قضايا وأحداث ساخنة

مصدر أمني: انتحاري كنيسة القاهرة ينتمي لـ"داعش"

لجينيات - قال مصدر أمني مصري، اليوم الاثنين، إن الانتحاري،

يونيسيف: 2.2 مليون طفل يعانون من سوء التغذية في اليمن

لجينيات - قالت منظمة الأمم المتحدة للطفولة "يونيسيف"،

ارتفاع ضحايا الهجوم الإرهابي المزدوج في إسطنبول إلى 44 شهيدا

لجينيات - أعلن وزير الصحة التركي رجب أقداغ ، ارتفاع عدد

د. عمر بن عبد الله المقبل

ثمان خطوات للاستعداد لرمضان
عمر بن عبد المجيد البيانوني

خواطر في الإنصاف وإدارة الخلاف
عمر عبدالوهاب العيسى

أزمة مكر لا أزمة فكر..!
د. تركي بن خالد الظفيري

الثقافة ليست ادعاء
عبد الحكيم الظافر

كوني سلعة!
علي التمني

هل أمست يتيمة!!
علي التمني

هل أمست يتيمة!!
أ.د. ناصر بن سليمان العمر

مقصرون تجاه القرآن.. كيف نعود إليه؟
د. سلمان بن فهد العودة

رِفْقاً بـ(الإسلام)!
د. تركي بن خالد الظفيري

صناعة القارئ
محمد بن علي الشيخي

الليبرالية والفطرة
د. تركي بن خالد الظفيري

سجون الأطفال
د. سلمان بن فهد العودة

الصباح.. مرة أخرى
د. تركي بن خالد الظفيري

متحدث رسمي سابق
د. تركي بن خالد الظفيري

أُمٌّ خارج الخدمة
د.ظافر العمريّ

نزاهة وترفيه
د. مالك الأحمد

الاعتذاريون
د.ظافر العمريّ

الشمس تشرق من مغربها
محمد إبراهيم فايع

هكذا الأوطان تحمى وتفدى
عمر عبد الوهاب آل عيسى التميمي

أرضِ شعبك يحمِ أرضك..!
د. ابتسام الجابري

المصلحات !
علوي بن عبد القادر السَّقَّاف

مَن هُم أهلُ السُّنَّةِ والجَماعَة؟
محمد بن علي الشيخي

التراث المأفون..!
د.عبد العزيز بن سعود عرب

الحرب .. والأزمة الاقتصادية
د. محمد خيري آل مرشد

دلع لغوي..!
علي بطيح العمري

تغريدات .. وتوقيعات!
محمد بن إبراهيم السبر

' خطبة : عيش السعداء '
محمد بن علي الشيخي

هيئة الأمم والإرهاب
د. موفق مصطفى السباعي

الإعلان بالصدمة ..
المقالات >> الواقع المعاصر
2017-01-31 15:13:09

في مواجهة الإعلام المرجف



لجينيات -

المملكة العربية السعودية هي حصن الإسلام الحصين، وأرض العروبة التي استعصت على المستعمرين، والغازين، والطامعين، وهي اليوم هدف لكيد إقليمي وعالمي، يستهدف أهم مقومات أمنها واستقرارها. وإن من أهم وسائل هذا الكيد محاولات الإرجاف الكثيفة والمتواصلة، من خلال الوسائل الإعلامية وشبكات التواصل الاجتماعي. هذا الإرجاف يتم بأساليب متعددة ومتنوعة، منها: الكذب، والإشاعة، والتسرع في نقل الخبر والمعلومة، واجتزاء الحقيقة من سياقها، وغير ذلك من أساليب يُتقنها المرجفون.

ويقوم بالإرجاف في وسائل الإعلام وشبكات التواصل الاجتماعي نوعان من الناس:

– نوع يقوم بالإرجاف بالأصالة: وهم الأعداء، والمنافقون، والذين في قلوبهم مرض. فهؤلاء يقومون بأصل الفعل عن قصد وإرادة، وخبث نية وطوية، فيكذبون في الخبر، ويهولون الأمور، ويجتزئون الحقائق.

– السمَّاعون. وهم من يؤيد النوع الأول، وهم الذين يُسمون الدهماء والعامة من جماهير الوسيلة الإعلامية، أو (المتابعين) في شبكات التواصل الاجتماعي، يتلقون الأراجيف، ويسمعون لها، ويستجيبون لها بالحديث عنها في المجالس، أو بإعادة نشرها وتدويرها في شبكات الإعلام الجديد.

من مضامين هذا الإرجاف الكيد للإسلام وأهله. بمحاربة الدين، أو من يحملون هم الدين. وقد رأينا ذلك جلياً في الحرب على المملكة من خلال منهجها الذي قامت عليه، ووصف الإسلام بالغلو والتطرف والتشدد؛ لتشويه صورته في نفوس المسلمين وغير المسلمين، فتارة باسم التنوير، أو محاربة الظلامية، أو تنقيح النصوص من الوهابية المتشددة، أو حتى تحت غطاء مصطلحات جذابة، ظاهرها الرحمة، وباطنها كيد وحرب للدين وإقصائه.

ومن مضامين هذا الإرجاف أيضاً بث الوهن والضعف في المجتمع، بتهويل المخاطر المحدقة به، والتقليل من قوته ومقدراته، حتى تسري في أفراده روح اليأس والإحباط؛ ومن ثم الاستسلام للوهم المجانب للحقيقة والواقع.

ومن مضامين الإرجاف كذلك التمرد على الدولة والجماعة بالقول والفعل. فتجد المرجفين يصنعون البيئة المشحونة التي تهيج الغوغاء، وتثير السفهاء على ولي الأمر، أو على النظام العام في المجتمع المسلم، أو على مؤسسات المجتمع، ويقومون بالتعبئة النفسية بذكر مظاهر القصور في الدولة، بطريقة تدفعهم إلى التمرد.

إن على وسائل الإعلام والناشطين في وسائل التواصل الاجتماعي في هذه المرحلة المهمة أن يبذلوا جهدهم في نشر كل ما يواجه الإرجاف، ومن ذلك بث الأمن والطمأنينة في نفوس الناس، وتنمية روح الثقة بين أفراد المجتمع، وتذكيرهم بمكامن القوة التي ليست عند أعدائهم، وجمع قدراتهم، وصيانة مقدراتهم، وتقوية خطوط دفاعاتهم، وبذل الجهد في تتبع القنوات والوسائل التي تنتشر فيها مضامين الإرجاف والرد عليها.

التصدي للإرجاف ضد المملكة واجب ديني، ومسؤولية وطنية لكل السعوديين، وحق على كل من يقيم فيها، أو يحب الخير للإسلام وأهله حيثما كان في هذه الأرض.


عدد التعليقات: 0
الرابط المختصر :

Twitter Facebook MySpace Digg Delicious

اضافة تعليق



التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي لجينيات وإنما تعبر عن رأي أصحابها



اسفل الاخبار يميناسفل الاخبار يسار
اسفل الرئيسية