قضايا وأحداث ساخنة

مصدر أمني: انتحاري كنيسة القاهرة ينتمي لـ"داعش"

لجينيات - قال مصدر أمني مصري، اليوم الاثنين، إن الانتحاري،

يونيسيف: 2.2 مليون طفل يعانون من سوء التغذية في اليمن

لجينيات - قالت منظمة الأمم المتحدة للطفولة "يونيسيف"،

ارتفاع ضحايا الهجوم الإرهابي المزدوج في إسطنبول إلى 44 شهيدا

لجينيات - أعلن وزير الصحة التركي رجب أقداغ ، ارتفاع عدد

أبو لجين إبراهيم

العيد.. نحو فهم جديد
د. عمر بن عبد الله المقبل

ثمان خطوات للاستعداد لرمضان
عمر بن عبد المجيد البيانوني

خواطر في الإنصاف وإدارة الخلاف
عمر عبدالوهاب العيسى

أزمة مكر لا أزمة فكر..!
د. تركي بن خالد الظفيري

الثقافة ليست ادعاء
عبد الحكيم الظافر

كوني سلعة!
علي التمني

هل أمست يتيمة!!
عبد الحكيم الظافر

كوني سلعة!
علي التمني

هل أمست يتيمة!!
أ.د. ناصر بن سليمان العمر

مقصرون تجاه القرآن.. كيف نعود إليه؟
د. سلمان بن فهد العودة

رِفْقاً بـ(الإسلام)!
د. تركي بن خالد الظفيري

صناعة القارئ
محمد بن علي الشيخي

الليبرالية والفطرة
د. تركي بن خالد الظفيري

سجون الأطفال
د. سلمان بن فهد العودة

الصباح.. مرة أخرى
د. تركي بن خالد الظفيري

متحدث رسمي سابق
د. تركي بن خالد الظفيري

أُمٌّ خارج الخدمة
د.ظافر العمريّ

نزاهة وترفيه
د. مالك الأحمد

الاعتذاريون
د.ظافر العمريّ

الشمس تشرق من مغربها
محمد إبراهيم فايع

هكذا الأوطان تحمى وتفدى
عمر عبد الوهاب آل عيسى التميمي

أرضِ شعبك يحمِ أرضك..!
د. ابتسام الجابري

المصلحات !
علوي بن عبد القادر السَّقَّاف

مَن هُم أهلُ السُّنَّةِ والجَماعَة؟
محمد بن علي الشيخي

التراث المأفون..!
د.عبد العزيز بن سعود عرب

الحرب .. والأزمة الاقتصادية
د. محمد خيري آل مرشد

دلع لغوي..!
علي بطيح العمري

تغريدات .. وتوقيعات!
محمد بن إبراهيم السبر

' خطبة : عيش السعداء '
محمد بن علي الشيخي

هيئة الأمم والإرهاب
د. موفق مصطفى السباعي

الإعلان بالصدمة ..
المقالات >> الواقع المعاصر
2017-06-14 16:55:57

'غرابيب سود' والأهداف السود!



ما زالت قناة "إم بي سي" تصرّ بفجاجة منقطعة النظير على تحقير المرأة السعودية على وجه التحديد، والنيل من الشعائر الدينية لعموم المسلمين، والطعن في معتقداتهم وشعائرهم في أفضل شهور العام على الإطلاق، وأكثرها قداسة عند المسلمين.

هذا هو التوصيف الدقيق للعمل الدرامي الرديء الذي خرجت به قناة "إم بي سي" على المشاهدين في شهر رمضان المبارك لهذا العام، فيما يسمى مسلسل "غرابيب سود".

فالعمل -وفق ما ذكر كثير من المتابعين والمعنيين بالشأن الفني- مليء عن آخره بالثغرات الفنية والسقطات الدرامية، الأمر الذي يجعل منه عملاً فنياً ساقطاً بكل المقاييس الفنية.

أما من الناحية الدينية والمجتمعية، فالعمل تجده كثير اللمز في الحلقات القرآنية المعنية بتحفيظ الفتيان والفتيات، باعتبارها "مفرخة" للإرهاب، وجماعات التطرف، حيث أظهر المسلسل حلقات تحفيظ القرآن والدروس الدينية باعتبارها المصدر الأول للإرهاب و"الدعشنة" في العالم!

وكان للمرأة السعودية النصيب الأوفر من الهجوم غير البريء الذي قامت به "إم بي سي"، مستعينة في ذلك بثلّة من المنتجين والممثلين والشركات ذات الميول المناوئة لأهل السنة والسعودية!

وعجباً تجد أن شركة الإنتاج "صباح بيكتشرز" يرأسها "عامر الصباح"، وهو (شيعي) منتمٍ لحزب الله، وبطل العمل محمود بوشهري (شيعي)، وبطلة العمل مرام البلوشي (شيعية)، والبطل محمد الأحمد (نصيري)، وديمة الجندي (إسماعيلية)، وكاتبة المسلسل هدى حمادة (شيعية)، ومدير الإنتاج محمد حسين، إيراني شيعي.

وبخصوص المرأة السعودية، فقد صوّرها المسلسل على أنها رائدة "جهاد النكاح"، تلك الفرية التي أطلقتها الأبواق الإيرانية، مستهدفة الطعن في المرأة السعودية خاصة، وأهل السنة على العموم.

فالمسلسل يوجّه جهده الفني والدرامي في محاولات عبثية لتشويه المرأة السعودية السنية، وإلصاق تهمة "الدعشنة" بها عن طريق كذبة (جهاد النكاح)، ولذا تم اختيار المرأة السعودية، لتكون هي الممارسة لـ(جهاد النكاح) في هذا المسلسل الأشر!!

وترويج فضائية "إم بي سي" لكذبة "جهاد النكاح" وإعادة إحيائها بعد اندثارها، يكشف حجم الحقد على المرأة السنية في ثنايا هذا العمل الآثم، خاصة أن المصادر الموثوقة نفت هذه الكذبة، التي سبق أن روّجتها وسائل الإعلام العربية المدعومة إيرانياً.

إن تفنيد ما جاء في مسلسل "غرابيب سود"، لا صلة له بالموقف من تنظيمات التطرف والإرهاب، فهي مدانة على طول الخط، بل لأنه قام على كذبة رخيصة نسبها رافضة إيران لأهل السنة عموماً والمرأة السعودية خصوصاً.

 


عدد التعليقات: 0
الرابط المختصر :

Twitter Facebook MySpace Digg Delicious

اضافة تعليق



التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي لجينيات وإنما تعبر عن رأي أصحابها



اسفل الاخبار يميناسفل الاخبار يسار
اسفل الرئيسية