهيم

إلا الحج!
محمد علي الشيخي

لاللحزبية..لاللتصنيف.
أبو لـُجين إبراهيم

فتاة التنورة!
د. سلمان بن فهد العودة

الأقصى في خَطَر
أبو لجين إبراهيم

الهروب ناحية المستقبل!
محمد علي الشيخي

خطر الفتن
عبد الله بن عبد اللطيف الحميدي

دور الوقف في تلبية حاجات المجتمع
محمد بن سعد العوشن

أعياد الأمة المرحومة
عبد الله بن عبد اللطيف الحميدي

دور الوقف في تلبية حاجات المجتمع
محمد بن سعد العوشن

أعياد الأمة المرحومة
أبو لجين إبراهيم

العيد.. نحو فهم جديد
د. عمر بن عبد الله المقبل

ثمان خطوات للاستعداد لرمضان
عمر بن عبد المجيد البيانوني

خواطر في الإنصاف وإدارة الخلاف
عمر عبدالوهاب العيسى

أزمة مكر لا أزمة فكر..!
د. تركي بن خالد الظفيري

الثقافة ليست ادعاء
عبد الحكيم الظافر

كوني سلعة!
علي التمني

هل أمست يتيمة!!
أ.د. ناصر بن سليمان العمر

مقصرون تجاه القرآن.. كيف نعود إليه؟
د. سلمان بن فهد العودة

رِفْقاً بـ(الإسلام)!
د. تركي بن خالد الظفيري

صناعة القارئ
محمد بن علي الشيخي

الليبرالية والفطرة
د. تركي بن خالد الظفيري

سجون الأطفال
د. سلمان بن فهد العودة

الصباح.. مرة أخرى
د. تركي بن خالد الظفيري

متحدث رسمي سابق
د. تركي بن خالد الظفيري

أُمٌّ خارج الخدمة
د.ظافر العمريّ

نزاهة وترفيه
د. مالك الأحمد

الاعتذاريون
د.ظافر العمريّ

الشمس تشرق من مغربها
المقالات >> أخبار سياسية
2017-04-19 10:51:40

عبارات عنصرية على جدران 'المجتمع الإسلامي النمساوي' بفيينا



لجينيات - أقدم مجهولون على كتابة عبارة عنصرية على أحد جدران مركز "المجتمع الإسلامي النمساوي" في العاصمة النمساوية فيينا.

وقال رئيس المركز، إبراهيم أولغون، للأناضول، إن مجهولين كتبوا عبارة "أوقفوا الأسلمة" على الجدار الخارجي للمركز.

وأكد أن المسلمين موجودون في النمسا كجماعة دينية منذ أكثر من 100 عام، مضيفا "لكن ليست لنا أي نية للتحول الى حركة مسلمة، فنحن نقوم بواجبنا لتلبية احتياجات منتسبينا والمجتمع الإسلامي في البلاد".

وأضاف أن المركز لا يعمل على اجبار أحد على اعتناق الإسلام، لكنه يساعد ويمد يد العون للمهتمين بالإسلام.

وأعرب عن حزنه العميق لتعرض المركز لاعتداء عنصري، مشيرا إلى وجود قسم خاص تابع للمركز معني بتسجيل الاعتداءات العنصرية على المسلمين في البلاد.

وأضاف قائلا: "للأسف نلاحظ ارتفاعا في الاعتداءات التي تستهدف المساجد والمسلمات المحجبات وكافة شرائح المجتمع الإسلامي مؤخرا، ونشعر بالقلق إزاء ذلك، ونشارك المسؤولين هذا الوضع باستمرار".

وأشار إلى أنهم يتعرضون لاعتداءات لفظية بانتظام عبر الهاتف والبريد والبريد الإلكتروني، إلا أن تحركهم بوعي حال دون وقوع حوادث استفزازية.

وكالات


عدد التعليقات: 0
الرابط المختصر :

Twitter Facebook MySpace Digg Delicious

اضافة تعليق



التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي لجينيات وإنما تعبر عن رأي أصحابها



اسفل الاخبار يميناسفل الاخبار يسار
اسفل الرئيسية