قضايا وأحداث ساخنة

مصدر أمني: انتحاري كنيسة القاهرة ينتمي لـ"داعش"

لجينيات - قال مصدر أمني مصري، اليوم الاثنين، إن الانتحاري،

يونيسيف: 2.2 مليون طفل يعانون من سوء التغذية في اليمن

لجينيات - قالت منظمة الأمم المتحدة للطفولة "يونيسيف"،

ارتفاع ضحايا الهجوم الإرهابي المزدوج في إسطنبول إلى 44 شهيدا

لجينيات - أعلن وزير الصحة التركي رجب أقداغ ، ارتفاع عدد

أبو لجين إبراهيم

التيه الحضاري!
أبو لجين إبراهيم

العلمانية ..4 وقفات فاصلة
أبو لـُجين إبراهيم

وصفة بسيطة للغاية!!
خباب بن مروان الحمد

أباطيل في عاشوراء!
رافع علي الشهري

وطني دُرّةُ الدّنيا
رافع علي الشهري

وطني دُرّةُ الدّنيا
محمد بن سعد العوشن

حين يدفع الحراك للهلاك
علي بطيح العمري

حتى لا يستباح الحرم!
أبو لـُجين إبراهيم

بيوت الخبرة وبيت الوزير!
رافع علي الشهري

ذكرياتُ حاجّ
أبو لجين إبراهيم

العلمانية.. لماذا (لا)؟!
محمد الأمين مقراوي الوغليسي

الكتابات المسمومة وتخريب العقل المسلم
أبو لـُجين إبراهيم

إلا الحج!
محمد علي الشيخي

لاللحزبية..لاللتصنيف.
أبو لـُجين إبراهيم

فتاة التنورة!
د. سلمان بن فهد العودة

الأقصى في خَطَر
أبو لجين إبراهيم

الهروب ناحية المستقبل!
محمد علي الشيخي

خطر الفتن
عبد الله بن عبد اللطيف الحميدي

دور الوقف في تلبية حاجات المجتمع
محمد بن سعد العوشن

أعياد الأمة المرحومة
أبو لجين إبراهيم

العيد.. نحو فهم جديد
د. عمر بن عبد الله المقبل

ثمان خطوات للاستعداد لرمضان
عمر بن عبد المجيد البيانوني

خواطر في الإنصاف وإدارة الخلاف
عمر عبدالوهاب العيسى

أزمة مكر لا أزمة فكر..!
د. تركي بن خالد الظفيري

الثقافة ليست ادعاء
عبد الحكيم الظافر

كوني سلعة!
علي التمني

هل أمست يتيمة!!
أ.د. ناصر بن سليمان العمر

مقصرون تجاه القرآن.. كيف نعود إليه؟
المقالات >> صورة وتعليق
2017-04-18 06:03:59

قال الأتراك..فلماذا قلق أوروبا؟



الخبر:

قالت ألمانيا وفرنسا إن النتائج المتقاربة للاستفتاء الذي أجرته تركيا على توسيع صلاحيات الرئيس رجب طيب أردوغان تكشف عن الانقسام داخل المجتمع التركي.
 
تعليق لجينيات:
قال الأتراك كلمتهم في الاستفتاء على الدستور الذي من شأنه أن يحول نظام  الحكم في البلاد من النظام البرلماني إلى النظام الرئاسي بحلول العام 2019.
 
وطبيعي أن يكون هذا شأن الأتراك وحدهم, فهو نظام حكم داخلي, لم يطالب الأتراك القارة الأوروبية العجوز أو الولايات المتحدة أو غيرها بتبنيه, ولم يعلنوا أنهم بصدد تصدير هذا الأنموذج خارج حدود بلدهم تركيا.
 
وطبيعي كذلك, في كل انتخابات وفي كل استفتاء, أن يقول الشعب رأيه بحريه تامة, وهو ما يترتب عليه فائز وخاسر, منتصر ومهزوم, وهذا في كل مناولة ومنافسة  بدءًا من الرياضة وحتى السياسة.
 
ما ليس طبيعيا هو القلق الأوربي والغربي من نظام الحكم الرئاسي في تركيا, على الرغم من أنه  شبيه إلى حد كبير, بل يكاد يتطابق والنظام الامريكي والفرنسي, وهما انموذجان غربيان ولم يواجها أي نقد من قبل ساسة الغرب على مدار عقود من الزمن.
 
وليس طبيعيا كذلك أن تأتي النتيجة لصالح الفريق المؤيد للتعديلات بفارق مليون صوت وأكثر , فيقول قادة الغرب إن هذا دليل على انقسام المجتمع التركي, وأنها نذير خطر على الديموقراطية, ويلوحون بمعاقبة تركيا على اختيارها.
 
وما يحدث في الغرب من تباين مفرط بين أجندة المرشحين, من أقصى اليمين إلى أقصى اليسار, ألا يعد هذا انقساما مجتمعيا خطيرا يشعل النار في البيت الأوربي يجب أن يحذره قادة الغرب؟!  
اليس هذا هو جوهر الديموقراطية التي ينادي بها الغرب على مدار عصور, أن يحكم الغالبية ويرضى الأقلية بحكم الصندوق وبآلية الانتخابات؟!
 
إن الغرب ينطلق من رؤيته لهذه النتيجة من قلق استبد به  من الانطلاقة الثانية للجمهورية التركية التي أدرات ظهرها للغرب المسيحي وولت وجهها ناحية الشرق الاسلامي.
 
ويستبد به القلق كذلك لان هذه التعديلات ربما تجهض أحلام الانقلابيين العسكريين وأذلامهم الذين يراهن عليهم الغرب لايقاف المد التركي الذي يذكرهم بأمجاد العثمانيين.
 
ليس عجيبا ولا غريبا هذا الموقف الغربي, فهم يرون الديموقراطية كما كان يرى كفار قريش صنم العجوة, فهو في وقت ما معبودهم, وفي وقت آخر لا بأس من أن يكون طعامهم!

عدد التعليقات: 0
الرابط المختصر :

Twitter Facebook MySpace Digg Delicious

اضافة تعليق



التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي لجينيات وإنما تعبر عن رأي أصحابها



اسفل الاخبار يميناسفل الاخبار يسار
اسفل الرئيسية